الدرك الأردني يتولّى دفن سيّدة عراقيّة بلا أقارب بعد نداء من ابنتها

عمان- “رأي اليوم”:

نشر نشطاء ومواطنون صورا لقوات الدرك الأردنية وهي تقيم مراسم دفن وعزاء سيدة عراقية مغتربة توفيت بمرض السرطان بعدما قرّر مدير عام قوات الدرك تلبية نداء ابنتها.

وأصابت فتاة عراقية الشارع الأردني بتعاطف كبير عندما أعلنت بأن والدتها المصابة بالسرطان توفيت في أحد مراكز عمان وأنها بلا أقارب ولا تعرف أحدا يساعدها في تشييع ودفن جثة والدتها.

 وصلت المسألة للواء حسين حواتمة قائد الدرك الأردني وأمر بأن تتولى قواته الأمر.

 وبالفعل تولّى العشرات من قوات الدرك عملية تشييع الجثمان برمتها مع عدد من المواطنين الأردنيين.

وكانت الفتاة قد تحدّثت عن عدم وجود أقارب لها وجهلها بأي تفاصيل لها علاقة بالدفن بعد وفاة والدتها.

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. نحن اهل الفقيدة نشكر قوات الدرك على وقفتهم ونشكر ايضا السفارة العراقية التي لبة النداء فورا فكانو من اوائل من وقفو معنا بالاضافه للرجال العشيرة وجميع الجالية العراقية نشكر الجميع ولم يكن هنالك اي تقصير من اي طرف الى الان لكن نطمع بان يتم تسهيل امور الاقامة بالنسبة للاردن وتسهيل الاجرائات الازمة في السفره وشكرا

  2. بلد النشامه والابطال تحياتي الى أغلى شعب في العالم شعب الأردن الحبيبة الحنونه الغالية

  3. ليس مستغرب هذا الشي الكبير بمعانية الإنسانية الكبيرة دائمآ نحن الأخوة العرب كالجسد الواحد وموقف مشرف لكل الشعب الاردني … في معلق سأل عن دور السفارة … اقول له طز بالسفارات والسياسات التي دمرتنا نحن شعوب تنبض الوحدة والأخوة والأصاله والكرم من المشرق الي المغرب السياسات تزول وتبقي الشعوب كما كانت ولاتتغير .

  4. .
    — العراقيون اخوتنا وابنتهم ابنتنا وعزاؤهم عزاؤنا، بارك الله بالدرك وبالجنرال الحواتمه الذين بيضوا وجوهنا في عزاء اختنا الماجده العراقيه .
    .
    .
    .

  5. الكرم و الجود و النخوة و الشهامة صفات يرثها الأحفاد عن الأجداد و لا علاقة للوضع الإقتصادي بها….هذا شعب مستعد لقسمة آخر رغيف خبز بين أبنائه و للغريب المحتاج……هؤلاء هم قبائل الأردن ذوي الجذور المتعمقة في الكرم و الجود و الشهامة……لله درك يا قبائل الأردن…لله دركم يا نشامى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here