الحكومة الجزائرية ترفض الترخيص لمعارضي بوتفليقة لعقد ندوة سياسية

الجزائر ـ  “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

رفضت الحكومة الجزائرية الترخيص لمعارضي ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة من أجل تنظيم ندوة سياسية السبت القادم.

وكشف رئيس حزب جيل جديد، سفيان جيلالي, في تصريح لـ “راي اليوم” إن مصالح وزارة الداخلية رفضت الترخيص لحركة “مواطنة” لتنظيم ندوة سياسية السبت القادم، كانت ستشهد حضور مختلف أطياف المعارضة الجزائرية، ويؤكد جيلالي أن “هذه الندوة كانت ستكون بمثابة مؤتمر تأسيسي يتم من خلاله الإعلان رسميا عن ميلاد الحركة التي تشكلت من أجل رفض الولاية الرئاسية الخامسة.

وتضم حركة ” مواطنة ” شخصيات جزائرية سبق لها وأن طالبت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بعد الترشح، ويعتبر أصحاب المبادرة أن الانتخابات الرئاسية القادمة التي ستجرى في أبريل / نيسان 2019 رغم أهميتها, لا يمكن إلا أن تكون محطة ستحدد التوازنات الجديدة التي سيكون لها تأثير على مستقبل البلاد.

ويرى أصحاب الحركة أن سن الرئيس بوتفليقة المتقدمة وحالته الصحية تمنه من الاستمرار في تسيير شؤون الدولة بشكل طبيعي، وقالوا حصيلة العشرين سنة الماضية ليست مرضية، ولم تحقق الطموحات المشروعة للجزائريين، وأن الفترة الطويلة التي حكم فيها بوتفليقة البلاد ” انتهت إلى خلق نظام سياسي لا يستجيب إلى المعايير الحديثة لسيادة القانون”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

6 تعليقات

  1. حركة مواطنة حركة غير معتمدة رسميا ، ومن ثمة اجتماعها يعتبر تجمعا غير مرخص ، كل تجمع في العاصمة بحكم القانون
    يحتاج الى ترخيص اذا كان هذا الجمع من قبل جماعة غير معتمدة ، يجب توضيح هذا للقراء يا ربيعة خريس ، بوتفليقة لم يعلن
    ترشحه من عدمه ، وإذا قرر ترشيح نفسه فهو لا يخيفه هؤلاء الذين لا وزن لهم في الشارع الجزائر . الضبابية تلوث ذهن القاريء
    حركة مواطنة تتشكل من اشخاص توجهاتهم الأيديولجة تتعارض مع قيم الشعب الجزائري تماما ، ولها ولاء لجهات خارجية غربية
    كما انها تعادي كل ما له صلة بالوطن العربي ، والتاريخ العربي ، وفيهم من يعتبر الفتح الإسلامي اسعمارا عربيا ……..

  2. تقزيم ثورة أول نوفبر و دورها الريادي و الحضاري الذي كان من الممكن أن تلعبه على الصعيد الاقليمي على الاقل يتطلب تولية الامور لسياسيين فقههم السياسي من مستوى ماذا أجني لنفسي! عدا ذلك لا يتطلع حتى أين يضع خطوته التالية هذا ما جنى سياسيونا على ثورة صنعها خيرة رجال هاته الارض المباركة. لك الله يا جزائر تحية لاوراسنا الاشم…

  3. مجرد سؤال ..هل تم اختصار بلد المليون شهيد بشخص واحد تم انتخابه أربعة دورات متتالية ؟؟؟؟؟؟؟

  4. إن معايير الديمقراطية الحقة تقتضي حرية التعبير و سماع الرأي الأخر، لا كما فعله المسؤولين الجزائريين بمنعهم لندوة سياسية عادية ينشطها معارضين سياسيين خاصة و نحن نعلم بكون هؤلاء المعارضين لا وزن لهم على المستوى الشعبي و لا يمثلون أي خطر محتمل على النخبة الحاكمة. لكن من جهة أخرى فإنه من الخطأ الفادح أن يلجأ المسؤولين إلى منع و تقييد نشاط الأحزاب السياسية المعارضة لمجرد أنهم معارضين!! لأنها هاته هي طبيعة الكون الذي نعيش فيه، بحيث يوجد الشيئ و نقيضه و لا يمكننا كسر هاته القاعدة الكونية مهما فعلنا.

  5. في المدة الاخيرة استنتجنا انه يمكن الاستغناء عن شيئين يراهم العالم ضروريين ونراهم لاشيء
    رئيس الجمهورية والبرلمان
    رئيس الجمهورية منذ ستة سنوات لم نراه ولم نسمعه والامور تمشي بسلاسة
    والبرلمان منذ عشرة ايام وهم مجمد المهام والامور تمشي بشكل عادي وبسلاسة
    عجبا لهذا الزمان والله عجب

  6. الجيلالي سفيان اكبر انتهازي و من معه يريدون الضغط من أجل مكاسب شخصية و هم لا يمثلون حتى أقاربهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here