الحوثيون يخرجون صواريخ باتريوت الأمريكية من الخدمة بعد اثبات عجزها أمام صواريخ إيران.. والبنتاغون يسحبها من الخليج وقد يعوضها مستقبلا بمنظومة ثاد

 

بروكسيل – “رأي اليوم”:

قرر البنتاغون سحب بطاريات باتريوت من دول في الشرق الأوسط حليفة مثل الكويت والأردن، وتقف أسباب عسكرية وراء القرار أهمها عدم فعالية منظومة الدفاع هذه أمام التطور الكبير للصواريخ الإيرانية عكس ما قيل من مواجهة الصين وروسيا.

وكانت جريدة “ووال ستريت جورنال” سباقة الى تأكيد خبر سحب منظومة الصواريخ من البحرين والكويت والأردن، وأكد البنتاغون الخبر بإشارته الى سحب البطاريات لتحديثها، لكن بقيت الدول الثلاث بدون منظومة دفاع.

ويحدث سحب باتريوت من دول الخليج في وقت يتهافت العالم على منظومة صواريخ “إس 400” الروسية التي اقتنتها تركيا والصين وقطر وتعلن الهند منذ يومين قرارها شراء “إس 400″، بينما روسيا تعلن قرب صدور النسخة المتطورة المرعبة “إس 500”.

وبرر البنتاغون سحب منظومة “باتريوت” بصيانتها وتحديثها، وهو تبرير لا ينطبق مع الواقع العسكري لأنه يمكن تحديث وصيانة هذه الصواريخ في عين المكان، القرار يخلف استياء لدى الدول الشريكة للولايات المتحدة التي ترى في قرار البنتاغون خيانة لها.

والسبب الرئيسي بدون شك وراء سحب “باتريوت” هو استنفاذ هذه المنظومة الدفاعية فاعليتها في مواجهة الصواريخ المتطورة، فقد عجزت صواريخ “باتريوت” على مواجهة صواريخ الحوثيين، واضطر الجيش السعودي وخبراء عسكريين أمريكيين من إطلاق سبعة صواريخ الى عشرة لاعتراض صاروخ حوثي واحد، وهي صواريخ تبدو بدائية مقارنة مع الصواريخ الإيرانية.

وتم وضع الهندسة الفنية لصواريخ باتريوت في الستينات ودخلت الخدمة الأمريكية سنة 1981، وكانت صواريخ “باتريوت” قد فشلت في اعتراض أغلب صواريخ سكود التي أطلقها الجيش العراقي على السعودية وإسرائيل في حرب الخليج الأولى، واعترف باحثون إسرائيليون أن نسبة نجاح “باتريوت” في اعتراض الصواريخ لا يتجاوز 10%، ويتحدث البنتاغون عن 50 الى 80%.

وقامت شركة رايتون بتحديث “باتريوت” سنة 2002، لكنه أظهر ضعفا في اعتراض صواريخ الحوثين، وكانت جريدة “نيويورك تايمز” قد نقلت خلال كانون الاول (ديسمبر) الماضي تقريرا عن خبراء يعتبر صواريخ “باتريوت” فاشلة ويمس الأمن القومي الأمريكي، ونقلت الجريدة عن جيفري لويس خبير في الصواريخ من معهد ميدلبوري خلال كانون الاول (ديسمبر) الماضي كيف تكذب الحكومة حول فعالية “باتريوت”، وقال أن خمسة صواريخ “باتريوت” لم تستطع اعتراض صاروخ باليستي للحوثيين، في إشارة الى الصاورخ الذي استهدف الرياض يوم 4 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، وكان جيفري هو الذي اشرف على دراسة مدى فعالية صواريخ “باتريوت” في اعتراض الصواريخ الحوثية.

ومن الصدف الغريبة هو قرار البنتاغون عدم اقتناء صواريخ “باتريوت” ابتداء من سنة 2019 كما هو منصوص عليه في ميزانية الدفاع، وبالتالي سيعمل على بيع بعض الوحدات التي لديه للتخلص منها كما يفعل الآن مع طائرات “إف 16″ التي يعوضها بـ”إف 22”.

وقال خبير في الصواريخ لجريدة “رأي اليوم” “صواريخ باتريوت غير قادرة على مواجهة صواريخ إيران لأنها متطورة عن الحوثيين كثيرا، والقول بنقلها الى منطقة الشرق الأقصى لمواجهة الصين وروسيا هو نكثة عسكرية، إذا كانت لا تستطيع مواجهة الحوثيين فكيف بالصواريخ الروسية أو الصينية الفائقة السرعة والتشويش والمراوغة”.

ومن المحتمل تغيير البنتاغون هذه الصواريخ بمنظومة دفاع جديدة وهي صواريخ ثاد المتطورة المصنوعة لمواجهة الصواريخ الباليستية، لكنها لم تستعمل في اعتراض أي صاروخ حتى الآن رغم ما يقال عن قدرتها، وقد نشر البنتاغون صواريخ ثاد في كوريا بسبب التخوفات من وقوع حرب مع كوريال الشمالية، ولا يمكن استبعاد في حالة توتر الأوضاع مع ايران نشر هذه الصواريخ في الخليج، وكذلك استعمال نظام “أيجيس” المحمول في السفن، وهو المنظومة الأكثر تطورا حتى الآن في الصناعة الدفاعية الصاروخية الأمريكية.

Print Friendly, PDF & Email

15 تعليقات

  1. سحب منظومات الباتريوت من الكويت والبحرين…….ماهو الا محاولة لحفظ ماء وجه الصناعة الدفاعية الامريكية…..لقد فشلت هده المنظومة فى التصدى لصواريخ الحوثيين .وهى بالمناسبة دات تكنلوجية
    بسيطة….فكيف بها ان هى اقحمت فى مواجهة صواريخ شهاب 2 و 3 او صواريخ سجيل دات الدقة والسرعات الرهيبة ……اما فيما يخص منظومة ثاد.حسب الاعتقاد الشخصى .فلن يتم نشرها.لانه لا توجد
    ضمانات تكنولوجية حربية تضمن الاصابة المباشرة للهدف….فكل ماهنالك عبارة عن بروباغندا امريكية حول المنظومة .شانها شان الاف 22 و الاف 35.والله اعلم

  2. اللهم سدد رمي اخواننا المجاهدين اليمنيين من انصار الله الابطال ضد الة البطش والدمار السعودية التي رغم الاسلحة الضخمة التي يمتلكها جيش ال سعود ورغم تفوقها التسليحي التكنلوجي ليس بسواعد ابناء مملكة ال سعود بل صناعة الغرب الصليبي الكافر رغم كل ذلك فان مجاهدي انصار الله وباسلحتهم الخفيفة البداءىية يكيلون اللطمات الميدانية المذلة لجيش ال سعود ويمرغون غطرسته في التراب ولهذا لاكثر من ثلاث سنوات

  3. فخر الصناعة العسكرية عند سيدكم الأميركي الأبيض تحطم تحت اقدام الأبطال من حفاة اليمن.

  4. ونعم المقال، هذه المقالات التي نحتاج إليها لفهم الأحداث وليس مقالات الشعارات، إيران تغي صواريخ باتريوت يؤكد نجاح الاعتماد على الذات عكس عرب الخليج الذين يغنون خزائن الشركات الأمريكية

  5. حرب فاجرة
    نعم حرب التحالف العربي القذر على اليمن حرب فاجرة راح ضحيتها ألالاف من الأبرياء .. كيف لا تكون كذلك وقد قررت الدول المعادية حرب اليمن وقتل شعبها نكاية بإيران ؟؟
    أي عرب هذا الذي يقتل عربيا آخر نكاية بغير عربي ؟؟ أي عروبة هذه وأي إحساس بالدين والإنسانية ؟؟

  6. في حفلات الاعياد يعرض احدا على الجمهور لعبة القناصة ببندقية ، الا ان حتى امهر القناصة لا يستطيع اصابة الهدف، مع ان صاحب البندقية يصيبه بسهولة . البندقية معدلة وصاحبها يعلم سر التعديل.
    نفس الخدعة مع البتريوت..5 صواريخ بتريوت لاعتراض صاروخ واحد….تصوروا الارباح التي تجنيها شركة الانتاج…..كصاحب البندقية.

  7. وقد يكون هناك سبب آخر لسحب تلك الصواريخ : جهلها لأسولب الحوار مع صواريخ الحوثيين مثلما يجهل صناعها ومهندسيها أسلوب الديبلوماسية ؛ فالكاو بوي لا يحسن التعامل سوى مع الأبقار لأنه قضى حياته في تعلم حلبها فحصل على درجة عالية من إتقان الحلب إلى آخر قطرة في اتجاه السلخانة!!!

  8. الاخ الفاضل ،، ابن الجليل ،، لنترك وسائل الاعلام السعوديه او كلام اي مسؤول امريكي ، ولنأخذها بالعقل ،
    اطلق الحوثي اكثر من عشرين صاروخ في اتجاه مصفاة ارامكو في جيزان ، وبالامكان مراجعة بياناته ،،
    هذا يدل ان كل صواريخه فشلت ، والا هل من المعقول ان يكرر قصفه لهدف مدمر ، خصوصا انها
    مصفاة نفط ، يعني صاروخ واحد يحرقها بالكامل ،،
    اخي الكريم ،، الحوثي يعلن ان صواريخه اصابت أهدافها سواء مطارات او منشاءات نفطيه او غيرها
    كل هذه الأهداف يوجد فيها موظفين من كل الجنسيات ، وكل موظف لديه جوال بكاميرا ، والله لو حدث
    خناقه بين موظفين اثنين ، لتم تصويرها ونشرها من الفضوليين ،
    الباتريوت نجح نجاح باهر ، ولا صاروخ واحد اصاب هدفه ، وكل الأضرار البسيطه التي حدثت كانت
    بسبب بعض الشظايا فقط ،، ويوجد مقطع لشباب يلعبون الكره ، وصاروخ الباتريوت ينطلق ويفجر
    صاروخا حوثيا ، دون ان يوقف الشباب اللعب ، او يهتمون به ،
    اما الاس 300 و400 ، وتذكر كلامي ، فهي اخذت هاله اعلاميه اكبر من حجمها وستنفضح في سوريا ،،
    تحياتي لك ،،

  9. نسخ الى من يهمهم الامر ممن يمدحون السىلاح الامريكي الاسرائيلي ..

  10. الباتريوت تخطى حاجز الفشل في اعتراض الصواريخ الى ما هو اسوء. الباتريوت يلحق اضرار بمطلقيه انفسهم و يشكل خطر على اصحابه و امريكا تعلم و لم تغيره بل تركته زي فزاعة الغربان. لماذا تغيره الآن؟ هل المنطقة مقبلة على عمل عسكري؟

  11. ارجو من اخواني و اخواتي القراء العرب بل من كل اخ او اخت لي في الانسانية ان يستنكروا هذه الحرب الظالمة على شعب فقير نبيل من قبل دولة فاحشة الثراء هي السعودية (و معها الامارات) التي تستخدم ثروتها لتدمير اليمن و قتل شعبه و تجويع هذا الشعب المظلوم. ان اليمن هو النبع و الجذر و الاساس للامة العربية كما انه شعب مسالم لم يتسبب بالاعتداء على احد. ان من يمتلك ذرة من الانسانية عليه ان يقارع البغي السعودي و من يتبعه و من يحميه ضد شعب اليمن. ان الحجة التي بدأوا بها الحرب هي اعادة الشرعية. اية شرعية هذه التي كانت سلسلة من التخاذل حيث استقال عبد ربه هادي من رئاسته ثم هرب بملابس نساء و حتى لو قبلنا ذلك فقد انتهت ولايته و مدته. ايها القراء ناصروا الفقراء المظلومين.

  12. يعني ان كل الصواريخ التي أُطلقت من اليمن ،او معظمها، اصابت اهدافها . بعكس ما إدّعته وسائل الاعلام السعوديه !. وبقي ان يعلنها اي مسؤول عسكري امريكي !.
    ولنعلم مدى الكذب والتضليل ، حول الانتصارات الوهميه ، التي يحققها معسكر العدوان على اليمن !!.

  13. يا اما الاميركي كذاب، والباتريوت تعمل في شكل ممتاز.
    يا اما السعوديين كذابين ولم يتمكنوا من اسقاط صاروخ يمني واحد كما كانوا يدّعون.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here