الحكومة الفرنسية تواجه انتقادات في مجلس الشيوخ على خلفية اتفاق الاتحاد الأوروبي وميركوسور

باريس – (أ ف ب) – وجّه أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي الخميس سلسلة من الاسئلة إلى الحكومة بشأن اتفاق التجارة الحرة الذي جرى التوصل إليه قبل أسبوع بين الاتحاد الأوروبي ومجموعة ميركوسور، معتبرين أنّه يمثّل “انحرافاً” و”خطأ كبيراً”.

وأجاب وزيرا الدولة جان-بابتيست لوموان وانييس بانييه-روناشيه على 12 سؤالا وجههم أعضاء مجلس الشيوخ إلى الحكومة، الذين عبّروا كما أعضاء مجلس النواب الثلاثاء عن استيائهم إزاء هذا الاتفاق التجاري مع مجموعة ميركوسور التي تضم البرازيل والأرجنتين والأوروغواي والباراغواي.

وأطلق عضو مجلس الشيوخ هنري كابانيل المنتمي إلى التجمّع الديموقراطي الاجتماعي الأوروبي الهجوم ضدّ الحكومة، بالقول إنّه “مصدوم للغاية لأن تتم الموافقة على اتفاق بهذه الأهمية من قبل مفوضية أوروبية على وشك الرحيل، (فيكون بمثابة) هدية مسمومة”.

من جانبها قالت عضو مجلس الشيوخ الشيوعية كريستين برونو إنّ “الحكومة ترتكب خطأ كبيراً”، وتساءلت إذا ما كانت “فرنسا قادرة على أن تشكّل مثالاً باعتراضها على المصادقة على الاتفاق”.

بدوره اعتبر دوني غرومييه أنّه “حان الوقت لانتقال رئيس الجمهورية الذي وعد بـ(منظومة أوروبية) توفّر الحماية، من الأقوال إلى الأفعال”، وأشار إلى أنّه في دول ميركوسور “نغذي الحيوانات بمواد معدّلة وراثياً، بينما نمنع ذلك هنا”.

كذلك، رأى عضو مجلس الشيوخ الاشتراكي كلود بيري-ديبا أنّ الاتفاق يمثّل “انحرافاً لزراعتنا (…)، وانحرافاً لصحة مواطنينا (…) وانحرافاً بيئياً وسياسياً”.

وفي السياق نفسه، انتقد الوسطي جان-بيار موغا ما اعتبره “استيراداً مفترساً” و”منافسة غير عادلة”.

وبإزاء الكم الهائل من الانتقادات، سعى لوموان إلى طمأنة أعضاء المجلس بالقول “نحن هنا في بداية مسار ديموقراطي، فالبرلمان الأوروبي سيقول كلمته بطبيعة الحال، وكذلك البرلمانات الوطنية، وهذا جيّد”.

وكذلك فعلت الوزيرة انييس بانييه-روناشيه التي حاولت تهدئة أعضاء المجلس، وقالت “في مجال الصحة وفي مجال حماية النباتات، فإنّ اتفاق ميركوسور كما غيره من اتفاقات الاتحاد الأوروبي التجارية لا يقوّض مبدأ أنّ كل منتج يدخل الاتحاد الأوروبي يجب أن يمتثل لقواعده ومعاييره”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here