“الحوثيون” يعلنون استهداف معسكر للجيش السعودي بصاروخ باليستي قبالة نجران تسبب في وقوع قنلى وجرحى وحالة ارباك كبيرة

صنعاء ـ د ب ا: أعلنت جماعة أنصار الله “الحوثيين”، اليوم السبت، إطلاق صاروخ باليستي على معسكر للجيش السعودي قبالة نجران، جنوب غربي المملكة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع التابعة للحوثيين في صنعاء يحيى سريع: “القوة الصاروخية تطلق صاروخا باليستيا نوع بدر F على معسكر مستحدث للجيش السعودي جنوبي سقام قبالة نجران”، وذلك حسب قناة “المسيرة”.

وأضاف المتحدث، أن الصاروخ “أصاب هدفه بدقة عالية وسقط على إثرها عشرات القتلى والجرحى وتسبب بحالة إرباك كبيرة في صفوفهم وتم نقل الجرحى والقتلى إلى مستشفيات نجران”.

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة التابعة لجماعة “أنصار الله” قال في مؤتمر صحفي، أمس الجمعة، إن الحوثيين سيطروا على 15 موقعا عسكريا سعوديا خلال الأيام القليلة الماضية.

بدوره، نفى مصدر في التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، “ادعاءات” الحوثيين حول السيطرة على 15 موقعا عسكريا سعوديا، مشيرا إلى أنهم يلجؤون إلى “الفبركات والأكاذيب” لرفع معنويات المقاتلين.

وكذب المصدر تصريحات المتحدث باسم الحوثيين، يحيى سريع، حول سيطرة الجماعة على مواقع عسكرية سعوديةفي نجران وجازان خلال الأيام الماضي، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس).

وأشار المصدر إلى أن الحوثيين يتكبدون الهزائم والانكسارات فيلجؤون لـ”الفبركات والأكاذيب” التي تتحدث عن انتصارات عبر وسائل الإعلام بهدف رفع معنويات مقاتليهم والداعمين لهم في المنطقة. وأضاف “ساخرا” من تصريحات الحوثيين حول السيطرة على 15 موقعا عسكريا سعوديا، قائلا إن “الجيش اليمني وبمساندة من التحالف أصبح على عمق عشرات الكيلومترات في صعدة وحجة”.

وتدور على الأراضي اليمنية، منذ أكثر من 4 سنوات، معارك عنيفة بين جماعة “أنصار الله” وقوى متحالفة معها من جهة، وبين الجيش اليمني مدعوما بتحالف عسكري من دول عربية وإسلامية تقوده السعودية من جهة أخرى.

ويسعى التحالف وقوات الجيش الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، لاستعادة مناطق سيطرت عليها “أنصار الله”، في يناير/كانون الثاني من العام 2015.

وبات اليمن، بفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني أزمة إنسانية هي الأسوأ في العالم.

وبحسب بينات الأمم المتحدة، قتل وجرح مئات الآلاف من المدنيين والعسكريين نتيجة للنزاع  في اليمن؛ كما يحتاج نحو 22 مليون شخص، يشكلون 75 بالمئة من السكان، إلى المساعدة والحماية الإنسانية.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. السعوديو سيكذبوب ويكابرون ويواصلونوغطرستهم المعهودة، حتى يقع الفاس في الراس حينها يفرح المستضعفونطن بنصر الله وتكون نكبة على اليهود واوليائهم

  2. لو سمح لي القائمون على هذه الصحيفة ان اصحح لهم بعض الامور ومنها الكلام عن الجيش اليمني. فالجيش اليمني لايقاتل في صفوف التحالف العدواني على اليمن بل يقاتل في 40 جبهة ويلقن التحالف دروسا قاسية جنبا الى جنب مع المتطوعين اليمنيين اللجان الشعبية .ومن ناحية ثانية لايمكن واقعا ولامنطقا تسمية قوات الجنجويد والبلاك ووتر والمرتزقة التشاديين وجماعات القاعدة وداعش اجنحة حزب الاخوان العسكرية جيش يمني فهي لاتختلف عن الجماعات الارهابية التي شكلتها الامارات في الجنوب لقتال عبد ربه منصور هادي الهارب في السعودية منذ خمس سنوات.
    انصار الله او كما يخلو للبعض تسميتهم بالحوثة ليسوا خمسة انفار قدموا من صعدة
    بل هم 99 في المائة من الشعب اليمني من عدن جنوبا الى صعدة شمالا ومن مارب شرقا الى الحديدة غربا. وهم انصار لله انصار لقيم الله التي اهمها الدفاع الوطن في مواجهة اي معتدي اثيم عتل بعد ذالك زنيم
    ان كان ذا مال وبنين.
    بخصوص انكار اعلام ال سعود خسائرة العسكرية ذالك من حقه ولكن لايستطيع اخفا هذه الحقائق عن مواطنيه ولا عن الجيش السعودي الذي يلجا احيانا بعض جنوده لتسليم انفسهم للجيش اليمني

  3. if with Houthis lies they are going into 5 years of useless war why not just end this charade causing all these massacre because of one person ignorance, he is not a prophet nor a messenger of God. he is just saving his masters the American colonialist

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here