قتيلان في عدن خلال تشييع عناصر أمنيين قضوا الاسبوع الفائت.. ومقتل 41 عنصرا من قوات الحكومة في هجوم بمحافظة الجوف 

 

عدن – صنعاء-(أ ف ب) – أ د ب – قتل عنصران في قوات “الحزام الأمني” الأربعاء في مدينة عدن جنوب اليمن في اشتباكات مع قوات موالية للحكومة، بحسب ما أعلنت مصادر أمنية.

واندلعت الاشتباكات خلال تشييع عناصر أمنيين قتلوا في هجومين وقعا في عدن الأسبوع الماضي، بحسب هذه المصادر.

وقال مصدر أمني لوكالة فرانس برس “قتل عنصران من الحزام الأمني” خلال هذه الاشتباكات.

ولم يوضح المصدر سبب اندلاع الاشتباكات. ولكن مدينة عدن تشهد توترا كبيرا بين قوات “الحزام الأمني” وقوات موالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وتحظى قوات “الحزام الأمني” التي تتمتع بنفوذ في الجنوب اليمني وتقاتل الحوثيين ضمن صفوف القوات الحكومية، بدعم الإمارات العربية المتحدة، العضو الرئيسي في تحالف عسكري تقوده السعودية في هذا البلد ضد الحوثيين.

وتتألّف هذه القوات أساسا من الانفصاليين الجنوبيين الذين يرغبون باستقلال الجنوب اليمني، وينتمون للمجلس الانتقالي الجنوبي.

وكان الجنوب دولة مستقلة حتى الوحدة مع الشمال عام 1990.

ووقعت الاشتباكات قرب القصر الرئاسي الذي يعرف باسم قصر المعاشيق في كريتر، وسط مدينة عدن.

ويسود توتر عدن منذ الأسبوع الماضي عقب هجومين استهدفا قوات “الحزام الأمني” في عدن، بينها هجوم بطائرة بدون طيار تبناه المتمردون الحوثيون الخميس.

وقتل 49 شخصا وأصيب 48 آخرون في الهجومين.

ومنذ هذه الهجمات، وقعت في المدينة تجاوزات ضد يمنيين تعود أصولهم إلى شمال اليمن، بحسب الأمم المتحدة.

وقال موفد الامم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث في بيان الاربعاء “انني قلق للغاية من التصعيد العسكري اليوم في عدن ، بما في ذلك التقارير حول اشتباكات بالقرب من القصر الرئاسي. كما انني قلق جداً من الخطابات الداعية الى اعمال العنف ضد مؤسسات يمنية”.

ويشهد اليمن حربا منذ 2014 بين الحوثيين المقرّبين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي، تصاعدت في آذار/مارس 2015 مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري دعما للقوات الحكومية.

كما اعلنت جماعة انصار الله الحوثية في اليمن اليوم الأربعاء، مقتل 41 شخصا وإصابة العشرات من “المرتزقة”، في إشارة إلى القوات الحكومية، إثر هجوم على مواقع لهم بمحافظة الجوف، شمال شرقي البلاد.

وقال العميد يحيى سريع، الناطق العسكري باسم الحوثيين في بيان صحفي، إن ” الجيش واللجان الشعبية (موالون للحوثيين) تمكنوا خلال الأيام الماضية من تطهير وإحكام السيطرة على 37 موقعاً في خب والشعف بالجوف قبالة نجران في عملية هجومية أطلق عليها “عملية الوفاء للشهداء”.

وأوضح سريع أن العملية نفذتها وحدات متخصصة من مختلف الصنوف من ألوية الصماد واللواءين 29 ميكا عمالقة و 145 مشاة “وانطلق فيها مقاتلونا باتجاه مواقع العدو من مسارين”.

وأكد سريع أنه تم تطهير سبعة مواقع في سلسلة جبال وعير الاستراتيجية وإحكام السيطرة على جبهة السليلة بالكامل وصولاً إلى وادي مدرك والالتقاء بجبهة وعير.

وأشار سريع إلى أنه قواته أسرت عددا من قوات “العدو” (القوات الحكومية)، فضلاً عن تدمير أكثر من 24 آلية وعربة وأسلحة مختلفة واغتنام كمية من الأسلحة.

وأفاد سريع بأن مقاتلات التحالف شنت عشرات الغارات في تلك المواقع “ولكن دون جدوى”.

ولم تصدر القوات الحكومية أي تعليق حول هذه الخسائر حتى الآن.

ومنذ أكثر من أربعة أعوام تشهد عدد من المناطق بمحافظة الجوف القريبة من الحدود السعودية، معارك عنيفة بين الطرفين، تمكنت خلالها القوات الحكومية من تحرير معظم المناطق في المحافظة من قبضة الحوثيين.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الامارات تشترك في تحالف لدعم حكومة هادي .
    الامارات تشكل قوة عسكرية باسم “الحزام الامني” لضرب حكومة هادي .

    فهمكم كفاية .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here