الحكومة اليمنية تدعو أبناء عدن إلى الالتفاف حول شرعية الرئيس هادي

2ipj26

صنعاء – (د.ب.أ)- دعا أحمد عبيد بن دغر، رئيس الحكومة اليمنية الشرعية، اليوم السبت، أبناء العاصمة المؤقتة عدن إلى الالتفاف حول شرعية الرئيس المنتخب عبدربه منصور هادي “وعدم الاستماع إلى الدعوات التمزيقية التي تسعى لإدخال البلاد إلى نفق مظلم”.

وقال بن دغر خلال ترأسه اجتماعا بقيادة قوات التحالف العربي في قصر المعاشيق بعدن، “إن تلك الدعوات تسعى لإدخال البلاد إلى نفق مظلم نحن في غنى عنها (في إشارة إلى دعوات المجلس الانتقالي الجنوبي لإسقاط الحكومة)، والتي لن تخدم سوى أعداء الوطن ممثلاً  الحوثي”، حسبما أفادت وكالة الأنباء الرسمية “سبأ”.

وأكد بن دغر أن الحكومة “قد بذلت خلال العام الماضي جهوداً لتطبيع الأوضاع في المحافظات المحررة بتوفير الخدمات وضبط الأمن والاستقرار ومحاربة تنظيم القاعدة الإرهابي وصرفت المرتبات ودعمت كل قطاعات الكهرباء والصحة والمياه والطرقات والنظافة حتى خرجت عدن والمحافظات المحررة من عنق الزجاجة”.

وأشار بن دغر إلى أن الأوضاع في عدن كانت في غاية التعقيد وجميع الخدمات معطلة ومتوقفة “وسعينا بكل إصرار وصدق على انتشال واقع عدن والمحافظات المحررة ونجحنا إلى حد مقبول في تطبيع الأوضاع وتحسين الحالة الأمنية والخدمات وينتظرنا المزيد وستشهد عدن الكثير من المنجزات التي تستحقها خلال الفترة المقبلة”.

من جانبه، أكد قائد قوات التحالف العربي بعدن العميد محمد الحسني أن التحالف العربي يدعم الشرعية لتحرير جميع الأراضي اليمنية من ا الحوثيين، مشيراً الى “أن حفظ الأمن والاستقرار في المحافظات المحررة من أولويات التحالف العربي وأهداف عاصفة الحزم وإعادة الأمل”.

وفي وقت متأخر من مساءأمس الجمعة أقرت وزارة الداخلية في الحكومة الشرعية منع أي تجمعات أو اعتصامات أو مسيرات في العاصمة المؤقتة عدن واعتبار تلك الأعمال في هذه المرحلة “أعمالاً تستهدف السكينة والاستقرار”.

كما أقرت وزارة الداخلية، منع المجموعات المسلحة من دخول العاصمة المؤقتة عدن.

وكانت ما تسمى بالمقاومة الجنوبية والمجلس الانتقالي الجنوبي، قد أعلنت في بيان لها الأحد الماضي، التصعيد ضد حكومة بن دغر وإعلان حالة الطوارئ في عدن، مع إعطاء الرئيس عبدربه منصور هادي أسبوعا لإقالة حكومة بن دغر والتي ستنتهي يوم غد الأحد.

وجاء بيان المقاومة الجنوبية خلال اجتماع عقد برئاسة اللواء عيدروس الزبيدي قائد المقاومة في الجنوب، الذي يرأس أيضا المجلس الانتقالي الجنوبي، المطالب بانفصال الجنوب عن الشمال، والذي تأسس في آيار/مايو من العام الماضي.

 

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. “حكومة الشرخية” تخشى من فقدان مبرر قيامها” ومن ثم محاسبتها العسيرة من خلال متابعتها من أجل جريمة الخيانة العظمى ؛ وبالتبعية محاسبة قوات “التخالف العربي” على “عدوانه على الشعب اليمني الآمن” وهي جريمة أصبحت من اختصاص محكمة الجنايات الدولية ؛ وهي الجريمة التي يبدو أن التحضير لها واعداد الملف تظهر بوادره بلندن حيث تجوب شاحنات ضخمة ” تحمل صورة ضخمة احمل شعار” “لا لاستقبال مجرم الحرب بن سلمان”!!! اعتراضا على الزيارة التي يعتزم بن سلمان القيام بها إلى بريطانيا ؛ ومن ثم فإن “التصارع بين بين سلمان وبن زايد” الذي من المحتمل أن يؤدي احتدامه إلى إسقاط حكومة بن دغير ؛ ومن ثم سقوط “حكومة الشرخية” وهو سقوط يفضي حتما إلى محاسبة عسيرة لكل المتورطين في العدوان على اليمن ؛ ويفرض بالتالي حلا سياسيا طالما تنكرت له قوات التحالف لإراقة المزيد من الدم اليمني وتدمير حضارته العريقة التي تشكل “العقدة لكيانات “حديثة النشأة والطارئة” في التسلط على رقاب العوب العربية !!!

  2. ندعوالى تسمية الأسماء بمسمياتها لاسيماان أكثر جمهورهذه الصحيفة المفضلة في اليمن اكثرهم من المناهضين للعدوان السعودي الأمريكي الصهيوني ( نرفض تسمية حكومة فنادق الرياض بحكومة اليمن )وتجمعنامع هذه الصحيفة قضية كبرى وهي قضية القدس التي نعاني من العدوان والحصاربسسبب موقفنامع فلسطين فنتمنى أن ينظرللاحداث في اليمن نظرة واقعية وبأنصاف .يكفي ظلم لليمن حتى من الأصوات التي نعتبرها قدوة لنا.كلامي للاستاذعبدالباري عطوان تحديدا رجل الوفاء والصدق .راجعوالتقاريرالتي تنشرعن اليمن لاسيماان هذا تقريررسمي من الصحيفة وليس مقال رأي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here