الخارجية المغربية: المشري يرحب باستضافة الرباط حوار ليبي

الرباط / خالد مجدوب/ الأناضول: قالت الخارجية المغربية، الجمعة، إن رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري رحب باستضافة الرباط جولة جديدة من الحوار الليبي.

جاء ذلك في بيان صادر عن وزارة الخارجية المغربية، عقب اتصال هاتفي أجراه الوزير ناصر بوريطة، مع المشري.

ويأتي هذا الاتصال عقب ساعات من وصول عبد الهادي الحويج، وزير الخارجية فيما تعرف بـ”حكومة الشرق الليبي”، الرباط، لبحث الوضع الليبي مع المسؤولين المغربيين.

ونقل البيان عن المشري قوله إن “اتفاق الصخيرات يشكل مرجعية قانونية لأي حل سياسي للأزمة الليبية”.

ورحب المشري بالجهود التي بذلتها المملكة المغربية، وباستضافتها جولة أخرى من الحوار الليبي.

ولم يتسن للأناضول الحصول على تعقيب فوري من الجانب الليبي على البيان المغربي.

وقبل سنوات، استضافت المغرب مباحثات بين الفرقاء الليبيين، أفضت إلى اتفاق جرى توقيعه برعاية أممية بمدينة الصخيرات، في 17 ديسمبر/ كانون أول 2015، لإنهاء الصراع في ليبيا.

ووفق بيان آخر صادر عن الخارجية المغربية، دعا عبد الهادي الحويج المملكة إلى “الاستمرار في رعاية دور مغاربي ومتوسطي وإفريقي لحل الأزمة الليبية”.

وأعرب الحويج عن تقديره لـ”لجهود التي بذلها المغرب في حل الأزمة الليبية على أساس الوئام الوطني المنصوص عليه في اتفاق الصخيرات السياسي”.

وعبر الحويج عن دعمه لـ”لمقاربة المغاربية في حل الأزمة الليبية، كمقاربة وحيدة، حسب تعبيره، قادرة على الوصول إلى حل دائم”.

يشار إلى أن كلا من الجزائر وتونس تجريان أيضا منذ أسابيع، تحركات دبلوماسية بشأن الأزمة الليبية، من أجل تثبيت وقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس، وإطلاق مسار سياسي لحل الأزمة.

وتشن قوات خليفة حفتر، منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجومًا للسيطرة على طرابلس مقر الحكومة الشرعية؛ ما أجهض جهودا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. كثرة التصريحات من هنا وهناك لاتخدم الليبيين و سوف يغرقون ليبيا في بحر من الدماء ،،إن لم يتداركوا اسباب الخطورة التي تلوح في الافق جراء الاختلاف في الرؤى ، و من يريد المصالحة مع ابناء وطنه ونيتةهصادقة لايهمه في اي مكان يمكن ان تعقد فيه مجالس الصلح بين الاخوة سواء أكان داخل ليبيا اوخارجها..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here