الحكومة المغربية تدعو المعلمين الرافضين لنظام التعاقد الى العودة لفصول الدراسية وتعليق الإضراب وتعلن تفاعلها مع المبادرات النقابية والبرلمانية

 الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

دعت الحكومة المغربية، اليوم الخميس، المعلمين الرافضين لنظام التعاقد، الى العودة إلى فصولهم الدراسية وتعليق الإضراب، مشددة على انها ملتزمة بما وعدت به.

وقال المتحدث باسم الحكومة مصطفى الخلفي، في مؤتمر صحفي، أن الحكومة وجهت نداء حول تفاعلها مع المبادرات النقابية، والبرلمانية، دعت فيه المعلمين العودة إلى الأقسام لاستئناف التدريس.

ونقل تقارير اعلامية عن مصدر حضر اجتماع وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، صباح اليوم، مع النقابات، إن هذه الأخيرة أبلغت الوزير رغبة أساتذة التعاقد في الاجتماع بالوزير، قبل يوم الاثنين المقبل.

وحسب ذات المصادر فان الوزارة جددت التزامها بالموعد المقرر للاجتماع الموسع مع النقابات، وبحضور أساتذة التعاقد هو يوم الثلاثاء المقبل.

وأعلن وزير التعليم أن الحكومة ستكون مضطرة إلى بدء تنفيذ الإجراءات الزجرية إن لم يلتحق الأساتذة، يوم الاثنين المقبل، بالفصول الدراسية، لافتا الة عدم وجود ضمانات حول تعليق الأساتذة الإضراب ” إن هو اجتمع بهم، قبل يوم الاثنين المقبل”.

وينتظر رد المعلمين على دعوة الحكومة، بشأن مقترح لوزارة التعليم بالعودة الى الفصول يوم الاثنين وعقد اجتماع لمناقشة سبل إيجاد حل لقضيتهم يوم الثلاثاء القادم.

وفي ظل انسداد جميع آفاق الحوار بين الوزارة والاساتذة المضربين بعد سلسلة من الاحتجاجات، أطلق نواب بالبرلمان مبادرة للوساطة، خلصت إلى وقف الوزارة جميع الإجراءات التأديبية المتخذة في حق المضربين  و“العمل على صرف الأجور المتوقفة للأساتذة”، مع “استمرار الحوار عبر المبادرة البرلمانية الشبابية، للدراسة والنظر في كل المقترحات، الرامية إلى إيجاد حل نهائي للمشكل، والبحث في كل السبل التشريعية، التي تفي بهذا الغرض”.

كما نشر المتحدث الحكومي نص بلاغ الحكومة على صفحته وجاء فيه أن رئيس الوزراء أعلن خلال الاجتماع الحكومي الاسبوعي، “عن قرب صدور أخبار مفرحة في ملف الحوار الاجتماعي”، مؤكدا على “أهمية التوافق مع الفرقاء الاجتماعيين والاقتصادين لما فيه مصلحة العاملين سواء في القطاع العام أو الخاص”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. بأسم الله، وأعلن رئيس الحكومة عن قرب إصدار أخبار مفرحة…
    ما معنى هذا، بدأتم تشعرون بنار التغيير يقترب، ها هو السودان ،وهناك الجارة الجزائر
    والأن تريدون تثليج الموقف بهكذا خرافات، الشعب يريد تغيير جدري، إقتسام الثروات
    مستشفيات بتغطية صحية، جامعات بمستوى دراسي عالي، أماكن الرياضة، مساجد
    حرة، طرقات وووو،،
    أما الضحك على الدقون، فلقد ولى بدون رجعة،،، والأن صح قول الشاعر.
    وتجري الرياح بما لا تشتهي السفن، فإما أن تغيروا ما بأنفسكم إلى الإصلاح، وإما
    أن تنتظروا مالا تحمد عقباه. والسلام على من أتبع الهدى.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here