الحزب الحاكم في الجزائر: بوتفليقة مرشحا رسميا للانتخابات الرئاسية

 boutaflikq

الجزائر ـ عبد الرزاق بن عبد الله:

أعلن عمار سعداني، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر، الأربعاء، أن الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة “مرشح بصفة رسمية” في الانتخابات الرئاسة المقررة  في 17 أبريل/ نيسان القادم.
وقال سعداني، في كلمة أمام مسؤولي الحزب بالمحافظات عُقد بالعاصمة الجزائر اليوم، “نعلن رسميًا أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مرشح بصفة رسمية للانتخابات الرئاسية”، لتكون ولايته الرابعة.
وأوضح أن “الإعلان عن ذلك سيتم من طرفه في اليوم الذي يراه مناسبًا”، دون أن يحدد موعدًا محددًا لذلك الإعلان.
ولم يتم الإعلان حتى عصر اليوم الأربعاء عن تقدم بوتفليقة بأوراق ترشحه رسميا.
وأعلن حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، في أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي، أن بوتفليقة هو مرشحه الرسمي للرئاسة، خلال اجتماع للجنته المركزية.
ويعد بوتفليقة المنحدر سياسيًا من جبهة التحرير الوطني الرئيس الشرفي للحزب الحاكم منذ العام 2005 غير أنه لا يشارك في اجتماعات الحزب الرسمية.
وأصدر الرئيس الجزائري، الجمعة الماضي، مرسومًا يحدد الخميس 17 أبريل/ نيسان القادم تاريخًا رسميًا لإجراء خامس انتخابات رئاسية تعددية في تاريخ البلاد، منذ عام 1995.
وأعلن المجلس الدستوري، وهو أعلى هيئة قضائية في البلاد يخوِّلها الدستور بدراسة ملفات الترشح للرئاسة، في بيان له أمس الأول الاثنين أن “آخر موعد لإيداع ملفات الترشح لانتخاب رئيس الجمهورية سيكون يوم 4 مارس/ آذار القادم في منتصف الليل”.
وقال محمد طالبي، مدير الحريات والشؤون القانونية بوزارة الداخلية، أمس الثلاثاء، إن “42 شخصًا بينهم رؤساء أحزاب، قاموا حتى مساء أمس الاثنين، بسحب استمارات جمع التوقيعات من الوزارة”.
وأضاف أن “الحملة الدعائية لانتخابات الرئاسة في الجزائر ستنطلق في 23 مارس/ آذار القادم، وتستمر لمدة ثلاثة أسابيع، حتى 13 من أبريل/ نيسان القادم”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. لا يوجد رجل احسن منك في كل الجزاءر ؟
    على الاقل اتت يفعلون بك الجنيرالات ما يريدون

  2. يا عنترة إذا كنت جزائري للأسف و إذا كنت غير ذالك عشرة سنوات إرهاب و لم نسمح بالتدخل في شؤوننا لذا رحم الله إمرىء عرف قدر نفسه؛؛؛

  3. ، انت مافيك قوة بتكتب وصيتك، عايز الان بتمشي دوله؟ هو انت مسير ويلا مخير؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here