الدستورية الكويتية تبطل عضوية نائبين وتقضي بعدم دستورية المادة 16

الكويت ـ (د ب أ) – أبطلت المحكمة الدستورية الكويتية اليوم الاربعاء عضوية نائبين في مجلس الأمة الكويتي هما جمعان الحربش ووليد الطبطبائي.

وقررت المحكمة عدم دستورية المادة 16 من لائحة المجلس بالكامل مع ما يترتب على ذلك من أثار.

وجاء الطعن ، الذي قدمه بعض المحامين الكويتيين ، على هذه المادة بناء على التصويت باستمرار عضوية النائبين الحربش والطبطبائي، حيث أصبحت عضويتهما باطلة رسمياً بناء على هذا الحكم.

وكان البرلمان الكويتي قد صوت في تشرين أول/ اكتوبر الماضي بعدم اسقاط العضوية عن النائبين الطبطبائي والحربش بعد صدور حكم نهائي في تشرين ثان/ نوفمبر 2017 بحبسهما ثلاث سنوات .

يذكر أن محاكمة النائبين جاءت بسبب اتهامهما في “قضية دخول مجلس الأمة” والمتهم فيها 70 مواطناً، بينهم نواب سابقون وحاليون.

وجاء الاقتحام بعد احتجاجات شهدتها الكويت في عام 2011 تطالب بإقالة رئيس الوزراء السابق الشيخ ناصر المحمد الصباح.

ودعا عدد من أعضاء مجلس الأمة إلى عقد اجتماع تشاوري بشأن حكم المحكمة الدستورية القاضي بعدم دستورية المادة 16 من لائحة مجلس الأمة.

وتعطى المادة 16 الحق للنواب في مجلس الأمة الفصل في اسقاط عضوية النائب .

وسيدعو مجلس الامة لانتخابات تكميلية على المقعدين .

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. كل المتآمرين على بلاد المسلمين وكل الذين أستخدموا نعم الله عليهم في قتل الأبرياء أيا كان دينهم ومذهبهم سينالهم من الله العذاب والخزي في الحياة ويوم القيامة سيقفون أمام الله الجبار العزيز ذو انتقام.
    أمريكا تقول ما زال في سوريا أكثر من مائة ألف داعشي؛ من أدخلهم إلى سوريا ومن مولهم زما زال يمولهم ومن يدافع عنهم ؟للإحابة غن هذه التساؤلات فتش عن دول أنعم الله عليها بنعم النفط والغاز فكفرت بأنعم الله وعاثت في الأرض فساد وفتش عن وليد الطبأطبائي وأمثاله وفتش عن شيوخ الفتنة القرضاوي والعريفي..

  2. الطبطبائي والحربش جبلان أشمان لا يهمهما قرصات البعوض، ولا لطم أيتام إيران و(إسرائيل)٠ سيعودان إلى مجلس الأمة بعون الله، ثم بهمة شعب الكويت. مجلس أمة بدونهما ، ما قيمته ؟

  3. الى وليد الطبطبائي , المطرود من البرلمان الكويتي
    الم نقول لكم ان دماء السوريين لم تذهب هدراء و سيحاسب كل مخلوق عليها و مهما طال الزمن و هذه سنة الله ولا تجد لسنة الله تحويلا ولا تبديلا يا وليد الطبطبائي و اخوته .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here