عقب استدعاء سفيرة إسرائيل.. نتنياهو يبرر تصريحاته ضد بولندا ويؤكد ان التصريحات التي اتهم فيها بولندا بالتعاون مع النازيين ضد اليهود إبان الحرب العالمية الثانية “تم تحريفها”

 

 

القدس/ سعيد عموري/ الأناضول: حاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الجمعة، تبرير تصريحاته له، اتهم فيها بولندا، بالتعاون مع النازيين ضد اليهود إبان الحرب العالمية الثانية.

وقال بيان صدر عن مكتب نتنياهو، الجمعة: “لقد تحدث رئيس الوزراء عن بولنديين وليس عن الشعب البولندي أو بولندا”.

وأضاف: “التقارير الصحفية، نقلت التصريحات بشكل خاطئ، وحرفته”.

وتأتي تلك المحاولة بعد ساعات من استدعاء الخارجية البولندية، سفيرة إسرائيل لديها آنا آزاري، لـ”التوبيخ”، بسبب تصريحات نتنياهو التي جاءت الخميس، على هامش اليوم الثاني من مؤتمر وارسو.

بدورها، ذكرت هيئة البث الإسرائيلي (رسمية)، أن الأزمة بين بولندا وإسرائيل “قد حُلت”.

والخميس، نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية عن رئيس الوزراء قوله من وارسو: “أنا هنا أقول أن البولنديين تعاونوا مع النازيين، أعرف التاريخ ولا أغيره وإنما أكشف عنه”.

واستفزت تصريحاته تلك الرئيس البولندي أندريه دودا، لتتوتر العلاقات بين الجانبين رغم مرور ساعات على التقاط صور للحظات وُديّة تجمعه مع نتنياهو على هامش المؤتمر.

وبرزت خلافات بين الجانبين العام الماضي على خلفية رفض وارسو الربط بين بولندا وجرائم النازية، وهو ما اعتبرته تل أبيب “تنصلًا من المسؤولية”.

يُشار أن إسرائيل تعلّق آمالًا كبيرة على مؤتمر وارسو حول الشرق الأوسط، الذي عقد يومي الأربعاء والخميس، من أجل تطبيع العلاقات مع دول عربية في إطار “مواجهة إيران”.

وحضر المؤتمر إلى جانب نتنياهو وزراء ومسؤولون عرب، برعاية أمريكية؛ في سابقة تهدد أولوية القضية الفلسطينية في المنطقة.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. لقد عانى البولنديون من النازية كما عانى الآخرون ، كما عانوا من اليهود قبل مجيء النازبة ، مكثت في بولندا ( قبل انهيار الاشتراكية ) وعايشت البولنديين ردحا من الزمن ، خاصة مع كبارهم في السن وكل ما يتذكروه عن اليهود هو الظلم الاقتصادي الذي عانوه منهم ، والجملة التي كان اليهود البولنديون يرددوها لهم هي “” الحجارة لكم أما الشوارع فهي لنا “” دلالة على تحكمهم بالبلد واقتصاده ، هذه العبارة سمعتها من أكثر من شخص وفي أكثر من مدينة في بولندا ، والآن يأتي نتنياهو ليتهم البولنديين بالتعاون مع النازية ؛؛؛ لا أقول عار عليك ذالك فأنتم لا تعرفون العار ، وليس من المستبعد أنكم وبعد فترة من الزمن ستتهمون الانجليز والامركيين بذالك فأنتم لا أمان لكم .

  2. استدعاء السفارة “الإسرائيلية” هو بمثابة “درس بليغ” “لعرب وارسو” :
    بولندا “استضافت فقط المؤتمر” ؛ فكان جزاؤها” “جزاء سنمار” : اتهامها بالنازية” !!!!
    لكنه في نفس الوقت “درس للنتن ياهو : ” ضيعة الدجاج ؛ قد تعطي بيضا ؛ وحتى فراخا” لكنها ؛ يستحيل أن تشكل “كتائب” أو “جحافل” !!!

  3. هدية النتن ياهو للشعب البولندي ؛ على استضافة مؤتمر “عرب وارسو” !!!
    اتهام الشعب البولندي “بالنازية” من منطلق أن من تعاون مع النازية شريك للنازية !!!
    هكذا حال الصهيوني : يصعد فوق السلم ؛ ثم يشعل فيه النار لتلتهمه!!!

  4. ما المناسبة أن تجتمع الدول المذكورة في القدس المحتلة؟! لماذا لا تجتمع في براغ، براتيسلافا، بودابست أو وارسو؟ ما الذي يجمع بين هذه الحكومات و حكومة نتنياهو سوى عامل التطرف و التعصب و النتانة و النذالة؟!
    طيور على أشكالها تقع. فلندعهم يتهاوشون كما يتهاوش الغربان و القيقان.

  5. هذا أكبر دليل على طبيعة الصهاينة..مهما تتقرب منهم، ومهما تقدم لهم، ومهما تضحي بنفسك من أجلهم، ينقلبون عليك..هذد رسالة للمطبعين والمهرولين العرب…مهما فعلتم ومهما انبطحتم، فالصهاينة لن يتوانوا في إذايتكم..راجعوا ما قاله الله عز وجل عنهم في كيابه العزيز…فهو أصدق القائلين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here