الخارجية الروسية تؤكد زيارة هنية لموسكو في 15 يناير المقبل

موسكو ـ (د ب أ)- أكد نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بو جدانوف، أن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” الفلسطينية، إسماعيل هنية، سيزور موسكو في 15 كانون ثان/يناير القادم لإجراء مباحثات مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف.

وقال بوجدانوف للصحفيين، اليوم الجمعة: إنه “ستجري مناقشة الوضع في الشرق الأوسط، والتسوية الفلسطينية الإسرائيلية، والوضع في المناطق الفلسطينية المحتلة، خاصة قطاع غزة، وبالتأكيد مهمة استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية”.

يشار إلى أن حماس أعلنت في بيان أول أمس الأربعاء تلقي هنية دعوة رسمية لزيارة روسيا.

غير أن البيان لم يحدد موعدا لهذه الزيارة.

وتأتي زيارة هنية عقب زيارة قام بها لموسكو يوم الجمعة الماضي وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي.

وقال وزير الخارجية الروسي في مؤتمر صحفي مع المالكي أن تسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي غير ممكنة من دون الولايات المتحدة، لكن الأخيرة لن تنجح في ذلك بمفردها. وأضاف : “لذا من الضروري العودة إلى الصيغ الجماعية، رباعية الوسطاء الدوليين، الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، بالتنسيق الوثيق مع جامعة الدول العربية”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. سبق وان زار خالد مشعل روسيا والتقلى بالرئيس بوتين – روسيا لاتستخدم ثقلها الدولي لحل القضية الفلسطينية وهي تختفي خلف الموقف الامريكي -في سوريا وقفت روسيا مع الاسد بكل قوة ولا زالت لان لديه مصالح
    وتقاسم للكعكة ولا تريد ان تخرج خاسره كما حدث لها في ليبيا اما في فلسطسن فالروس ليسوا صادقين وليس لهم دور حقيقي والامر لا يتعدى حملة علاقات عامة لا اكثر .

  2. هذا هو ممثل الشعب الفلسطيني بل والعربي الحقيقي ، اما الباقي من عباس الى رؤساء الدول العربية فهم عبارة عن تجار مناصب لا غير يدفعون اوطانهم ثمناً لها ، ستنتصر فلسطين حتماً ما دام فيها رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه مثل القائد اسماعيل هنية حما الله .

  3. الأخ إسماعيل هنية
    تختصر بشخصكم الكريم مقولة اخر الرجال المحترمين
    بل زينة الرجال المحترمين
    ا\كان الله في حمايتكم وعونكم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here