“الحوثيون” يعلنون إسقاط طائرة استطلاع تابعة لقوات التحالف العربي في جيزان

صنعاء ـ وكالات: أعلنت جماعة “أنصار الله” اليمنية إسقاط طائرة استطلاع تابعة لقوات التحالف العربي في جيزان، جنوب غربي السعودية، بحسب ما أفاد إعلام الجماعة.

وذكرت قناة “المسيرة” الناطقة باسم “أنصار الله”، أن الجماعة “تمكنت من إسقاط طائرة استطلاع لقوات التحالف أثناء تحليقها شرق جبل الدود في جيزان”.

ولم تورد “المسيرة” تفاصيل عن الطائرة ونوعها، وما إذا كانت مأهولة أو من دون طيار، ولا عن كيفية إسقاطها.

وأعلنت “أنصار الله”، في 26 أيار/مايو الماضي، إسقاط طائرة مماثلة للتحالف في ذات المنطقة.

في سياق آخر، شنت “أنصار الله” قصفاً بقذائف المدفعية على تجمعات لقوات يمنية شرق جبل الدود، حسب “المسيرة”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. الاخت سلوى… ادعوك دعوة نصوح ان تتخلي عن الطائفية التي وصوفها الرسول بالنتنه. السعوديين هم من بدؤا الحرب على اليمن باوامر امريكية وامراء الخليج هم من دمروا العراق وليبيا وسورية باوامر اسيادهم الصهيوامركيه. الجمهورية الاسلاميه الانسانيه في ايران واتباعها من دول ومؤسسات واحزاب المقاومة هي املنا الوحيد الان وانا احب الشيعة واحترمهم واقدرهم ولن اقع ابدا في حضن الطائفية البغيضة وادعوكي ان تفكري قليلا بتلفون واحد من ايران تعترف فيه باسرائيل لتصبح ايران سيدة العرب كما كانت ايام الشاه المقبور لكنها لا ولن تفعل

  2. يعني العبث الامريكي والاسرائيلي والسعودي عادي بس العبث الايراني لا!؟
    للعلم من قام بطرد الرئيس التابع لال سعود عبدربه من اليمن هم اليمنيين انفسهم وليس الايرانيين ومن يحاول اعادته هم السعوديين انفسهم وليس اليمنيين

  3. لن تسكت الحرب باليمن الا اذا خرجت ايران من اليمن ،، و لن تخرج ايران من اليمن الا اذا طردها الشعب اليمني العربي الاصيل ،، مهما طال امد الحرب ، الشعب اليمني هو الضحية ،، ولولا العبث الايراني باليمن لما ثارت الحرب ، و لولا وصية الخميني بتصدير الثورة لما ثارت الحرب باليمن ،، حبذا لو ان الخميني اوصى باحترام الجيران

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here