الحوثيون: وفاة طفلين ملتصقين جراء حصار قوات التحالف العربي المفروض على مطار صنعاء

صنعاء ـ (د ب أ)- أعلنت وزارة الصحة الخاضعة لسيطرة الحوثيين، مساء اليوم السبت، عن وفاة طفلين ملتصقين، “بسبب الحصار الذي تفرضه دول تحالف العدوان (قوات التحالف العربي) على مطار صنعاء”.

وقال يوسف الحاضري، الناطق الرسمي باسم الوزارة، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن دول “العدوان رفضت فتح مطار صنعاء لإخراج الطفلين الملتصقين، للعلاج في الخارج رغم المناشدات التي أطلقتها وزارة الصحة والأطباء المعالجون لهما والتي للأسف الشديد لم تجد لها آذان صاغية على المستوى الدولي سواء في الأمم المتحدة أو المجتمع الدولي”.

وأشار الحاضري إلى أن” هذه المأساة جاءت لتعكس للعالم أجمع الوضع الصحي والإنساني الذي يعيشه أبناء و أطفال اليمن منذ 4 سنوات من العدوان والحصار حيث يموت يوميا العشرات بسبب إغلاق المطار”.

وتابع الحاضري قائلا :”لقد حُرم الطفلان الملتصقان من حق الحياة رغم أنه كان هناك أمل كبير في بقاءهما حيين ونحن كما نحمل دول التحالف مسئولية وفاتهما ، أيضا نحمل الأمم المتحدة والتي لم تتفاعل بإنسانية مما تقتضيه مسئوليتها الإنسانية بعد مناشدة وزير الصحة لها ولجميع المنظمات بسرعة إنقاذهما منذ لحظة ولادتهما”.

يذكر أن مركز الملك سلمان للإغاثة أعلن الأسبوع الماضي، عن التنسيق لعملية نقل التوأمين الملتصقين من العاصمة صنعاء (خاضعة لسيطرة الحوثيين)، إلى الخارج، وذلك لإجراء الفحوصات اللازمة لهما ودراسة مدى إمكانية فصلهما، بعد مناشدات اطلقتها وزارة الصحة في صنعاء.

واستطرد الحاضري “هناك أيضا الآف الأطفال الذين جُرحوا جراء صواريخ العدوان، ومئات الأطفال المصابين بإعاقات دائمة. هناك مئات الالآف من الأطفال المصابين بسوء التغذية، وكل ذلك بسبب الحصار وإجراءات سلمان الاقتصادية على اليمن”.

وأردف بالقول :” انتزع الحياء منهم هذا أمر مضحك لا رؤية حقيقية له، بل مجرد زوبعة إعلامية من دول العدوان”.

وتفرض قوات التحالف العربي، بقيادة السعودية، حصاراً على اليمن منذ أكثر من أربعة أعوام، كما توجه ضربات جوية ضد مسلحي الحوثيين في اليمن لمساندة القوات الحكومية اليمنية لإستعادة المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، إلا أن بعض الغارات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من المدنيين.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here