الحظر البريطانيّ لـ”حزب الله” وتصنيفه على قائمة “الإرهاب” جاء استجابةً للضُّغوط الأمريكيّة والإسرائيليّة.. هل بدأت الاستِعدادات للحرب على إيران وأجنحتها العسكريّة الحليفة؟ ولماذا نعتقد أن تداعيات هذه الخطوة مَحدودة التّأثير وأنّ بريطانيا قد تكون المُتضرّر الأكبر؟

لا يُمكن النّظر إلى قرار الحُكومة البريطانيّة بحظر جماعة “حزب الله” بأكمَلها وجميع أجنحتها السياسيّة والعسكريّة وتصنيفها كمُنظّمةٍ إرهابيّة، بمَعزل عن التّحشيدات الأمريكيّة والإسرائيليّة للحرب على إيران، باردةً كانت أم ساخنةً، وفي إطار التّحشيد العالميّ والإقليميّ لها.

الحُكومة البريطانيّة اليمينيّة المُحافظة خرجت عن السّياسات الأوروبيّة عندما ساوَت بين الجَناحين السياسيّ والعسكريّ للحزب، عندما قال وزير داخليّتها ساجد جاويد “لم نعُد قادرين على التّفرقة بين جناحها العسكريّ المحظور وجناحِها السياسيّ غير المحظور، ولهذا اتّخذت قرارًا بحظر الجماعة بأكمَلها.

هذه الخُطوة جاءت استجابةً لضُغوطٍ أمريكيّة وإسرائيليّة، ولهذا لم يكُن مُستغربًا أن يكون جلعاد أردان، وزير الأمن الإسرائيلي، من أوّل المُرحّبين بها، وحثّ الدول الأوروبيّة الأخرى على السّير على طريق الحظر نفسه، ولا نستبعِد “تغريدةً” وشيكةً من الرئيس دونالد ترامب في الإطار نفسه.

الحكومة البريطانيّة كانت أوّل من أدخلت مفهوم التفريق بين الأجنحة العسكريّة والأخرى السياسيّة لحركات المُقاومة، عندما اقتصر حظرها على الجناح العسكري فقط للجيش الجمهوري الإيرلنديّ، الذي كان يُقاتل من أجل توحيد إيرلندا، ولكن قرارها هذا يأتي خرقًا لهذا المفهوم وبِما يعكس ازدواجيّة المعايير عندما يتعلّق الأمر بالعرب والمُسلمين والصّراع العربيّ الإسرائيليّ تحديدًا.

لا نعتقد أن “حزب الله” الذي تعوّد على قرارات الحظر هذه طِوال السّنوات الماضِية، سيتأثّر كثيرًا بهذا القرار البريطانيّ، فهو يعيش تحت حصار أمريكيّ عربيّ إسرائيليّ مُنذ عقود، وتكيّف مع كُل ما يُمكِن أن يترتّب عليه من صُعوباتٍ في التّحويل الماليّ، وجمع المُساعدات الماليّة من أنصاره في الخارج، مُضافًا لذلك ليس هُناك مليارات باسمه، أو باسم قيادته في المصارف الغربيّة حتى يتم تجميدها.

بريطانيا التي لم يُقدم “حزب الله” على أيّ عمل عسكري ضد مصالحها سواء في الداخل أو الخارج، قد تكون الأكثر تضرّرًا، إذا لم يكن في الوقت الراهن، فربّما في المُستقبل، لأنّها أغلقت كُل قنوات الحوار والاتصال مع الحزب، بعد أن كان المسؤولون في وزارة خارجيّتها يوجّهون دعوات لنُظرائهم في “حزب الله” لزيارة بريطانيا، وتبادل الأفكار معهم حول العديد من القضايا الأمنيّة والسياسيّة.

نفهم أن تتّخذ بريطانيا هذا الإجراء كرد على كشف أجهزتها الأمنيّة عن خليّة للحزب نفّذت أو كانت تُخطّط للإقدام على عملٍ إرهابيٍّ في داخِلها، ولكن أن يأتي هذا الإجراء استجابةً لتحريضٍ أمريكيٍّ إسرائيليٍّ فهذا يعكِس قُصورًا في فهم ما يمكِن أن يترتّب عليه من أخطار مُحتملة على أمن البِلاد واستقرارها مُستقبلًا، فمنطقة الشرق الأوسط هي من أكثر المناطق في العالم صُعوبةً على التنبؤ بالتّطورات المُستقبليّة فيها.

“حزب الله” يُشكّل جزءًا رئيسيًّا في النّسيج اللبنانيّ السياسيّ والاجتماعيُ، وله ثلاثة وزراء في الحكومة اللبنانيّة، والعديد من النوّاب في البرلمان المُنتخب، وحظره بهذه الطريقة من بلد مثل بريطانيا تبعد عن لبنان بأكثر من خمسة آلاف كيلومتر يظل موضع تساؤل حول حكمته وعدم القُدرة على التبصُّر بأخطاره.

من يُهدّد أمن الشرق الأوسط واستقراره ليس “حزب الله” وإنّما إسرائيل التي تحتل الأرض الفلسطينيّة وتنسِف عمليّة السلام، وتواصِل حُروبها الدمويّة، وما ترتكبه فيها من جرائم حرب، خاصّةً في جنوب لبنان وقِطاع غزّة وسورية.

“حزب الله” حركة مُقاومة مَشروعة ضِد الاحتلال الإسرائيليّ الغاصِب للأراضي اللبنانيّة والفلسطينيّة والسورية أيضًا، وسيَظل كذلك، ولا نعتقد أن الحظر البريطانيّ عليه سيكون أفضل حالًا من نظيره الأمريكيّ، ويُغيّر من هذه الحقيقة.

قرار الحظر هذا يعكِس حالة الفوضى السياسيّة التي تعيشها بريطانيا، وضعف حُكومتها الحاليّة وارتباكها، وخُضوعها بالكامِل للوبيّات الضّغط الإسرائيليّة سواء داخل بريطانيا أو في أمريكا، وهذا أمرٌ مُؤسفٌ بكُل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

29 تعليقات

  1. تاونات. فرنسا
    يبدو انك تقرا هذه الأيام مسرحية حلم ليلة صيف ، رغم برودة الجو هذه الأيام، ماذا يا عزيزي، سيلحق بالحزب نتيجة هذا الفيتو الانجليزي ،؟ فالحزب ليس لديه أرصدة في بريطانيا يخشى عليها ، ولا قادته يتسولون زيارة بريطانبأ، هي التي ستضع يدها على صدرها هلعا حين تسمع فرقعة العاب قرب منشأة بريطانية ، فالمقاطعة التي أعلنت اليوم ليست جديدة ، فمنذ عقود قاطع الغرب محور المقاومة دولا ومنظمات ، فماذا ستضيف بريطانيا اليوم ، ؟ وما جرى اليوم ليس سوى بهرجة إعلامية إرضاء لمحور الصهاينة في أمتنا الذي تقوده إسرائيل ومساعده السعودية ، ولتعلم حجم تأثير مقاطعة حزب الله لأتباع العدو واعوانه …انظر ..كيف اجتث حزب الله الوجود السعودي في لبنان كلية ، وكيف عاد صاغرا ذليلا يستسمح عودة مواطنيه، وكيف خفت الصوت السعودي فلا تسمع الا همسا ، ولا يجرأ مسؤول سعودي على الدخول الى لبنان الا بتأشيرة حزب الله ، شاء من شاء وأبى من أبى ، فالنصر للمقاومة والهزيمة للصهاينة وأتباعها من العملاء العرب .

  2. العربان طوال تاريخهم لا يفرقون او قل لا يستطيعون التفريق بين الحصى والماس انها لا تعمى الأبصار ولاكن
    تعمى القلوب التي في الصدور

  3. انشقاق كارفاخال عن نظام مادورو, الذي عمل على رأس جهاز المخابرات من 2002 إلى 2012
    في مقابلته مع نيويورك تايم أدلى بتفاصيل عن العمل الداخلي للحكومة، أكد فيها أن الاتجار بالمخدرات والفساد كان من الأمور الشائعة والروتينية، ويقوم بإدارة عملياتها شخصيات بارزة مثل نيستور ريفيرول، وزير الداخلية وطارق العيسمي، الوزير الذي شغل منصب نائب الرئيس فيما بعد، والرئيس مادورو نفسه.
    واتهم كارفاخال نائب الرئيس العيسمي بأنه فتح الأبواب لتعاملات مريبة مع تنظيم حزب الله اللبناني. وقال إنه عندما سافر هو والعيسمي إلى إيران في عام 2009، كجزء من وفد يمثل الرئيس هوغو شافيز، طلب العيسمي، وزير الداخلية آنذاك، التوقف في سوريا بحجة أنه كان لديه أصدقاء وأقارب هناك.

    وقال كارفاخال إنه خلال فترة التوقف، التقوا بممثل عن حزب الله ودبلوماسي فنزويلي متعاطف مع التنظيم الإرهابي. واقترح العيسمي خطة سيأتي بها عناصر من تنظيم حزب الله إلى فنزويلا للتعاون في تجارة المخدرات وتمويل التسليح بالتواطؤ مع عناصر الحركة المتمردة الكولومبية، المعروفة باسم “القوات المسلحة الثورية لكولومبيا” FARC.
    ———
    المقابلة كاملة على موقع الصحيفة

  4. لم الاستغراب؟ مخابراتها جندت الارهابيين وشحنتهم الى سوريا وهي التي اختلقت قصص السلاح الكيماوي مع شقيقتيها الفرنسين والاميركيه. دورهم الاستعماري في بلادنا ومطامعهم جليه بدات قبل وعد بلفور وانشاء الكيانات الوظيفيه في منطقتنا. وعلى المستوى الدولي يتقاطرون لنصره الاميركان وتوحيد مواقفهم الاستعماريه سواء موضوع سكزيبال واتهام الروس بتسميمه منذ اليوم الول او حجز مدخرات فنزويلا من الذهب في بنك انجلترا بتوصيه من ترامب. ولا ننسى دور مخابراتهم في تدريب وتدوير اصحاب الخوذ البيضاء واحتضان رامي عبد الرحمن وما يسمى مركزه لحقوق الانسان في سوريا.

  5. بريطانيا واجهزة استخباراتها كانت الداعم الاساسي لعصابات الارهاب في سوريا وهي التي عملت بقوة لاسقاط الدولة في سوريا وتحالفت بشكل واضح مع المعارضة السورية المسلحة وعصابات داعش بدعم وتمويل سعودي ومكنت الكثير من مواطنيها ممن هم من اصول اسلامية الوصول الى سوريا .. والعالم كله يعرف ان اغراءات المال السعودي جرى توظيفها للحصول على هذا القرار الصبياني .. وفي النتيجة ان الشعب اللبناني سيزداد صلابة في الوقوف بصلابة مع المقاومة ضد الجبروت والطغيان الإسرائيلي والاميركي واذنابه في بريطانيا والسعودية

  6. لائحة الارهاب نكتة.كل من يدافع ضد العدوان الاسرئيلي او الغربي يقال له ارهابي.وماذا نقول عن الدول الغربية كلها وهي تبيع الاسلحة وأدوات التعذيب للدول المعتدية والاستبدادية أليست إرهابية بالمنطق.
    ملاحظة : أجد تعليقات بعض الذباب الالكتروني في هذه الصحيفةوهم لايسمحون للمختلف معهم بكلمة في ميادينهم

  7. كيف ستضرر بريطانيا ? ماذا يملك حزب الله غير المليشيات والارهاب.وهل يجرؤ على مهاجمة المصالح البريطانية او الفرنسية او الامريكية.
    سيقول بعضكم انه هاجم الامريكان والفرنسيين,نعم,لكن امينه العام لم يكن حسن نصر الله.فمند تولي حسن زعامة الحزب,صار الحزب مجرد دراع ايران في المنطقة,يوالي من والاها ويهاجم من عاداها.
    ايران تحت الضغط الامريكي ,واي عملية للحزب ضد بريطانيا تعتبر انتحارا سياسيا.
    اعتبار حزب الله منظمة ارهابية,سيضيق الخناق على كل من يتعامل معه في بريطانيا والغرب.وستكون اثاره كارثية على لبنان,فهذا الاخير رهينة هذه المليشيا,فقد كل استقلالية,فهي التي تصنع الرؤساء وتتحكم في البلاد.
    ربما حان الوقت لكي يطالب الشعب اللبناني بتفكيك مليشيا حزب الله ,وجعل كل السلاح في ايدي الجيش, قبل ان تنقلب عليه كما انقلبت على الشعب السوري, تنفيدا لاوامر الملالي.

  8. ما كان أن يكون حزب الله موجودا لو لا العصابات الهمج البربر الصهيوني.
    إن قيامها ب محاولة إحتلال لبنان وصولا الى بيروت، كان السبب لإنشاء مقاومة إسلامية في لبنان.
    إن المقاومة الإسلامية المتمثلة ب حزب الله فى لبنان هي الوحيدة التي بقية لنا كشرف. لذا لا نستبعد لن يكون ال المنشار وراء قرار “كلب أمريكا”.
    حفظ الله الجمهورية الإسلامية في إيران وحفظ المقاومات الإسلامية.

  9. طيب وأبو منشار , وأرحوا المعذرة من عائلة “أبو منشار ” في فلسطين, شو وضعه , هل هو حمامة سلام؟ ألا تفكروا أن ترشحوه لجائزة نوبل للسلام! المؤكد أن حزب الله لن يأبه لهذه التفاهات ببساطة لأن أمريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني ومن لف لفهم من صهاينة العرب هم حزب الشيطان , ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون. أما جماعة جزب الله , ألئك حزب الله , ألا إن حزب الله هم المفلحون.

  10. ضرب ايران الهدف منه تطويق روسيا ومن ثم الانفراد بالصين ، يطبخون على نار هادئه وبوصفات مختلفة

  11. القرار مفخرة للعرب الشرفاء .. وعار على العربان
    لا نستغرب هذا القرار مطلقا فهو يأتي انسجاما للمسار السياسي لبريطانيا منذ أكثر من قرن .. وبالطبع فهو يأتي تلبية لمصالح أمريكا والسعودية وإسرائيل
    وإذا صحت التنبؤات بما يتم حشده من مقدمات سياسية وعسكرية واستخباراتية لمواجهة إيران .. فهذا ما يزيدنا ثقة بأن المشروع الإيراني وحلفائه في المنطقة أنه على الصواب وفي الاتجاه الصحيح وكل المشاريع المعادية والتي تتبناها السعودية في الواجهة وإسرائيل في الخلف إنما تؤكد أن هذه المشاريع معادية لمصالح العرب والمسلمين ولولا استشعار الخطورة الحقيقية من تنامي قوة إيران وحلفائها وخاصة بعد ظهور تباشير حسم الصراع في سورية لمصلحة الدولة السورية لما تحركت السعودية بالتنسيق مع أمريكا وإسرائيل وظهر هذا التحالف إلى العلن ضاربا بكل قيم عداء العرب لإسرائيل عرض الحائط. وبائعا لدماء الشهداء في فلسطين منذ سبعين عاما

  12. بريطانية هي ام الإرهاب هم كل علق يعيشون على دماء الابرياء ادعو الى طرد السفير البريطاني من بيروت هذا القل الواجب

  13. حقا لا أرى عجبا في موقف الحكومة البريطانية والقرار المتخذ ، العجب يكون لو أحجمت عن اتخاذ قرار كهذا خاصة وأن مخططها الذي وضعته عندما كانت عظمى لم يكتمل بعد ، يجب أن لا ننسى أنها هي التي ولدت اسرائيل ورعتها وحمتها قبل أن توكل رعايتها وحمايتها الى أمريكا ، أيضا علينا أن لاننسى دورها هى وفرنسا في شرذمة العالم العربي ، هل نسيتم سليكس – بيكو ؟؟ هل نسيتم الدول الوظيفية في المنطقة وما زالت تلعبه من دور في التواطئ في حماية اسرائيل وتدمير بعض الدول العربية ؟؟ أين ألذاكرة ؟؟ يا ناس ما زلتم نيام ؟؟ ألا من صحوة ….. ألا من صحوة …. ألا من صحوة ….؟؟

  14. الحقيقة ان السيد جاويد يريد أن يرضي عتاة حزب المحافظين لكي يرتقي الى منصب أعلى وقد يكون ذلك رئاسة الحزب.
    وهل هناك احلى من هكذا خطوة؟ بالتأكيد هي التذكرة الأمثل للوصول إلى قلب اللوبي.

  15. استقال وزير خازجية ايران اليوم على فكرة ومهلة تصدير النفط الإيراني الاستثنائية ستنتهي يعد شهرين تقريبا ، احتمال صفعة عسكرية مباشرة قادمة لإيران بعد شهر رمضان وقبل شهر محرم وارد الان حسب الظاهر

  16. حزب الله ابو الاٍرهاب قتل شعبين كاملين السنه في سوريا والسنه في لبنان وله أذرع في الكويت والبحرين واليمن قل لي من الإرهابي اوصورته أقول لك حسن نصرالله

  17. بريطانيا هي من اسست الارهاب في العالم و رب الارهاب دولي و العالمي
    1 – اول محرقة في تاريخ البشرية ارتكبتها بريطانيا ( وقعت في جنوب أفريقيا عام 1879 )
    2- وعد بلفور 1912 و الاعلان عنه 1917 بشكل رسمي
    3 – تاسيس دول ال صهيون على الاراضي الفلسطينية و قتل اكثر من 10 ملائين فلسطيني و تشريد اكثر من 12 مليون فلسطيني كلاجئ حول العالم , 1948 و الى يومنا هذا الكيان اللقيط الصهيوني يحتل و يقتل الشعب الفلسطيني ,
    4 – تاسيس نظام اربتهايد العنصري في جنوب افريقيا و قتل اكثر من مليونين من البشرة السمراء 1948 الى 1991 ,
    5 – اخرمحروقة و ليس اخيرا , عام 2003 , احتلال العراق و قتل اكثر من خمسة ملائين مواطن عراقي و تشريد اكثر من سبعة ملائين عراقي الى دول الجوار و اوربا و حول العالم و تدمير اكثر من 70% من البنية التحتية العراقية و تاسيي ( داعش ) و دعمه بكافة الاشكال ,
    6 – عام 2011 , دعمت بريطانيا و الصهيونية العالمية امريكا و الغرب المنافق , المنظماة المشبوهة الارهابية و ارسلوا اكثر من 2 مليون ارهابي جمعوهم اكثر من 90 بلد حوالعم لاسقاط نظام الاسد
    في سورية مهد الحضارات دعما للصهيونية العالمية و الحفاظ على المصالح الكيان اللقيط الصهيوني في المنطقة
    و العدوان الثلاثي ( بريطاني فرنسي امريكي ) = الارهابي على الاراضي السورية عام 2018 = العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 !
    و مسلسل الارهاب المبرمج البريطاني مستمر ضد الاسلام و المسلمين في المنطقة و ضد كل من يرغب بالاستقلال و بالوقوف بوجه الاستعمار البريطاني الحبيث و الصهايونية العالمية بقياد بريطانيا ..
    هذا كان باختصار شديد عن لارهاب البريطاني
    و عن احتلال البريطاني للهند حدث ولا حرج من ارهاب في الهند و تشريد شعبها و سرقت ثرواتها و تقسيم الهند الى اكثر من 7 دويلات و انشاء ديانات و حروب طائفية و الى اخر القصة المعروفة للعقلاء ,
    و التاريخ يشهد ماذ فعل الاحتلال البريطاني في القارة السمراء و الصومال و مصر و العراق و احتلال استراليا و قتل السكان الاصلين و نيوزيلاندة ووووالخ !
    لابد يوما من الام ان تحاكم بريطانيا في المحاكم الدولية و توضع في قفص العدالة و تحاكم على افعالها الشنيعة و ارهابها و قتل الشعوب و نهب ثرواة العالم …

  18. بريطانيا بقيادة الرئيس توني بلير كانت اكثر بلد ارهابي بكل قياداته عندما احتل العراق مع مجرم الحرب الثاني بوش الامريكي.
    تفرضون قراراتكم على البشر وانتم اكثر البشر شرا.
    تدكروا فلسطين وما عملتوا بشعبها الستم انتم الارهابيين في ثوب الحمل.
    حزب الله لم يحتل البلاد ويقتل اَهلها ويشردهم بل انه يدافع عن بلاده ضد المحتل لفلسطين وهذا شرف له كبير.

  19. ومن قال لك ان انظمة اميركا الوظيفية لا توجد الا في الشرق الأوسط واميركا اللاتينية يا عزيزي؟
    هذه النمور الورقية من دول اوروبا الغربية العظمى ما هي الا محميات تحت الاحتلال العسكري الاميركي المباشر، كالبحرين تماما (على سبيل المثال لا الحصر).

  20. وزير داخليّة “بريطانيا الاستعمارية” ساجد جاويد
    “لم نعُد قادرين” على التّفرقة بين جناحها العسكريّ المحظور وجناحِها السياسيّ غير المحظور، ولهذا اتّخذت قرارًا بحظر الجماعة بأكمَلها.”
    “عندما تختلط الضربات” يستحيل أن يفرق من يتعرض للضرب بين من يحاول افتكاكه من المعمعة ؛ وبين من يكيله الرفس والعفس ؛ والجناح السياسي لحزب الله يدخل الرعب في الكيان الصهيوني بكل تجميعاته وتصنيفياته وتكتلاته ؛ ولذلك “تفتقت موهبة ساجد عن “نظرية “تفسير الماء بالماء”!!!
    وربما تكون ساهمت في تفتق هذه العبقرية من ملهمه “توسك” الذي “انبهر من “التصفيقات الحارة التي “ملأت القاعة على إثر “تمجيد السيسي للإعدام ” كتعبير عن إعجاب الحاضرين “بهذه ا”لملحمة” السيساوية” !!!

  21. الاستاذ عبد الباري عطوان عربي اصيل صفاته عربية ابرزها الشجاعة والشهامة والكرم والنخوه
    تحياتي ومزيداً تقدم راي الْيَوْمَ

  22. في الاروقة السياسية اللندنية بدءت اولى خطوات الولد العاق على البشرية وقيمها الاخلاقية اسرائيل بوعدهم المشؤوم وعد بلفور وفيها خرج في زمن السقوط العربي قرار حضر الحزب لحماية اسرائيل من عدوها اللدود ولا نستبعد ان يكون بضغوط عربية لعزل ايران كما يريد مراهقي السياسة في العالم العربي بكل اسف اخي عطوان ايها القراء المحترمون البداية كانت من البيت الخليجي حين وضع حزب الله بما له وما عليه في لائحة الارهاب الاعرابية القريشية وهده هي مصيبتنا جميعا الكل خاضع للصهيونية العالمية فهي تتقن الابتزاز والسؤال الدي يستوجب طرحه على احرار بريطانيا وشرفائها هل حزب الله اولى ام قضية البريكسيت التي ستؤتر على رغيف خبز البريطانيين اسرائيل البعيدة اهم منكم الخوف كل الخوف على المنابر الحرة ورجالاتها بلندن تلك المدينة التي كاتت عاصمة الحرية وملجئ كل مضهد تحولت الى عاصمة النفاق لكن هيهات انت تريد وانا اريد والله يفعل ما يريد

  23. هذه رسالة قوية جدا لكيلا نهلل ونصفق بشكل عفوي لأحد من أصول عربية أو اسلامية (ساجد جاويد، مثال!) يتم انتخابه لأي منصب قيادي في الغرب دون النظر بعين فاحصة لتاريخه وبما قد يخرج منه، فربما تأخذه العزة بالإثم ويكون اشد على أهل “ملته” أو قوميته من غيره؛ بمعنى قد يكون “ملكيا أكثر من الملك” في السياسة؛ خصوصا اذا كان ذلك في دولة “وعد بلفور” أو من شايعها.

  24. لا أستبعد أن يكون موقف بريطانيا هذا ثمنا تقدمه لشراء حركة ما في البريكسيت و تعديلاته، أو هو تملق آخر لصدقات أبو منشار، و لكن الأكيد أن القرار يدخل في صياغة معادلات تطويق إيران و الحركات المقاومة التي نقلوا إليها مصطلح الإرهاب مؤخرا، و هم عادة يبدؤون بقرض الأطراف بهدف الوصول و تدمير المركز، هي محاولة أخرى لأخواتها المستمرة من دون توقف، أما صدوره من بريطانيا فلا جديد فيه فمتى رأينا ذنب الكلب لا يساير انفعالاته ؟ الكلب أمريكي و ذنبه بريطاني هذا هو الوضع بعد أفول شمس الإمبراطورية التي غابت عنها الشمس، و ربما هذه هي المهمة الوحيدة التي بقيت لديها فهي من أنشأ إسرائيل و هي من عليه المحافظة عليها فكل ما يخدم هذه العملية فهو من اختصاصها، و لكنها تتناسى أفول شمسها و غدا يطويها بحرها لولا شرفاؤها الكثيرون…
    و الحقيقة المؤكدة هو ما قاله الأعرابي يوم كان أصيلا القافلة تمضي ما ضرها نباح الكلاب .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here