الحمار الاردني البلدي” مهدد بالإنقراض وبنك ومشروع لحمايته

 عمان- رأي اليوم

تعتزم وزارة الزراعة  الأردنية من خلال المركز الوطني للبحث والارشاد الزراعي تأسیس نواة لبنك وراثي للحمیر البلدیة لحمایتھا من الانقراض، ضمن خطة ستضعھا الوزارة قریبا بحسب مصدر رسمي في المركز.

وكشفت صحيفة الغد اليومية في تقرير لها  بان ”المشروع سینطلق خلال الفترة المقبلة بعد الحصول على التمویل اللازم“، لافتا الى أن الوزارة ستشتري 30 – 40 من الحمیر البلدیة ”ومساعدتھا على التكاثر، بعدما شھدت السنوات العشر الاخیرة تراجعا لافتا في عددھا حیث وصل الى 1000 حمار، مقارنة بـ 14117 في العام 1997.

وكان تقریر نشر أمس بین ان أعداد الفصیلة الخیلیة (الحمیر، البغال، والخیول) وصلت إلى 6000 في آخر احصائیة، منھا 3500 حصان أصیل، مسجلة تحت بند حیازة لدى الوزارة، و1500 بغل (فصیلة بین الحمیر والخیول)، وتستخدم في أعمال الحراثة، وتعد مصدر دخل لأصحابھا.

وبین رئیس الاتحاد العام للمزارعین محمود العوران؛ أن ”الحمار یخدم البشر منذ خمسة آلاف عام، وفي مصر القدیمة كان الوسیلة المثالیة لنقل الأحجار الكریمة، وكذلك السلع الزراعیة“، مشیرا الى ان الرومان نقلوا الحمار إلى إنجلترا

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. .
    — هنالك قصه طريفه جدا رواها لي والدي رحمه الله وهي ان توفيق باشا قطان وكان حينها من كبار رجال الاعمال قام اثناء الحرب العالميه الثانيه بدعوه وجوه مدينه عمان للتجمع في محطه قطار الخط الحجازي لاستقبال وفد قبرصي زائر للاردن .
    .
    — وفِي محطه القطار كانت هنالك فرقه موسيقيه بدات بالعزف لدى اقتراب القطار واستعد الحضور لاستقبال الوفد ليجدوا ان القطار يحمل مائه حمار قبرصي استوردها الباشا المعروف بحبه النكته والدعابه .
    .
    — اما سبب استيراده للحمير القبرصية “ولعلها اجداد حميرنا الحاليّه ” فهو ان السلطات البريطانيه كانت تعطي كوتا استيراد للتجار حسب المتوفر لديها من مواد او حيوانات ووافق الباشا على كوتا حمير قبرصية رفض غيره استيرادها ، ولم تنتهي القصه الطريفه هنا .
    .
    — مجامله لصديقه توفيق باشا اشترى الحمير برأسمال الصفقه دون زياده حمدي منكو وكان ايضا من أغنى رجال الاردن ، ولانه كان على سفر لايران لمده شهر طلب من احد أقربائه ( لن اذكر اسمه وستعرفون لاحقا لماذا ) ان يبيع الحمير فورا وأوصاه قائلا : هذول الحمير بدهم علف يوميا ، بيعهم بأسرع فرصه والا ضيعنا بالعلف ثمن حمار كل يوم .
    .
    — وعاد المرحوم حمدي منكو بعد شهر ليجد ان قريبه طلب أسعارا مرتفعه ولم يبع حتى حمارا واحد فقال له معاتبا : يا اخي الم اقل لك تخلص منهم والا فقدنا بعلفهم ما يوازي حمارا كل يوم ، فاجابه قريبه : لا تخف انا عندما كنت احضر لهم العلف عند أحصيهم كل يوم ولم نفقد اي حمار، فاجابه حمدي منكو بل زادوا حمارا واحدا .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here