الخارجية الأردنية: ايران تقرر الإفراج عن ثلاثة أردنيين دخلوا مياهها الإقليمية خطأ حين كانوا في رحلة صيد في الإمارات

عمان ـ (أ ف ب) – أعلنت وزارة الخارجية الأردنية الأربعاء أن السلطات الإيرانية قررت الإفراج عن ثلاثة أردنيين كانت احتجزتهم منذ نحو شهرين لدخولهم مياهها الاقليمية عن “طريق الخطأ” حين كانوا في رحلة صيد في الإمارات.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة سفيان القضاة إن وزارة الخارجية الإيرانية “أبلغت القائم بالأعمال بالإنابة في سفارتنا في طهران بقرار السلطات الإفراج عن المواطنين الأردنيين الثلاثة الذين كانوا دخلوا عن طريق الخطأ إلى المياه الإقليمية الإيرانية أواخر شهر كانون الأول/ديسمبر” الماضي.

وأضاف في بيان أن “قرار الإفراج تضمن الاكتفاء فقط بفرض غرامة مالية على المواطنين الثلاثة كمخالفة على الدخول وممارسة الصيد البحري غير المشروع داخل المياه الإقليمية الإيرانية، وكتعويض مالي عما لحق بالقارب الأمني الإيراني من أضرار”.

وأعرب القضاة عن “شكر الأردن لقرار الحكومة الإيرانية الإفراج عن المواطنين الثلاثة”.

وفي طهران، قال مصدر إيراني مسؤول لوكالة فرانس برس إن “الاجراءات القضائية اقتربت من نهايتها وسيطلق سراحهم قريبا”.

واضاف المصدر، مفضلا عدم الكشف عن إسمه، “بما انها كانت المرة الأولى التي يقومون فيها بهذا الانتهاك فقد تم التعامل معهم بتساهل وكأقصى حد سيدفعون غرامات”.

وأكد القضاة أن سفارة الأردن في طهران “تعمل بالتنسيق مع وزارة الخارجية الإيرانية الآن لدفع الغرامات المطلوبة، واستلام المواطنين الثلاثة وتأمين رحلة عودتهم إلى ذويهم بالسرعة الممكنة”.

وكان رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة دعا الاثنين السلطات الايرانية الى إطلاق سراح الثلاثة.

وتطرق خلال اجتماع مع السفير الإيراني محبتي فردوسي بور، بمناسبة انتهاء مهام عمله سفيراً في عمان إلى المسألة، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (بترا).

وأعلن الأردن في الثاني من كانون الثاني/يناير أن السلطات الايرانية تحتجز ثلاثة مواطنين دخلوا مياه إيران الاقليمية عن “طريق الخطأ” عندما كانوا يقومون برحلة صيد في المياه الإماراتية مع أصدقاء من جنسيات عربية أخرى، هم إماراتي ومصريان.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. باسمه تعالي
    مبادره حسنه من ايران، ربنا يصلح الحال بين ايران و كل الدول العربيه و الاسلاميه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here