ادانة فلسطينية لافتتاح البرازيل مكتبا دبلوماسيا بالقدس ونية رئيسها زيارة حائط البراق برفقة نتنياهو.. والسلطة تستدعي سفيريها في البرازيل والمجر

رام الله-  القدس-الاناضول-(أ ف ب) – استدعت السلطة الفلسطينية الاثنين سفيريها في البرازيل والمجر، بحسب ما أعلن مسؤول فلسطيني في وزارة الخارجية، وذلك بعد إعلان البلدين فتح مكتبين تمثيليين لهما في القدس التي تعتبرها إسرائيل عاصمة لها.

وقال نائب وزير الخارجية الفلسطيني لشؤون العلاقات المتعددة عمار حجازي لوكالة فرانس برس إنه تم استدعاء السفيرين “لبحث أسس جديدة للعلاقة بين الدولتين”، بعدما أعلن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو الأحد فتح مكتب دبلوماسي يعنى بالشؤون الاقتصادية في القدس، وافتتاح المجر مكتب تمثيل تجاري الشهر الماضي.

وأكد نية السلطة الفلسطينية اتخاذ إجراءات بحق الدولتين قد تصل إلى مستوى “قطع العلاقات معهما”.

ورد بولسونارو الاثنين خلال زيارته الى القدس على أسئلة صحافيين برازيليين حول استدعاء السفير الفلسطيني قائلا “نحن لا نريد الإساءة إلى أي شخص، نريدهم أن يحترموا استقلالنا ولهم حق التذمر”.

وأضاف “ما أريده هو أن يتم احترام الحكم الذاتي لإسرائيل. لو كنت سأطلق مفاوضات مع إسرائيل اليوم، فأين سأفتتح سفارة؟ في القدس”.

وأشار حجازي إلى “تخوف جدي” لدى السلطة الفلسطينية مما قامت بها البرازيل والمجر، موضحا أن مثل هذه القرارات تشكل “انتهاكا للأسس التي ينظر إليها القانون الدولي لمدينة القدس الشرقية”.

وبحسب حجازي، فإن قرارات المجر والبرازيل لم تكن لولا تشجيع الولايات المتحدة الأميركية للبلدين.

وقال “لدينا قناعة تامة بأن الولايات المتحدة الأمريكية تفرض على هذه الدول الحليفة لها القيام بهذه الخطوة”، بعد نقل واشنطن سفارتها الى القدس.

وكانت السلطة الفلسطينية تقدمت بدعوى قضائية إلى محكمة العدل الدولية ضد الولايات المتحدة بعدما اتخذت قرارا بنقل سفارتها إلى مدينة القدس.

وقال نائب وزير الخارجية الفلسطيني “المشكلة أن الإجراءات التي قمنا بها، ومن بينها التوجه إلى محكمة العدل الدولية تأخذ وقتا طويلا، وهذا ما قد يدفع الدول العنصرية والقريبة أيديولوجيا من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الى اتخاذ قرارات فتح مكاتب تمثيلية لها في القدس”.

وتعتبر إسرائيل القدس برمتها عاصمة لها، في حين يطالب الفلسطينيون بأن تكون القدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولتهم المنشودة.

وكان بولسونارو أعلن غداة انتخابه في تشرين الثاني/نوفمبر عزمه على نقل سفارة بلاده إلى إسرائيل.

ومن شأن نقل السفارة البرازيلية إلى القدس أن يشكّل انتصاراً دبلوماسيا لنتانياهو الطامح الى تولي رئاسة الوزراء للمرة الخامسة إذا فاز في انتخابات التاسع من نيسان/أبريل.

من جهة أخرى، زار الرئيس البرازيلي عصر الاثنين حائط المبكى في القدس الشرقية المحتلة برفقة نتانياهو، وهي المرة الأولى التي يقوم فيها رئيس دولة بزيارة إلى المكان برفقة رئيس الوزراء الإسرائيلي.

……

أدانت الحكومة الفلسطينية، وحركة حماس، قرار البرازيل افتتاح مكتب تجاري، بصفة دبلوماسية في مدينة القدس، ونية الرئيس البرازيلي زيارة حائط البراق في المدينة المحتلة، برفقة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال عدنان الحسيني، وزير شؤون القدس، بالحكومة الفلسطينية، في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه لوكالة الأناضول، اليوم الإثنين، إن الخطوات البرازيلية غير المسبوقة تمثل انتهاكا فظا وصريحا لقرارات الشرعية الدولية، واعتداءً على حقوق شعبنا الفلسطيني في عاصمته الأبدية.

وقال الحسيني إن افتتاح المكتب التجاري وزيارة حائط البراق في القدس الشرقية المحتلة، هو انجرار مع المحاولات الاسرائيلية غير المشروعة لضم القدس الشرقية .

ودعا الحسيني البرازيل الى التراجع عن قراراتها وإلى الالتزام بقرارات الشرعية الدولية التي نصت على أن القدس بحدود 1967 هي مدينة محتلة وأن الاحتلال الاسرائيلي لها باطل ولاغ وغير شرعي .
من جانبها، استنكرت حركة المقاومة الإسلامية حماس ، زيارة الرئيس البرازيلي لإسرائيل.

واعتبرت الحركة، في تصريح وصل الأناضول  نسخة منه، تلك الزيارة تجاوزا للموقف التاريخي للشعب البرازيلي الداعم للنضال الفلسطيني ضد الاحتلال .

وقالت  البرازيل انتهكت بذلك الأعراف والقوانين الدولية، وخاصة فيما يتعلق بمدينة القدس، والتي تمثلت في زيارة حائط البراق بصحبة رئيس وزراء الاحتلال، والتي تعتبر اعترافاً بشرعية الاحتلال، وكذلك فتح مكتب تجاري للبرازيل في القدس

وكانت وزارة الخارجية البرازيلية قد أعلنت أمس افتتاح مكتب تجاري بصفة دبلوماسية في القدس.

وقال مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه لوكالة الأناضول إن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو سيزور مساء اليوم الإثنين، حائط البراق الملاصق للمسجد الأقصى برفقة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد حذر في كلمة أمام القمة العربية أمس الأحد من  محاولات اسرائيل دفع بعض دول العالم لنقل سفارتها الى القدس، ما يستدعي من الجميع إعلام تلك الدول بأنها تخالف القانون الدولي والشرعية الدولية، وأنها تعرض مصالحها السياسية والاقتصادية مع الدول العربية للضرر والخطر ان قامت بذلك .

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. لو وجد رئيس البرازيل من يشرح حقيقة علاقة اسرائيل القديمة بفلسطين والقائمة على الكذب والتزوير ومن يشرح له حقيقة يهود اليوم الخزريون ربما لفكر 999 مرة قبل ان يقدم على هذه الزيارة . لكن السلطة لم تقم بهذا ربما لانه يتعارض مع التنسيق الامني وربما لانهم لا يعرفون هذه الحقيقة .

  2. ان يوقف مستوردون اللحوم البرازيلية الاستيراد من البرازيل وان تقاطع الشعوب العربية اللحوم البرازيلية.
    ما اخشاه ان استيراد اللحوم من البرازيل سيزداد خدمة لاسرائيل.

  3. بما انه لا فائدة من النظام الرسمي العربي ، فليكن الرد شعبي (قاطعوا المنتجات وخصوصا اللحوم البرازيلية) لن يستطيع اي كان على شأنه او قل ان يفرض على الجمهور شراء اللحم البرازيلي مثلا ، هذه المرة الكرة في ملعب الجمهور أرونا المراجل .

  4. فلسطين ضاعت ورئيس الامر الواقع رئيس التنسيق الأمني المقدس مازال يدين ويستنكر السؤال الذي يطرح نفسه هو متى ستتوقف قوات الأمن الفلسطينية عن حماية امن الاحتلال الصهيوني وتحلوا عن اهل فلسطين ياسلطة رام الله والسؤال الاخر الا تُشعرون بالعار وانتم تحرسون قطعان المستوطنيين المسلحين وتقومون بقمع وبمطاردة الشبان الفلسطينيين لأجل احتلال عنصري خدعكم وكذب عليكم ونقض بكل عهوده واتفاقياته معكم ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here