الدبابات الاسرائيلية تقصف نقطة رصد لحماس ردا على اطلاق نار وقنص ضابط إسرائيلي على الحدود مع غزة واستشهاد فلسطيني وجرح شخصيْن آخريْن شرقي القطاع

غزة (الاراضي الفلسطينية) – (أ ف ب) – الاناضول – أفادت مصادر فلسطينية واسرائيلية متطابقة أن الدبابات الإسرائيلية قصفت الثلاثاء بقذيفتين موقع رصد تابع لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، ردا على اطلاق نار تجاه جيب عسكري قرب الحدود شرق بيت حانون في شمال قطاع غزة.

وقال المصدر الأمني في غزة إن “قوات الاحتلال الإسرائيلي قصفت ظهر الثلاثاء نقطتين للرصد للمقاومة ببلدة بيت حانون شمال قطاع غزة ما أحدث أضرارا ولم يبلغ عن وقوع اصابات”.

وقال شهود عيان إن النقطتين المستهدفتين تتبعان للقسام.

وتسود تهدئة هشة على حدود قطاع غزة بين اسرائيل وحماس ما أدى لإدخال قطر المنحة المالية الثالثة قبل نهاية هذا الاسبوع لدفع رواتب موظفي حماس.

كما سمحت إسرائيل بإدخال وقود بتمويل قطري للقطاع المحاصر منذ أكثر من عشر سنوات، للمساعدة في تخفيف أزمة الكهرباء.

وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، مساء اليوم الثلاثاء، استشهاد فلسطيني، وإصابة شخصيْن آخرين، جراء قصف إسرائيلي شرقي قطاع غزة.

وقالت الوزارة في بيان وصل وكالة الأناضول استشهاد المواطن محمود العبد النباهين، 24 عاما وإصابة اثنيْن آخريْن، بجراح مختلفة إحداها خطيرة.

وكان الجيش الإسرائيلي، قد قصف مساء اليوم، موقعا شرقي قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

من جانبه، قال الجيش الإسرائيلي في بيان له، وصل وكالة الأناضول نسخة منه قصفت دبابة موقعا يتبع لحركة حماس، بعد إصابة ضابط بجروح طفيفة، خلال أعمال شغب عنيفة، جنوب قطاع غزة، شملت إلقاء حجارة تجاه الجيش.

وفي بيان ثان، أصدره الجيش الإسرائيلي، وصل وكالة الأناضول، قال فيه إن فلسطينيا أطلق النار باتجاه جنوده، مضيفا  أصابت رصاصة خوذة ضابط خلال عمله في المنطقة، وأصيب الضابط بشكل طفيف وتم اخلاؤه لتلقي العلاج في المستشفى.

وتابع البيان إضافة لذلك، اقترب خمسة مشتبهين للسياج الأمني جنوب قطاع غزة، وقد اجتاز اثنان منهم الأراضي الاسرائيلية وعادوا مباشرة الى القطاع.

وفي قطاع غزة، لم يصدر رد فعل فوري من حركة حماس على القصف الإسرائيلي أو بيان الجيش.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here