الحزب الحاكم يطلق الحملة تجمع ضخم لترشح بوتفليقة للولاية الخامسة … وعبد المالك سلال يكلف بإدارة حملته الانتخابية

الجزائر ـ “رأي اليوم ” ـ ربيعة خريس:

تستعد أحزاب الولاء للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لتنظيم تجمع شعبي كبير، غدا السبت، لمناشدة الرئيس بوتفليقة الترشح لولاية رئاسية خامسة، وفي وقت ما يزال هذا الأخير يلتزم الصمت وماتزال الشكوك تحيط بمشروع الولاية الخامسة.

واستنفر حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في البلاد ( حزب الرئيس بوتفليقة ) جميع إمكانياته المادية والبشرية، لإنجاح التجمع الشعبي المزمع تنظيمه غدا السبت في القاعة البيضاوية في أعالي الجزائر العاصمة، وسيشهد هذا التجمع حضور وزراء حاليون في الحكومة وسابقون أبرزهم عبد المالك سلال وقادة التحالف الرئاسي وهم كل من معاذ بوشارب وعمارة بن يونس وعمار غول والأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي ( ثاني قوة سياسة في البلاد ) أحمد أويحي ( رئيس الحكومة الجزائرية ).

إلى ذلك اختار المحيط الرئاسي، رجال مقربون منه، لإدارة الحملة الانتخابية لبوتفليقة للانتخابات الرئاسية، وكلف رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق عبد المالك سلال ووزراء سابقون في طاقمه الحكومي بإدارة الحملة الانتخابية للمرة الرابعة على التوالي.

وحسب تسريبات أولية، فإن عبد المالك سلال قد استعان بأسماء سبق وأن تقلدت مناصب حكومية كوزير النقل السابق عمار تو ووزير التعليم العالي والبحث العلمي السابق رشيد حراوبية ومدير ديوانه السابق والعضو الحالي في هيئة تسيير حزب الرئيس بوتفليقة ( جبهة التحرير الوطني ) مصطفى كريم رحيال الذي أسندت له مهمة التنظيم، واستنجد أيضا بقادة التحالف الرئاسي،  حيث تم تعيين وزير التجارة السابق عمارة بن يونس )رئيس الحركة الشعبية الجزائرية ) كمسؤول عن إدارة الاتصال.

وتولى عبد المالك سلال إدارة الجهاز التنفيذي خلال الفترة الممتدة بين 3 سبتمبر/ أيلول 2012 إلى 24 مايو / آيار 2017، وخلال هذه الفترة كانت البلاد تمر بوضع اجتماعي واقتصادي صعب نتيجة تراجع مداخيلها بسبب تهاوي أسعار النفط في الأسواق الدولية.

وأنهى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مهام عبد المالك سلال، صيف 2017، بطريقة وصفت بـ ” المفاجئة ” فلم يكن يتوقع شركاء الجزائر الدوليين التخلي عن مهام سلال ووزراء آخرون لاحقتهم تهم أوراق ” بنما ” كوزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشارب.

وكان رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحي، قد كشف في مؤتمر صحفي عقده السبت الماضي، إنه ” متيقن من ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة. وذكر “قليل من التفكير تؤكد أن الرئيس سيترشح”، وكشف أن “بوتفليقة سيعلن ترشحه عبر رسالة يوجهها للرأي العام، وليس في خطاب، بسبب وضعه الصحي”.

وذكر أن ” الرئيس بوتفليقة  لن ينشط الحملة الانتخابية”، وفي الرئاسيات السابقة تولى رئيس الوزراء الأسبق عبد المالك سلال إدارة الحملة، بمساعدة قيادات التحالف.

وتوقع اويحيى فوز بوتفليقة بمنصب الرئيس مرة أخرى، مستدلا ذلك بـ”حب الجزائريين له، وتقديرهم لما حققه في فترة حكمه”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here