الخارجية الليبية: إطلاق سراح جميع أعضاء السفارة المصرية المختطفين

 libya-embassador77

 

طرابلس ـ محمد الناجم ـ الأناضول –
قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الليبية سعيد الأسود، لوكالة الأناضول، إن جميع أعضاء السفارة المصرية الخمسة المختطفين في ليبيا أطلق سراحهم بالفعل، مساء الأحد.
ولم يوضح الأسود كيفية إطلاق سراح المختطفين المصريين، غير أن الخطوة جاءت بعيد تصريح الرئيس السابق “لغرفة ثوار ليبيا” (التابعة لرئاسة هيئة أركان الجيش الليبي)، شعبان هدية، المكني بـ”أبو عبيدة”، لفضائية “النبأ” الليبية الخاصة عبر الهاتف، بأن السلطات المصرية أفرجت عنه، وسيعود إلى طرابلس خلال يومين.
وفي وقت سابق الأحد قالت مصادر ليبية مطلعة على ملف أعضاء السفارة المصرية الخمسة المختطفين في ليبيا إن مسلحين أطلقوا سراحهم إضافة إلى مواطن مصري كان مختطفا معهم.
وتحفظت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، عن ذكر مزيد من التفاصيل.
وقال “أبوعبيدة” لفضائية “النبأ” إن اعتقاله في مصر (مساء الجمعة الماضية) كان ناتجا عن سوء فهم حول أوراق إقامته في مصر، وإن الأجهزة الأمنية المصرية تعاملت معه بشكل جيد، وإنه بصحة جيدة.
وتابع أنه يدين اختطاف الدبلوماسيين المصريين، ويرى أن التعامل مع الأزمة كان لابد أن “يٌترك للجهود الدبلوماسية، وليس باختطاف دبلوماسيين”.
ونفى علاقته بأي جماعات إسلامية، سواء الإخوان المسلمين أو غيرهم في مصر.
وحتى الساعة 22:45 (ت.غ) لم تصدر السلطات المصرية ما يؤكد أو ينفي صحة الإفراج عن “أبو عبيدة” والمصريين المختطفين.
واكتفى المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، بدر عبد العاطي، بالقول لوكالة الأناضول عبر الهاتف، إن “الاتصالات متواصلة مع الجانب الليبي لحين التأكد من الإفراج عن كافة الدبلوماسيين المصريين”.
وتابع عبد العاطي بقوله إن “هناك مؤشرات إيجابية تشير إلى قرب الإفراج عنهم”.
وعلى مدار يومي الجمعة والسبت الماضيين، اختطف مسلحون مجهولون خمسة من أعضاء السفارة المصرية في طرابلس، هم الملحق الثقافي والمستشار الإداري وثلاثة موظفين، إضافة إلى مواطن مصري.
وهو ما دفع الخارجية المصرية إلى سحب بقية أعضاء بعثتها الدبلوماسية وأسرهم من ليبيا أمس.
وفي اتصال هاتفي مع فضائية “العربية”، مساء أمس، قال أحد الخاطفين إنهم لن يطلقوا سراح المصريين ما لم تفرج السلطات المصرية عن “الرئيس السابق لغرفة ثوار ليبيا”، ممهلين القاهرة 24 ساعة للإفراج عن “أبو عبيدة”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here