فرنسا تهاجم تركيا وتتهمها بانتهاك اتفاقيات برلين حول الأزمة الليبية بعد توثيق إرسال الرجال والسلاح لأطراف النزاع

باريس- متابعات: صرحت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، آنييس فون دير مول، بأن تركيا تنتهك ما تم الاتفاق عليه مؤخرا في اتفاق برلين حول الأزمة الليبية.

وقالت فون دير مول لقناتي “العربية” و”الحدث”، إن العسكريين الفرنسيين وثّقوا مواصلة تركيا انتهاك ما اتُفق عليه خلال “مؤتمر برلين” حول ليبيا، من خلال “إرسالها رجالاً ومعدات لصالح جهات معينة في ليبيا”، في إشارة من الناطقة الفرنسية إلى حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

وتابعت الناطقة باسم الخارجية الفرنسية: “منذ فترة هناك أعمال واضحة تقوم بها تركيا ولم تحترم من خلالها التزاماتها بوقف إرسال الرجال والسلاح إلى ليبيا. هناك إمدادات تركية مستمرة نحو هذا البلد، وقد وثّق جنودنا قبل أيام مواصلة الأتراك تسليم معدات إلى جهات في ليبيا.

وأوضحت أن: “هذا مخالف أولاً للالتزامات التي قُطعت خلال قمة برلين، وثانيا إنه مخالف لحظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة نحو ليبيا”.

وكانت المفوضية الأوروبية قد شددت على ضرورة احترام جميع الأطراف والدول لحظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، محذرة من عواقب الوضع في ليبيا على أمن الاتحاد الأوروبي وأمن الليبيين أنفسهم وعلى دول الجوار.

وقال المتحدث الرسمي باسم المفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية، بيتر ستانو، في إحاطة إعلامية، أمس الجمعة “لقد قلنا مرارا إنه على جميع الأطراف والدول احترام حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، على جميع الأطراف والدول احترام ذلك. ونحن كنا قد ناقشنا ذلك في مؤتمر برلين، إذ تحدث وزراء خارجية الدول الأعضاء عن هذه القضية في المؤتمر، ودعو أيضا إلى اتخاذ إجراءات لاحترام حظر توريد الأسلحة إلى طرابلس”.

وأضاف ستانو، “نحن نعمل على مناقشة اتخاذ إجراءات وماهية العواقب التي ستسن لمن يخرق حظر توريد الأسلحة من خلال مقترحات من الوزراء والحلفاء بأفكار ماذا يمكن أن نفعل، مثلا عملية صوفيا أو إطلاق عملية أخرى للانخراط في تأمين حظر الأسلحة ومازالت المناقشة مستمرة حول هذا، وبروكسل، عازمة على إيجاد حل”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here