الحكومة البريطانية: الحكم على عهد التميمي يعكس تداعيات عدم حل النزاع على الاجيال الشابة

القدس ـ (أ ف ب) – اعتبرت الحكومة البريطانية الجمعة ان الحكم الذي صدر على الصبية الفلسطينية عهد التميمي بعد ان اعتدت بالضرب على جنود اسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة، هو صورة عن تداعيات عدم حل النزاع في الشرق الاوسط، على الاجيال الشابة.

وكانت عهد التميمي التي تبلغ اليوم ال17 من العمر توصلت الى اتفاق مع النيابة تقضي بموجبه ثمانية أشهر في السجن مقابل “الاقرار بذنبها”.

وكانت أوقفت بعد انتشار شريط فيديو صور في 15 كانون الاول/ديسمبر تظهر فيه وهي تصفع جنديين إسرائيليين أمام منزلها في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة.

وقال الوزير البريطاني المكلف شؤون الشرق الاوسط اليستر بورت في بيان ان ادانتها “صورة لتداعيات نزاع لا يجد طريقه الى الحل، على حياة الجيل الصاعد”.

واضاف ان لندن قلقة لايداع اطفال فلسطينيين السجن مؤكدا ان على اسرائيل “بذل جهود اكبر لحماية الضعفاء الذين هي مسؤول عنهم”.

وتابع “سنستمر في دعوة اسرائيل لتحسين ممارساتها طبقا للقانون والواجبات الدولية”.

وتحولت عهد الى بطلة ورمز وطني واسترعت حملات التأييد والتضامن على المستوى الدولي، كما يشيد الفلسطينيون بشجاعتها في التصدي لجنود الاحتلال. اما اسرائيل فتتهم عائلتها باستخدامها بيدقا في لعبة استفزازات مدبرة مسبقا.

ويشمل الحكم الفترة التي قضتها في السجن وغرامة بقيمة خمسة الاف شيكل (1166 يورو) ما يعني انه سيفرج عنها هذا الصيف.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here