الخارجية الإيرانية: سيتم الإعلان عن تفاصيل خطة هرمز للسلام قريبا إلى الدول الثماني التي دعيت للانضمام إلى “تحالف الأمل” ونرحب بأي وساطة للتسوية مع الرياض

 

 

طهران ـ (د ب أ)- قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الاثنين، إن تفاصيل خطة “هرمز للسلام” ستقدم قريبا بصورة خطية، خاصة إلى الدول الثماني التي دعيت للانضمام إلى هذه المبادرة أو “تحالف الأمل”.

وقال المتحدث باسم الخارجية عباس موسوي، في مؤتمر صحفي عقد صباح اليوم، إن أهم تطور دبلوماسي حدث في الأيام الأخيرة كان مشاركة إيران في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بشكل فاعل، مشيرا إلى أن الرئيس الايراني حسن روحاني عقد خلال هذه الزيارة التي استمرت ثلاثة أيام، اجتماعات مثمرة وألقى كلمة مهمة في الأمم المتحدة.

وأشار موسوي إلى أن روحاني اجتمع مع 15 من رؤساء الدول على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وشرح لهم مبادرة هرمز للسلام، كما التقى المثقفين ومندوبي وسائل الإعلام الأمريكية الرئيسية، موضحا أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف التقى أيضا في نيويورك 22 وزيرا للخارجية ومسؤولين من الأمم المتحدة والمنظمات الدولية وعقد محادثات معهم.

ورد الموسوي على تصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مؤكدا أن خروج السعودية من الأزمة يكون عبر القبول بوقف إطلاق النار وإنهاء حصار اليمن.

وقال الموسوي في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، إن العمليات العسكرية اليمنية ضد السعودية دفاعية، مشددا على أن طهران تدعم حق اليمنيين في دفاعهم المشروع عن النفس، وهي لطالما دعمت اليمنيين سياسيا ومعنويا.

وأضاف أنه على السعودية القبول بالحوار لأجل حل الأزمة اليمنية، معتبرا أن الحوار سيكون لصالح السعودية واليمنيين والمنطقة، داعيا الرياض إلى وقف إطلاق النار في اليمن وفتح الطرق لإيصال المساعدات الإنسانية.

وجدد الموسوي نفي بلاده أي علاقة بالهجوم على منشآت “أرامكو” النفطية، وقال إنه “لا أساس من الصحة للاتهامات الموجهة ضد إيران بشأن هذه الهجمات”.

ورحب الموسوي بأي جهود ووساطات لحل الخلاف مع السعودية، لكنه لفت إلى أن السعودية غير مستعدة لذلك، وقال: “طهران مستعدة لإزالة التوتر مع الرياض عندما تكون هي مستعدة لذلك”.

وكشف الموسوي أن إيران ستقدم تفاصيل خطة السلام في مضيق هرمز بشكل مكتوب إلى جميع دول الخليج والعراق، مشيرا إلى أن طهران مستعدة للتعاون مع كل دول المنطقة بما فيها الإمارات، من أجل إزالة سوء التفاهم.

وشدد على أن حماية المنطقة يكون عبر تعاون دول الخليج من دون مشاركة أي دولة أجنبية، معربا عن أمله في ألا تكون هناك أي حرب في المنطقة.

وفي شأن الاتفاق النووي، جدد الموسوي تأكيد استعداد بلاده للقبول بالتفاوض مع واشنطن شرط عودتها إلى الاتفاق النووي.

واعتبر أن نقل الدول الأوروبية ملف الاتفاق النووي إلى مجلس الأمن عديم الجدوى، مؤكدا أن طهران ستعتبر هذا الإجراء غير قانوني وستتحرك للرد عليه.

وأكد، أن بلاده لا تريد من الدول الأوروبية أكثر من التزامها بالاتفاق النووي واحترام ما جاء فيه، مشيرا إلى أن طهران لم تلمس أي خطوة عملية من الاتحاد الأوروبي للحفاظ على الاتفاق النووي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here