الحشد الشعبي: الرد الأولي الإيراني على اغتيال سليماني حصل والآن حان وقت الرد العراقي للرد على مقتل المهندس

 

بغداد ـ (أ ف ب) – توعد القيادي البارز في قوات الحشد الشعبي العراقية قيس الخزعلي الأربعاء بتوجيه ضربة “عراقية” للقوات الأميركية لا تقل عن مستوى الرد الإيراني، انتقاماً لمقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني والقيادي العراقي أبو مهدي المهندس بضربة أميركية .

وقال الخزعلي وهو قائد فصيل عصائب أهل الحق، أحد أبرز فصائل الحشد الشعبي، في تغريدة ، إن “الرد الإيراني الأولي على اغتيال القائد الشهيد #سليماني حصل، الآن وقت الرد العراقي الأولي على اغتيال القائد الشهيد #المهندس”.

وأضاف “لأن العراقيين أصحاب شجاعة وغيرة فلن يكون ردهم أقل من حجم الرد الإيراني وهذا وعد “.

بدورها، أعربت “حركة النجباء”، أحد فصائل الحشد الشعبي الرئيسية بقيادة أكرم الكعبي، في تغريدة عن شكرها لإيران وتوعدت بالثأر ومواصلة القتال ضد القوات الأميركية.

وقالت الحركة “شكراً لإيران لمساعدتها العراق على استعادة سيادته وهيبته باستهداف قواعد محتلة من القوات الأميركية” وخاطبت “الجنود الأميركيين: لا تغمضوا عيونكم فثأر الشهيد (أبو مهدي) المهندس قادم وبأيادٍ عراقية حتى خروج آخر جندي منكم”.

قتل قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، ومعاون قائد الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، بضربة أميركية فجر الجمعة قرب مطار بغداد.

وقصفت إيران بصواريخ بالستية فجر الأربعاء قاعدتي عين الأسد وحرير اللتين يتمركز فيهما جنود أميركيون ردّاً على مقتل سليماني .

ويمثل الرد الإيراني منعطف تصعيد جديداً يُخشى أن يؤدّي الى اندلاع نزاع مفتوح على الأرض العراقية.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. هناك صورة أظهرت “طرمبو وهو بأحضان المسيح ” كما لو كان “يهمس في أذنه” : ” إذا صفعوك على خدك الأيمن ؛ فأدر لهم خدك الأيسر” لكي تنسى ألم صفعة خد اليمين !

  2. في الساعة التي كانت فيها الراجمات الإيرانية ترجم الشيطان الأكبر… السعوديون كانو يسهرون في الملاهي الليلية الحلال…

  3. ايران استخدمت فخر صناعتها الصاروخية لكنها بلا اثر

    “بحسب الصور الأولية، فأن الصواريخ التي استخدمت في استهداف قاعدة عين الأسد غرب الانبار، هي من نوع فاتح 110 وفاتح 313 وفاتح مبين”.
    أن تلك الصواريخ، “من المفترض انها فخر للصناعة الصاروخية الإيرانية لصواريخ قصيرة المدى، لكن اخطائها اكثر من صوابها”

  4. إلى كل المشككين بالضربة الإيرانية للقوات الأمريكية في العراق… لقد غاصت أقدامكم في وحل العمالة لسنين طوال حتى أنستكم أن كرامتك وعزتك مصدرها الله عز وجل هذا أولا، وثانياً لا أعتقد بأن هذه الضربة أصعب من إسقاط طائرة التجسس الأمريكية. وأقولها لكم كما قالها سماحة السيد حسن نصرالله من قبل “إذا لم تكونوا معنا فاتركونا وكفوا أذاكم عنا”
    يقول عز من قائل في محكم كتابه العزيز”الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا “

  5. بعض العرب أصابهم وجع الرأس .. يحاولون التقليل من الرد الإيراني .. يا سادة إيران ترد ولو كان الرد هزيلا .. قولوا لأنظمتكم أن ترمي أمريكا ولو بحجر .. آنذاك يمكنكم مناقشة الردود الإيرانية ..

  6. لعبة دول وكلها فبركات .
    هل تصدق أن صواريخ إيران قتلت ثمانين عسكرياً امريكيا . هذا كلام خرافة تماما ولايصدقه عقل طفل صغير.
    امريكا استنفرت كامل قواتها في المنطقة ولكن باتفاق عن طريق وسائط اتفقت مع ايران على أن يكون الرد في اماكن خالية فارغه حتى لا يرد ترمب بشكل غاضب .
    الامريكان لو خسروا جندياً لقامت القيامة على ايران . فترامب لايقوى على رؤية توابيت القتلى وهو مقبل على انتخابات .
    امريكا لديها القدرة على صد الصواريخ قبل ان تصل ولكنها سمحت بذلك حتى تفرغ شحنة الغضب والتهديد بالسحق والمحق والقسوة التي صدرت من مجموعة الملالي .
    قد يكون في المقابل شيء من التسهيلات وعد بها ترمب ايران عن طريق الوسطاء . كما أن مجموعة من دول الخليج البترولية اتصلت بالملالي واستعدت على ان تبذل المال في سبيل عدم الرد الذي سوف يدفعون ثمنه قبل الامريكان .
    من مات مات والحكمة كيف نستفيد من رحيله في تخفيف الواقع الذي دفع الايرانيين بالثورة قبل رحيل سليماني .
    كلام حماسي كبير لامتصاص الغضب وفعل متواضع متفق عليه مع الامريكي . وهكذا السياسة والمصالح المتبادلة .

  7. أُشفق على من يدعي بالإنتقام، لم يكن هناك انتقام بل كان تجربة الصاروخ على الاتفاق، أتعجب من من العراقيين الذين تركوا ارضهم مسرحا للحرب والانتقام، عند هجوم الامريكيين في ارضهم ثاروا عليهم وقالوا هذا ارضنا، وعند ما فعلوه ايرانيين رحبوا به وأيّدوه، على كل حال مادام السيد سليماني رجل الثاني في ايران كان من المفروض ان يقتل رجلا ثانيا في امريكا ليس اليات الحرب والقاعدة، انتهى المسرحية سيئ التأليف والاخراج

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here