الحكومة الفنزويلية والمعارضة تستأنفان محادثاتهما

كراكاس (أ ف ب) – استأنف مندوبو الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وزعيم المعارضة خوان غوايدو محادثاتهما الأربعاء في بربادوس، لمحاولة حلّ الأزمة السياسيّة في فنزويلا، بحسب ما ذكر الجانبان.

وكتب النائب المعارض ستالين غونزاليس على تويتر “أطلقنا جولةً جديدة من الاجتماعات في إطار آليّة أوسلو”، في إشارةٍ إلى المحادثات التي تجري بوساطة النروج.

من جهتها، أكّدت نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز في مؤتمر صحافي أنّ المسؤولين الحكوميين موجودون في بربادوس.

وبعد اتّصالات واجتماع أوّل في أوسلو في منتصف أيار/مايو، استؤنفت المناقشات في بربادوس في 8 تموز/يوليو لفترةٍ غير محدّدة، قبلَ أن تتوقّف.

وتقول المعارضة إنّ هدفها إخراج مادورو من السُلطة وإجراء انتخابات جديدة. وهي تعتبر أنّ الولاية الجديدة التي بدأها الرئيس الاشتراكي في كانون الثاني/يناير غير شرعيّة لأنه ناتجة برأيها عن انتخابات مزوّرة.

لكنّ مادورو يرفض بشكل قاطع الاستقالة ويعتبر أنّ المحادثات بين الفنزويليّين يجب أن تؤدّي إلى “تعايش ديموقراطي” بين السُلطة التي يقودها والمعارضة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here