الحوثيون يشيعون في صنعاء ضحايا مدنيين يقولون إنهم قتلوا بضربات جوية للتحالف العربي فيما تسعى الأمم المتحدة إلى إبقاء عملية الحوار اليمني في السويد مستمرة

صنعاء – (أ ف ب) – شيّع الحوثيون الخميس في العاصمة اليمنية صنعاء الواقعة تحت سيطرتهم ضحايا مدنيين يقول الحوثيون إنهم قتلوا بضربات جوية للتحالف الذي تقوده السعودية على محافظة تشهد تمرّداً قبلياً.

وجاءت أعمال العنف في تلك المنطقة الواقعة شمال غرب العاصمة فيما تسعى الأمم المتحدة إلى إبقاء عملية الحوار اليمني التي بدأت في كانون الأول/ديسمبر في السويد، مستمرة، على أمل إنهاء الحرب التي تضرب اليمن منذ أربع سنوات.

وشكّل التشييع الذي شارك فيه الآلاف مناسبة للحوثيين المدعومين من إيران، لترديد شعارات مستنكرة لـ”المجازر التي ارتكبها العدوان”.

ويستمر النزاع في اليمن بين الحوثيين والقوات الحكومية التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم عسكرياً من التحالف الذي تقوده الرياض.

وبحسب وكالة أنباء سبأ التابعة للمتمردين، فإن 17 مدنياً، بينهم نساء وأطفال، دفنوا بعد تشييعهم في مسجد في العاصمة.

وتقول الأمم المتحدة إن 10 أطفال و12 امرأة قتلوا في ضربات في 9 و10 آذار/مارس في منطقة كشر التابعة لمحافظة حجة الواقعة شمال غرب العاصمة.

ولم تحدد الأمم المتحدة منفذ الضربات، لكن الحوثيين يؤكدون أنها ضربات جوية للتحالف الذي تقوده السعودية.

ونقلت وكالة سبأ عن “وزير الصحة العامة” في الإدارة التابعة للمتمردين طه المتوكل قوله إن هذه الضربات “تأتي بعد هزيمة وفشل قوى العدوان والمرتزقة في منطقة حجور والتي أراد العدو من خلالها إشعال الفتنة وإقلاق السكينة العامة”.

ويشير المتوكل بكلامه إلى تمرّد قبلي ضد الحوثيين تجلّى في الأسابيع الماضية في معارك دامية أدت، بحسب الأمم المتحدة، إلى نزوح آلاف المدنيين.

وتتحدّر قبائل تلك المنطقة من قبيلة حاشد، وتوصلت في عام 2014 إلى تفاهم تكتيكي مع الحوثيين، لا يتدخلون بموجبه بشؤونها ولا يدخلون مناطقها.

لكن، بحسب مصادر قبلية، خرق الحوثيون ذلك التفاهم ما دفع القبائل في حجة إلى حمل السلاح ضدّهم.

-دعم سعودي-

تلقت تلك القبائل دعم التحالف الذي تقوده السعودية، والذي أمّن لها دعما جويا وأسقط لها مساعدات عسكرية وغذائية عبر الطائرات.

غير أن ذلك لم يمنع الحوثيين من ضرب تلك الانتفاضة بعد إرسالهم لتعزيزات كبيرة إلى المنطقة.

وهنّأت إدارة الحوثيين السياسية المعروفة باسم المجلس السياسي الأعلى، رسمياً، قواتها العسكرية بنجاحها في “حسر” التمرّد، وفق ما نقلت وكالة سبأ الأربعاء.

وقتل المسؤول العسكري في التمرد أحمد الزكري خلال المعركة الثلاثاء، كما أكدت مصادر قبلية.

وقالت تلك المصادر إن الحوثيين قرروا تعزيز وجودهم في تلك المنطقة لأنها تشكّل معبراً إلى البحر الأحمر من شمال الحديدة، وهي مدينة ساحلية يسيطر عليها الحوثيون وحاولت القوات الموالية للحكومة استعادة السيطرة عليها منذ اشهر.

وفقدان السيطرة على منطقة حجة كان سيعني تطويق القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي لمدينة الحديدة، المدخل الأساسي للواردات والمساعدات الإنسانية.

-“إبادة”-

ولا يبدو الحوثيون متسرعين في مغادرة مدينة الحديدة وتسليم مرافئها كما ينص عليه الاتفاق الذي تم التوصل إليه برعاية الأمم المتحدة في كانون الأول/ديسمبر في السويد.

واتهمت حكومة هادي المتمردين بالتسبب بمقتل العديد من المدنيين في معارك احتواء التمرد القبلي التي استمرت أسابيع.

وفي تصريح في عمّان الأربعاء، تحدّث وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني عن مقتل مئات من المدنيين وأشار إلى “إبادة يرتكبها الحوثيون”.

وقتل في النزاع في اليمن، البلد الفقير في الخليج العربي، 10 آلاف شخص غالبيتهم من المدنيين، منذ أن بدأ تحالف عسكري بقيادة الرياض تدخله عسكرياً في البلاد في آذار/مارس 2015 لدعم الحكومة، وذلك بحسب أرقام غير نهائية لمنظمة الصحة العالمية.

لكن الحصيلة الحقيقية لضحايا النزاع أعلى بكثير، كما تؤكد جمعيات غير حكومية، بعضها يذكر أعداداً تزيد بخمسة أضعاف على ما أعلنته منظمة الصحة العالمية.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. يقول الحوثيون أنة قتلهم التحالف وقال المتمردون كذا أعتقد أن اختيارالعبارات والجمل في هذالموضوع كان بعناية لايفهمها إلى كاتب المقال والراسخون في العدوان على اليمن

  2. تحية الرأي اليوم. ليس من المنطقي أن تصفوا القوى التي تصد العدوان الخارجي على اليمن بالمتمردين الحوثيين؛ فالقوى المناهضة للعدوان ليست فقط من الحوثيين. حتى لو كان الخبر من طرف ثالث.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here