الحوثيون: استهداف مطار جازان السعودي بطائرات مسيرة من نوع قاصف “2 كيه” في عملية واسعة أصابت أهدافها بدقة عالية.. والتحالف يعلن اعتراض ثلاث طائرات باتجاه جازان وأبها

صنعاء- الرياض- (د ب أ)- الأناضول: نفذ مسلحو جماعة انصار الله الحوثيين، الثلاثاء، هجوماً بطائرات مسيرة باتجاه مطار جازان السعودي.

وقال العميد يحيى سريع، الناطق العسكري باسم الحوثيين في بيان صحفي، إن الطيران المسير نفذ عملية واسعة باتجاه مطار جازان الإقليمي بعدد من طائرات قاصف تو كيه أصابت أهدافها بدقة عالية.

وأوضح سريع، أن العملية استهدفت مرابض الطائرات المسيرة، “وأدت إلى تعطل الملاحة الجوية في المطار”.

وأضاف:”هذه العملية تأتي في إطار الرد على جرائم العدوان (عمليات التحالف العربي) وحصاره المتواصل على شعبنا اليمني”.

ومن جانبه، أعلن التحالف العربي في اليمن، مساء الثلاثاء، إسقاط ثلاث طائرات مسيرة تابعة لجماعة الحوثي كانت باتجاه “جازان” و”أبها” جنوبي السعودية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث باسم التحالف، تركي المالكي، أن القوات تمكنت مساء اليوم من اعتراض وإسقاط ثلاث طائرات بدون طيار أطلقها الحوثيون من محافظة عمران (شمال اليمن) باتجاه الأعيان المدنية بمدينتي جازان وأبها.

وأوضح أنه في الوقت الذي يتواجد فيه المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، في صنعاء، تستمر محاولات استهداف المطارات المدنية في كل من (أبها وجازان ونجران) وكذلك الأعيان المدنية والمدنيين، “ما يثبت تهديدها للأمن الإقليمي والدولي”.

ووصل غريفيث الثلاثاء إلى صنعاء، ضمن جولته الجديدة لإحياء مساعي السلام المتعثرة وتطبيق اتفاق الحديدة، التي توصلت إليه الحكومة وجماعة الحوثيين، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وأكد المالكي على أن قيادة القوات المشتركة للتحالف ستتخذ كافة الإجراءات لضرب البنية العسكرية لدى الحوثيين، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده.

وكثفت الجماعة مؤخرًا هجماتها بالطائرات المسيرة والصواريخ متوسطة المدى على أهداف سعودية، سيما مطاري جازان وأبها.

ومنذ سبتمبر/ أيلول 2014، يسيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء، قبل أن تتوسع هيمنتهم لتشمل عدة محافظات.

ومنذ مارس/ آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده الجارة السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الجماعة، في حرب خلفت أزمة إنسانية حادّة هي الأسوأ في العالم، حسب الأمم المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. سوف تتوسع الدائرة اذا لم يجنح ال سعود للسلم و قادم الايام سوف تكون سوداء لدول العدوان .
    ال سعود سوف يطلبون و يتوسلون لإيقاف الحرب و الايام بيننا.
    قرار العدوان جاء من واشنطن و سوف يأتي قرار إيقاف العدوان أيضا من واشنطن لأنه عدوان لاحتلال هرمز و باب المندب و السعودية و الامارات و من معهم من بقية الاعراب ينفذون اجندات أمريكا و إسرائيل في المنطقة باعتراف الإدارة الأمريكية نفسها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here