“الحسيني” يحذر من تقسيم المسجد الأقصى مكانيا خلال مؤتمر صحفي في رام الله

رام الله/  الأناضول-

حذر عدنان الحسيني، وزير شؤون مدينة القدس، في الحكومة الفلسطينية، الأربعاء، من تنفيذ مخطط إسرائيلي يقضي بتقسيم المسجد الأقصى “مكانيا”.

وقال “الحسيني”، في مؤتمر صحفي عقده الأربعاء، في المركز الإعلامي الحكومي بمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، إن إسرائيل “تسعى للسيطرة على منطقة باب الرحمة في المسجد الأقصى، والشريط الشرقي من المسجد، لتحويله إلى كنيس يهودي”.
وأضاف:” إسرائيل تمنع ترميم الموقع (باب الرحمة)، وتمنع إزالة مخلفات حجرية وأتربة في الشريط الشرقي من المسجد، دون سبب؛ إنها تريد أن تبقى المنطقة مهجورة لتسهيل عملية السيطرة عليها”.

وذكر أن إسرائيل منذ سنوات، قسمت المسجد الأقصى “زمانيا”، من خلال عمليات الاقتحامات اليومية للمسجد، وتسعى لتقسيمه “مكانيا”.

وأكد “الحسيني” على رفض المقدسيين والفلسطينيين، أي مساس بالمسجد الأقصى.

وأضاف:” الأقصى خط أحمر، وأي مساس به مرفوض، وما شهده الأقصى من احتجاجات أمس، بشكل عفوي دون تخطيط دليل على خطورة الأمر”.

ودعا وزير شؤون القدس، إلى بلورة “موقف عربي وإسلامي كبير، لحماية القدس والأقصى”.

وكانت الشرطة الإسرائيلية، قد وضعت سلاسل على باب الرحمة، بالمسجد الأقصى، مساء الأحد الماضي، ما تسبب باحتجاجات فلسطينية واسعة قبل أن تزيلها الثلاثاء.

ويقع باب الرحمة في الجهة الشرقية للمسجد الأقصى، وقد أغلقته الشرطة الإسرائيلية عام 2003، وجددت محكمة إسرائيلية عام 2017 أمر الإغلاق.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here