الحكم على كاتب ساخر بالسجن 11 عاماً في إيران

طهران (أ ف ب) – حكمت محكمة في طهران على الكاتب الإيراني الساخر كيومارث مرزبان بالسجن 11 عاماً بعد إدانته خصوصاً بالتعاون مع الولايات المتحدة، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وأدين مرزبان بـ”التعاون” مع إذاعة “فردا” وقناة “مانوتو” التلفزيونية، وهما وسيلتا إعلام باللغة الفارسية مقرهما في الخارج وممنوعتان في طهران، وفق ما أكدت الوكالة السبت.

واتهم الكاتب بـ”الاجتماع والتآمر ضد الأمن القومي، والتعاون مع دولة عدوة، ونشر دعاية ضد النظام، والهرطقة وإهانة مسؤولين”، كما نقلت الوكالة عن محامي الكاتب محمد حسين أغاسي.

وأسقطت عنه تهمتا “الاجتماع والتآمر”، لكنه أدين بتهم أربعة كبرى أخرى، بحسب أغاسي.

ووفقا لما ينص عليه القانون الإيراني، يفترض أن ينفذ مرزبان أطول حكم صدر على التهم التي أدين بها، وهي في هذه الحالة “التعاون مع دولة عدوة” وعقوبتها السجن 11 عاماً، في حال لم يتم إسقاط الحكم بالاستئناف.

وأكد المحامي “بالتأكيد سوف نستأنف هذا الحكم، لأننا نعتقد أنه لا توجد أي صلة بين موكلي والحكومة الأميركية”. وأضاف “سوف نعترض كذلك على اتهامه بالهرطقة”.

وذكرت الوكالة أن مرزبان غادر إيران في 2009 وعاد بعد ثمانية أعوام، قبل أن يتم توقيفه في 26 آب/أغسطس 2018.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. إيران تعتبر معارضيها خونة وعملاء ومهرطقين بينما تدعم وتؤيد المعارضين في دول الخليج العربي حتى لو كانوا مقيمين في لندن وواشنطون ولا تخونهم ولا تعتبرهم عملاء للغرب …
    فعلا منطق غريب

  2. كما قال الملك الحسن الثاني رحمة الله عليه رصاصة للعدو وتسعة للخونة تصوروا لو كان هذا الشخص الذي يكيد لوطنه في السعودية لقطع وتبخر ولن يعلم أي شخص عنه شيئا. فلتحيا الجمهورية الإسلامية الإيرانية وحماك الله.

  3. هؤلاء الخونة سيدافع عنهم الغرب بحجة الدفاع عن حقوق الإنسان بينما يغضون النظر عن الجرائم التي ترتكب في حق مواطنين في دول تعتبر عملاء الصهاينة والغرب ِ فليغير الغرب سياسته لان الحق ظهر والباطل زهق.

  4. نعم التعاون مع العدو. جريمه. بدون ادني شك
    وناسف علي كل إنسان يتعاون مع عدوه. ضد وطنه وضد شعبه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here