الحوثيون في اليمن يعلنون الإفراج عن 64 طفلا أسيرا بإشراف يونيسف

صنعاء- (د ب أ)- أعلنت جماعة أنصار الله الحوثية في اليمن اليوم الإثنين إطلاق سراح 64 طفلا “تم أسرهم في جبهات القتال”.

وقال عبد القادر المرتضى، رئيس اللجنة الوطنية للأسرى(تابعة للحوثيين)، في بيان صحفي :”قمنا بتسليم 64 طفلا أسروا في جبهات القتال جندتهم قوى العدوان(التحالف العربي) إلى وزارة الشؤون الاجتماعية لإعادة ادماجهم بالمجتمع تحت اشراف منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)”.

وأوضح المرتضى، أن جزءا كبيرا من هؤلاء الأطفال الأسرى” تم تجنيدهم للدفاع عن الحدود السعودية”.

وأضاف أن “هؤلاء الأطفال هم شاهد حي على الطرف الذي يقوم بتجنيد الأطفال”.

وأشار المرتضى إلى أن عمليات تجنيد الأطفال من قبل من وصفهم بـ “مرتزقة العدوان” مستمرة، وجزء كبير منهم يدفعون إلى جبهات القتال في الحدود.

وبحسب المرتضى، سيخضع الأطفال الأسرى لبرنامج تأهيل يمتد لنحو شهرين ومن ثم سيتم تسليمهم إلى أسرهم.

وحمل المرتضى السعودية والإمارات “ومرتزقتهما”، في إشارة إلى الحكومة الشرعية، مسؤولية تجنيد آلاف الأطفال اليمنيين “ودماء من يقتل منهم ومن يتعرض لمعاناة الأسر”.

من جانبها، رحبت سارة بيسولو نيانتي، الممثلة المقيمة لمنظمة اليونبسف في اليمن، بالإفراج عن 64 طفلا من قبل أنصار الله “يُزعم أنهم أسروا خلال عمليات عسكرية”.

وقالت نيانتي ، في تغريدة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي”تويتر”، :”آمل أن تؤدي هذه الخطوة أيضًا إلى توقيع أنصار الله على خطة العمل لإنهاء تجنيد واستخدام الأطفال في الصراع في اليمن”.

ومنذ أكثر من خمس سنوات يشهد اليمن صراعا مسلحا بين القوات الحكومية مدعومة بقوات التحالف العربي، ومسلحي الحوثيين المتهمين بتلقي الدعم من إيران، ما أدى إلى وقوع خسائر مادية وبشرية كبيرة، فضلا عن وقوع آلاف الأسرى بيد الأطراف المتصارعة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here