الحكومة الفلسطينية تندد بهدم إسرائيل منزلا شمالي الضفة

رام الله/ قيس أبو سمرة/ الأناضول-

نددت الحكومة الفلسطينية، الإثنين، بهدم الجيش الإسرائيلي منزل الفلسطيني، أشرف نعالوة منفذ عملية مستوطنة “بركان” في أكتوبر/ تشرين أول الماضي، والذي قتلته الخميس الماضي.

ويقع المنزل في ضاحية شويكة قرب مدينة طولكرم شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقال يوسف المحمود، الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، في بيان صحفي تلقت الأناضول نسخة منه، إن “عملية الهدم تقع في دائرة العقاب الجماعي والانتقام ضمن حملة التصعيد المسعورة التي تشنها قوات الاحتلال على شعبنا، وأرضه، وممتلكاته”.

ولفت إلى أن الاحتلال “المسبب الرئيسي لاستمرار التوتر في المنطقة والعالم”.

ودعا “المحمود”، المجتمع الدولي لتفعيل القوانين والشرائع الدولية لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية.

ومنذ ساعات الفجر الأولى يشرع الجيش الإسرائيلي بهدم منزل “نعالوة”، حيث هدم الجدران الخارجية والداخلية للطابقين الأرضي والأول، بحسب مراسل الأناضول.

وما تزال عملية الهدم متواصلة حتى الساعة.

ونفّذ نعالوة عمليّة إطلاق نار أسفرت عن مقتل إسرائيلييْن وإصابة ثالث بجروح خطيرة، صباح (7 اكتوبر/تشرين أول)، في المنطقة الصناعية بمستوطنة “بركان” القريبة من منطقة سلفيت شماليّ الضفة الغربية.

واستشهد “نعالوة”، الخميس الماضي خلال عملية عسكرية نفذها في مخيم عسكر الجديد شرقي نابلس.

واعتقلت إسرائيل والدي وشقيقة “نعالوة” عقب تنفيذ عملية “بركان”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here