الخرطوم تستدعي السفير المصري احتجاجاً على اعتقال طالب سوداني شارك في تظاهرات نادرة ضد السيسي وتندد بالطريقة التي تمّ التعامل بها معه (صور وفيديو)

الخرطوم- (وكالات): استدعت السودان الأحد السفير المصري لدى الخرطوم احتجاجاً على اعتقال طالب سوداني شارك في تظاهرات نادرة ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي في ايلول/ سبتمبر، وفق ما أكدت الخارجية السودانية في بيان.

وتظاهر كذلك عشرات السودانيين في الخرطوم للمطالبة بالإفراج عن الطالب وليد عبد الرحمن.

وأكدت وزارة الخارجية في بيان أنها نقلت للسفير المصري “قلق أسرة الطالب المعتقل والحكومة السودانية وعامة المواطنين حيال الطريقة التي تمّ التعامل بها معه”.

واحتجت الخارجية كذلك على “عدم تمكين السفارة السودانية حتى الآن من زيارته وتقديم المساعدة القنصلية والقانونية له”.

وقبل أيام، بث الإعلامي المصري عمرو أديب، فيديو مسجل خلال برنامجه بفضائيةmbc  مصر، يقول إنه “اعترافات لشاب سوداني يُدعى وليد عبد الرحمن حسن”، عقب توقيفه لاتهامه بالمشاركة في إعداد مظاهرات مخالفة للقانون.

والخميس، نفت أسرة الرحمن، صحة ما تردد بحق نجلها، مؤكدة أنه يدرس بالقاهرة وليس له أي انتماءات سياسية.

وطالبت الأسرة في بيان الخارجية السودانية بالتدخل لإنقاذ نجلها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. التهمة بالاساس ملفقة و مجرد شاب سى الحظ خرج من مقهى بعد مشاهدة مباراة اهلى زمالك وتم اقتياده ضمن الحملة العشوائية اللتى طالت حتى التايلندى ؟؟؟لكن ماذا نقول فى دولة يحكمها عسكر ويطبل لها اعلام ضال مضلل يرمى الابرياء بالياطل ثم يطالبهم باثبات العكس؟؟؟

  2. احترامي لشخص السيد وليد وعائلته الكريمة، كما ينبغي أن نحترم كل إنسان ولكن أرى في هذه الضجة تهريجا؛ فهناك آلاف السودانيين تم بيعهم ليكونوا محرقة في حرب اليمن ولم نرى ولو مظاهرة واحدة ضد هذه المشاركة الفضائحية في جرم مشهود ضد شعب شقيق ومستضعف مثل أفضال إخواننا وأشقاءنا في السودان. فما لكم كيف تحكمون؟

  3. سبحان الله المغيِّر والذي لا يتغيّٓر ؟
    صدق المثل الذي يقول “المقروص يخشى من جرّة حبل ”
    وهذا السوداني الذي اعتقله رجال المشير لاشتراكه في تظاهرة شعبية مناهضة للمشير المصري باعتباره جرّة حبل للسيسي ولنظام السيسي؟
    ولكن هل يجوز للسيسي ان يتدخل قي الثورة السودانية الشعبية الىى جانب نظيره المتسلط على الحكم الرئيس السوداني المعزول وارشاده الى افضل السبل للتصدي للشعب السوداني الثائر ضد الفساد والأستبداد المتورّط فيهما الرئيس المخلوع عمر حسن البشير ؟
    المشير المصري يتخيّل ان يكون هذا المواطن السوداني يمثل “اول الغيث قطرة “من السيل الجارف سيما وان ميه السيل االذي يصبذُّ في مجرى نهر النيل الذي يسير من السودان جنوبا ليصبّ شمالا في الدلتا ماراً بالقاهرة وهنا بيت القصيد وهو الخطر ؟
    والمشير المصري في هذا الموقف كأنه يشعر بالخطر الشعبي الزاحف وكأني به يقول “اعتقلوا هذ المواطن السوداني ؟
    فياروح ما بعدك روح ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  4. عمرو اديب
    ” في فن جديد إسمه إنك تصور الضباط والأكمنه في ميدان التحرير ، ده معرض فني هيتعمل في باريس … ” ???

  5. الاخ safrati أنت تعلم إن نظام السيسي يكذب ويتحري الكذب وقد قتل المئات وزج بالالاف في السجون دون محاكمة، ومن المؤكد إن الشاب السوداني ضحية لاكاذيب نظام السيسي الذي يحاول بهذه المسرحية سيئة الاخراج إن يوهم شعبه أن المظاهرات التي اندلعت في الايام الماضية من تدبير أيادى خارجية، ومن المؤكد أيضا إن اعترافات الشاب السوداني كانت بالإكراه وتحت التعذيب، فأنت أمام نظام مذعور ومسعور ومتعطش الدماء ولا يتورع عن ارتكاب الفظاعات في سبيل بقاءه.

  6. لست بصدد الدفاع عن نظام أو أي أحد، لكن أي أجنبي لا حق له في التدخل في الشؤون الداخلية لبلد الإقامة. هذا قانون ساري في جميع الدول. هل ستقبل السلطة السودانية بأن يشارك الأجانب المقيمين بالسودان في احتجاجات شعبية للسودانيين ضدها؟؟؟ لذلك اعتقال السلطة المصرية للشاب السوداني أمر طبيعي إذا كان فعلا شارك في الاحتجاجات.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here