الحزب الديمقراطي الحر في ألمانيا ينتقد بشدة السياسة الخارجية لبلاده

برلين-(د ب أ)- وجهت الكتلة البرلمانية للحزب الديمقراطي الحر الألماني انتقادات حادة للسياسة الخارجية التي تنتهجها الحكومة الألمانية الحالية.

وقال نائب رئيس الكتلة البرلمانية للحزب، ألكسندر جراف لامبسدورف، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نُشرت اليوم الاثنين: “وزير الخارجية يسافر ويتحدث كثيرا، ووزيرة الدفاع تقدم الكثير من المقترحات التي لا تُطبق”.

وذكر لامبسدورف أن الحكومة الألمانية لم تقدم في المقابل أي إجابات على التحديات الملحة المتمثلة في صعود الصين والنزاعات في الشرق الأوسط، وقال: “ألمانيا تحتاج إلى سياسة أمنية وخارجية بعيدة النظر واستراتيجية ومتشابكة”.

تجدر الإشارة إلى أن الائتلاف الحاكم الحالي يضم التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وطالبت الكتلة البرلمانية للحزب الحكومة بجعل سياستها الأمنية والخارجية أكثر استراتيجية والتنسيق على نحو أفضل بين الوزارات المعنية بذلك.

وجاء في مذكرة تعتزم الكتلة البرلمانية إقرارها اليوم: “لا يمكننا السماح بأن تقف ألمانيا بسلبية على هامش الملعب، بينما تتولى دول أخرى السيطرة، وتعيد ترتيب النظام العالمي، وتقرر بذلك مسقبل ألمانيا وأوروبا”.

ويطالب الحزب في المذكرة بتقييم استراتيجي لمهام الجيش الألماني في أفغانستان ومالي والعراق بحلول نهاية حزيران/يونيو المقبل.

كما طالب الحزب بعدم إرجاء تأسيس مجلس أمن وطني، وبتخصيص 3% من الناتج المحلي الإجمالي للسياسة الخارجية والأمنية للحكومة على المدى الطويل.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here