الحكم بالسجن اربع سنوات و330 جلدة لمغرد سعودي طالب بنظام ملكي دستوري.. والامم المتحدة تنتقد

saudi-hald.jpg66

 

جنيف ـ  (أ ف ب) – اعربت مكتب الامم المتحدة لحقوق الانسان الجمعة عن قلقه بشان معاملة ناشط سعودي عوقب بسبب دعوته لنظام ملكي دستوري في المملكة المحافظة.

وقالت رافينا شامدساني المتحدثة باسم المفوض الاعلى لحقوق الانسان “نشعر بقلق بالغ من المضايقات واحيانا ملاحقات أفراد في المملكة العربية السعودية لممارستهم حقهم في حرية التعبير”.

والاسبوع الماضي حكمت محكمة مغلقة على الناشط عمر السعيد بالسجن اربع سنوات و300 جلدة ومنعه من السفر لمدة اربع سنوات بعد الافراج عنه.

وقالت المتحدثة ان “الاتهامات التي وجهت له (السعيد) اشتملت على الاساءة الى الملك واعداد وتخزين وتوزيع مواد تضر بالنظام العام ونشر افتراءات على الانترنت تتعلق فيما يبدو بتغريدة على تويتر دعا فيها الى الملكية الدستورية”.

واضافت ان السعيد (23 عاما) اتهم كذلك بالانتماء الى منظمة غير مسجلة.

واشارت الى ان السعيد كان مستهدفا على ما يبدو بسبب عمله في مجال الحقوق المدنية والسياسية مع مجموعة “حسم” السعودية.

واضافت “تلقينا تقارير بان العديد من اعضاء مجموعة حسم وغيرهم ن النشطاء سجنوا في ظروف مماثلة او انه يجري التحقيق معهم من قبل جهاز الامن القومي +المباحث+”.

وقالت “ندعو السلطات السعودية الى الافراج الفوري عن الذين سجنوا لممارستهم حقوق الانسان الاساسية”.

واشارت الى ان ما تردد عن معاملة السعيد يشير الى ان حقوقه في الحصول على اجراءات قانونية مناسبة قد انتهكت.

واضافت ان “استخدام العقاب البدني هو معاملة غير انسانية ومهينة ويصل الى مستوى التعذيب بموجب قانون حقوق الانسان الدولي”.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. نافذه على الجاهليه في عصرنا هذا! هؤلاء لازالوا جاهلين ولم يعتنقو الدين الاسلامي الحنيف والبريء من اعمالهم. الان تعرفون لماذا خسرنا فلسطين وباموال من؟

  2. هذا هو دين وشرع ال سعود لذي يسمونه الاسلام ؟ والاسلام منه بري
    لاجل انه كلمة حق يعاقب هكذا وغيره الا لاف وهم في السجون سنوات

  3. اعتذر عن الخطأ غير المقصود في السطر قبل الاخير من تعليقي السابق اذ ورد ذكر المعارضه السعوديه بينما المقصود المعارضه السوريه

  4. هذ ا احد النماذج التي تريدها السعوديه للديمقراطيه في سوريا . ليس مستغربا من السعوديه- بناء على سجلها الاسود في مجال حقوق الانسان- ان تعاقب هذا الفتى على مطلبه المشروع ولكن المستغرب ان
    الامر لم يصل الى التصفيه الجسديه لهذا الشاب وربما يكون الموت اهون على هذا الشاب من الهوان
    الذي يلقاه في السجن . ليس بوسع المرء الا ان يشعر بالاشمئزاز ليس فقط من السلطات السعوديه بل ايضا
    من ادعياء الديمقراطيه من المعارضه السعوديه الذين مازالوا يراهنون على السعوديه وقطر لنشر الديمقراطيه في بلادهم وكذلك اولئك الذين صوتوا للسعوديه لتكون عضوا في منظمة حقوق الانسان

  5. ياجماعة كل الشعوب العربية لا يستحقون من يناضل لاجلهم فبمجرد ان يسجن هذا المناضل وتغيبه السجون لن يجد من يقف بجانبه من الجمهور لذا العرب لا يستحقون تلك التضحية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here