الخارجية الروسية: نأمل أن تسهم زيارة رئيس السودان إلى دمشق في عودة سوريا إلى الجامعة العربية

موسكو ـ وكالات: عبرت وزارة الخارجية الروسية عن أملها بأن تساعد زيارة الرئيس السوداني عمر البشير إلى دمشق، ولقاؤه نظيره السوري بشار الأسد في عودة سوريا الشاملة إلى جامعة الدول العربية.

وجاء في بيان صدر عن الخارجية الروسية، اليوم الاثنين: “من جانبنا نرحب بأول زيارة لرئيس دولة عربية إلى سوريا منذ تجميد العضوية السورية في جامعة الدول العربية في نوفمبر عام 2011 ونعبر عن أملنا بأن تساعد نتائجها في الاستئناف الكامل للعلاقات بين الدول العربية وسوريا، والاستئناف السريع لمشاركتها الشاملة في (عمل) جامعة الدول العربية. وننطلق من أن عودة سوريا السريعة إلى الأسرة العربية ستساعد بشكل كبير في عملية التسوية السورية وفق المبادئ الأصلية للقانون الدولي وأحكام ميثاق الأمم المتحدة”.

ومن جهته قام المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، بإعادة توجيه سؤال الصحفيين حول مزاعم وصول الرئيس السوداني عمر البشير إلى دمشق على متن “تو-154” إلى وزارة الدفاع الروسية.

وقال بيسكوف، ردا طلب التعليق على معلومات حول توجه الرئيس السوداني إلى دمشق على متن طائرة تابعة لوزارة الدفاع الروسية: “لا أملك مثل هذه المعلومات. لا يمكنني الإجابة عن سؤالكم. إن كنتم تعتقدون أن طائرة وزارة الدفاع قامت برحلات هناك، من الأفضل توجيه السؤال إلى وزارة الدفاع”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. يا وزارة الخارجية الروسية،
    تحية وبعد،
    عودة سورية إلى “الجائحة العبرية” هي مسألة تخص الدولة السورية بشعبها ونظامها ومؤسساتها. أنا على قناعة بأن معظم أبناء الشعب السوري الذي ذاق الأمرين من هذه الجامعة الهدّأمة، إن لم يكونوا كلهم، لا يريدون عودة سورية إلى هذه المؤسسة العامة وغير القادرة على أي شيئ.
    أنا على قناعة أيضا بأنه ما من مواطن عربي وطني أو تقدمي يريد عودة سورية العظيمة إلى هذه الجائحة الخربة وعظيمة الفائدة.
    لذا نرجو منكم أن تتركوا هذا الأمر للحكومة السورية نظرا لحساسية المفرطة التي قد لا تستطيعون إدراكها.
    وشكرا جدا، جزيلا
    صالح

  2. والله شخصيا لا اعرف ما هي الفائدة من الانضمام الي ما يسمي الجامعة العربية التي تهيمن عليها دولة مارقة نظامها مجرم وهي جسد هامد لا يقدم اي شئ للشعوب العربية. انصح دول الممانعة بالبعد عن هذه المؤسسة لان الكيان الصهيوني سيصبح عضوا في المستقبل القريب. (هذا لا يعني ان يحتل كرسي في الاجتماعات بل سيكون من تحت الطاولة)

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here