“الخارجية المصرية ترد على تصريحات وزير المياه الإثيوبي بحدة وتصفها بالمملوءة بالمغالطات المرفوضة والأشعل يدعو الحكومة لتغيير منهج معالجة “الملف الخطير

 

القاهرة-“رأي اليوم”- محمود القيعي :

 في بيان شديد اللهجة قالت الخارجية المصرية إن البيان الصادر عن وزارة الخارجية الأثيوبية بشأن الاجتماع الوزاري حول سد النهضة الذي عُقد يومي 8 – 9 يناير 2020 في أديس أبابا تضمن العديد من المغالطات المرفوضة جملة وتفصيلاً.

وأكدت مصر أن بيان إثيوبيا

انطوى على تضليل متعمد وتشويه للحقائق، وقدم صورة منافية تماماً لمسار المفاوضات ولمواقف مصر وأطروحاتها الفنية ولواقع ما دار في هذا الاجتماع وفي الاجتماعات الوزارية الثلاثة التي سبقته والتي عقدت على مدار الشهرين الماضيين لمناقشة قواعد ملء وتشغيل سد النهضة.

واوضحت مصر أن هذه الاجتماعات الوزارية الأربعة لم تفض إلى تحقيق تقدم ملموس بسبب تعنت أثيوبيا وتبنيها لمواقف مغالى فيها تكشف عن نيتها في فرض الأمر الواقع وبسط سيطرتها على النيل الأزرق وملء وتشغيل سد النهضة دون أدنى مراعاة للمصالح المائية لدول المصب وبالأخص مصر بوصفها دولة المصب الأخيرة، بما يخالف التزامات اثيوبيا القانونية وفق المعاهدات والأعراف الدولية، وفي مقدمتها اتفاق إعلان المبادئ المبرم في 23 مارس 2015، وكذلك اتفاقية ١٩٠٢ التي أبرمتها اثيوبيا بارادتها الحرة كدولة مستقلة، واتفاقية ١٩٩٣ التي تعهدت فيها بعدم احداث ضرر لمصالح مصر المائية، إلا ان اثيوبيا تسعى للتحكم في النيل الأزرق كما تفعل في انهار دولية مشتركة أخرى تتشاطر فيها مع دول شقيقة.

واكدت مصر أن موقف إثيوبيا المؤسف قد تجلى في مواقفها الفنية ومقترحاتها التي قدمتها خلال الاجتماعات الوزارية، والتى تعكس نية أثيوبيا ملء خزان سد النهضة دون قيد أو شرط ودون تطبيق أية قواعد توفر ضمانات حقيقة لدول المصب وتحميها من الأضرار المحتملة لعملية الملء.

وأوضحت مصر أن سبب رفض اثيوبيا تصريف الإيراد الطبيعي اثناء عملية تشغيل سد النهضة يرجع إلى نيتها لتوظيف هذا السد والذى يستهدف فقط توليد الكهرباء لإطلاق يدها في القيام بمشروعات مستقبلية واستغلال موارد النيل الأزرق بحرية تامة دون الإكتراث بمصالح مصر المائية وحقوقها التي يكفلها القانون الدولي.

وجاء في البيان:

“لقد انخرطت مصر في هذه المفاوضات بحسن نية وبروح إيجابية تعكس رغبتها الصادقة في التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحقق المصالح المشتركة لمصر ولأثيوبيا. وقد انعكس هذا في الأفكار والنماذج الفنية التي قدمتها مصر خلال الاجتماعات والتي اتسمت بالمرونة والانفتاح. فبعكس ما ورد في بيان وزارة الخارجية الأثيوبية الذي زعم أن مصر طلبت ملء سد النهضة في فترة تمتد من 12 إلى 21 سنة، فإن مصر لم تُحدد عدد من السنوات لملء سد النهضة، بل إن واقع الأمر هو أن الدول الثلاث اتفقت منذ أكثر من عام على ملء السد على مراحل تعتمد سرعة تنفيذها على الإيراد السنوي للنيل الأزرق، حيث إن الطرح المصري يقود إلى ملء سد النهضة في 6 أو 7 سنوات إذا كان إيراد النهر متوسطا أو فوق المتوسط خلال فترة الملء، أما في حالة حدوث جفاف، فإن الطرح المصري يمكّن سد النهضة من توليد 80% من قدرته الإنتاجية من الكهرباء، بما يعني تحمل الجانب الأثيوبي أعباء الجفاف بنسبة ضئيلة.

الأشعل يعلق

من جهته علق السفير عبد الله الأشعل مساعد وزير الخارجية الأسبق على بيان الخارجية المصرية بقوله:

” بيان الخارجية المصرية اكتشف أخيرا أن إثيوبيا تريد حجز كل مياه النيل الازرق وأنها تتعنت وتفرض الأمر الواقع علي مصر رغم علمها بأضرار السد.وانا ارجو أن يترتب علي هذا الاكتشاف المتأخر تغيير منهج معالجة الملف الخطير وقدسبق ان دعوت الحكومة والبرلمان إلي أن تغير مصر نظرتها وتدرك ان اثيوبيا لاتريد حلا وانما تخطط لإبادة مصر وسقت عشرات الأدلة في دراسة مفصلة تصدر أواخر هذا الشهر وبها برنامج التحرك الشامل لكي تنتفع الحكومة بها مادامت اكتشفت أن المفاوضات عبثية وهدفها كسب الوقت وفي هذه الحالة تنسحب مصر من إعلان الخرطوم وتتعامل مع إثيوبيا علي انها تنوي بالسد وسدود أخري علي النيل الازرق بالذات مصدر مصر الاساسي من المياه رغم عديد الأنهار الدولية والمحلية والبحيرات إبادة المجتمع المصري وتحريض الشعب الاثيوبي ضد مصر وللاسف خطاب اللهو والطمانه لايزال يخدر الشعب”.

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. امام مصر طريقين لمعالجة هذه القضيه :
    1- قبول الامر الواقع والموافقه على الشروط الاثيوبيه .
    2- طلب مساعدة تل ابيب والاتفاق معها لاعطائها حصه من مياه النيل مقابل اجبار اثيوبيا للموافقه على الشروط المصريه وعلى الارجح هذا ما سيحصل.

  2. انشاء الله خير ولكن من الواضح من عقود ان معظم الدول العربية تدار بواسطة أشخاص عديمي الخبرة وليس لديهم وعي بالامن القومي ولذلك نرى تلك المشاكل الخطيرة سنويا ولا توجد حلول جذرية للقيادة المصرية لمشكلة فقر المياه بمصر خلال السنوات القادمة

  3. الى احمد علي
    انت عندك مشكله نفسيه يا رجل. لو كتبت تعليقا على خبر متعلق بالهندسه الوراثيه لا تنسى ان تشتم فيه ثوره او انقلاب ٥٢. يا رجل بالله عليك تخيل لو ان ابن او حفيد الملك فاروق المعظم حبيبك كان يحكم مصر اليوم كيف كان سيتصرف مع السد الأثيوبي؟ علما بانه لو كان يحكم مصر ملكا من اسره محمد على ما كان في مصر سدا مثل السد العالي اساسا!!
    هل تعتقد انه لو كان يحكم مصر ملكا ما كان لديها مشكله الزعيم الاوحد التي تتحدث عنها الان؟ اي منطق هذا ؟!

    يا رجل ارحم نفسك من هذه العقده !!

  4. يجب على القيادة المصرية الحكيمة بزعامة المفكّر والقائد الجريء المقدام ان يبني المزيد من القصور لكي يبرهن ان مص تعيش في القصور
    قصور من رمال

  5. خير أنجاد الارض منشغل في الثراء و الانتفاع من قطاعات الاقتصاد المختلفة….هآ أنتم أمام امتحان جدّي و وجودي بعد ارضائكم لإسرائيل بحقل غاز و السعودية بجزيرتي تيران و صنافير…اليوم إثيوبيا تطلب النيل! فهل من مجيب ؟ # إمّا البقاء أو الفناء #

  6. للاسف
    رئاسة مصر مشغولة بهذه الايام بافتتاح كنائس بالعاصمة الادارية
    وكنيس يهودي بالاسكندرية
    اكثر ما هي مشغولة بمياه النيل المصادرة من قبل اقيوبيا المدعومة من اسرائيل وامريكا
    امريكا عراب اتفاقية كامب ديفد
    التي سلخت مصر وشعبها من بيئته العربية والاسلامية ورمته باحضان الامبريالية والاستعمار والصليبية والصهيونية وعملائهم
    وها هي مصر تحد نفسها وحيدة في مواجهة المخاطر المحدقة بها وبشعبها غربا وجنوبا وشمالا كل ذلك دفعة واحدة
    هذا حصاد الاخطاء الاستراتيجية في التحول لصف الاعداء والتخلي عن الاخوة والاشقاء بل والتآمر مع الاعداء على الاشقاء الحلفاء في العراق وسوريا وفلسطين والبمن

  7. تحولت مصر الناصرية العظيمة إلى متسول ضعيف للغاية ، تقلصت دورها في الشرق الأوسط للتوسط بين حماس وإسرائيل وهذا نتيجة للديكتاتوريين حتى أنهم لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم

  8. تحولت مصر الناصرية العظيمة إلى متسول ضعيف للغاية ، تقلصت دورها في الشرق الأوسط للتوسط بين حماس وإسرائيل وهذا نتيجة للديكتاتوريين حتى أنهم لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم

  9. حرب ستفرض على مصر قريبا. إسرائيل تعلم أن مصر من الوزن الثقيل يعني 90 مليون نسمة لا بد أن يقابلها 90 مليون نسمة من إيثيوبا. و ستكون حرب بالوكالة بين إيثيوبا ومصر و طبعا لصالح إسرائيل. كل الحروب التي تريدها إسرائيل هي سواءا بين العرب و ضربهم بعضهم البعض او بين العرب و غيرهم من بلدان الغرب و مليشياتها.

  10. حتى لو التزمت إثيوبيا بالشروط المصريه فهذا لا يجدي لأن مجرد البدء بملأ السد يمكن أن تتنصل إثيوبيا من تعهداتها ولا تستطيع مصر فعل شيء لأن قصف السد بعد ملئه سيغرق مصر والسودان. الحل الوحيد هو تدمير السد او جزء منه قبل أن تتدفق المياه اليه. فالمسأله مسألة حياه أو موت بالنسبه لمصر ومصر لديها القدره العسكريه على القيام بذلك. فهل تفعلها

  11. اتعشم ان تكون أدركت الحكومه ومجلس النواب خطوره الموقف بعد الرفض الاثيوبى وان يكون ردها مناسب لنوايا إثيوبيا لتجويع وتركيع القطر المصرى وان التعامل الدولى لا يكون بحسن النوايا . طلب اخير ان يعرض اتفاق حسن النوايا الذى وقع فى الخرطوم سنه ٢٠١٥ على الشعب وكذلك مقترحات السفير عبد الاشعل لحل هذه المعضلة ورأى الحكومه فيها ان كانت مفيده . مصطفى البكرى

  12. الذي يحدث هو عمليه “قرنصه” غير قانونيه لمياه نهر النيل العابر للحدود !
    وعلي الموسسات المصريه تحمل المسئوليه والتصدي لهذه القرنصه !
    وكفايه حكايه الزعيم الأوحد التي ابتلت بها مصر منذ ١٩٥٢

  13. لا وزن للالتزامات والأعراف الدوليه والقانونيه ، كما أن حسن النيه والمرونه والأنفتاح لا تجدي نفعا ولا توصل الى نتيجه . لقد استغلت أثيوبيا وضع مصر الحالي وضعفها وانتهجت سياسه الأمر الواقع . السد انتهى انشاؤه ، وسوف تملأه أثيوبيا على طريقتها وكما تريد ، بعد ذلك ستصبح المشكله مصريه ويجب على مصر أن تتعامل معها ، كيف ، لا أحد يدري ، اسألوا الخبراء ، ربما لا يوجد حل ، مصر سوف تعاني ، مستقبلها المائي في خطر . هذا هو الآن الأمر الواقع .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here