الحريري: لبنان يواجه ضغوط عجز الموازنة والدين العام والنقد

 

بيروت/ ادوار حداد/ الأناضول – قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، الأربعاء، إن بلاده تواجه ضغوطا على مستويات العجز والدين العام والنقد.
جاء ذلك خلال رعايته حفل تكريم رئيس جمعية المصارف اللبنانية السابق جوزيف طربيه، بدعوة من رئيس الهيئات الاقتصادية، وزير الاتصالات محمد شقير، في مقر غرفة بيروت وجبل لبنان.
وأضاف الحريري أمام هذا المشهد، هناك مشهد مختلف، هو إقرار موازنة 2019 بنسبة عجز 7 بالمئة وبإصلاحاتها، ومشهد موازنة 2020 ومشهد تنفيذ خطة الكهرباء.
ويواجه لبنان أزمة في تصاعد الدين العام إلى الناتج المحلي، بالتزامن مع تراجع اقتصادي حاد، ما أفقد الثقة بالاقتصاد المحلي، وفق مراقبين.
وفي 27 مايو/ أيار الماضي، أقرت الحكومة اللبنانية، مشروع موازنة 2019، بعد مخاض عسير استمر 20 جلسة نقاش في الأيام الأخيرة.
وأخفق البرلمان اللبناني حتى الآن في تمرير الموازنة أكثر من مرة، جراء خلافات بين الكتل النيابية.
وسجل دين الحكومة اللبنانية 151 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في نهاية 2018، مقارنة مع 146 بالمئة حتى 2017، حسب تقديرات وكالة فيتش.
وقالت فيتش إن استقرار الدين الحكومي من الناتج المحلي الإجمالي يتطلب خفض عجز الموازنة اللبنانية إلى 5.5 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي على الأقل.
وسجل عجز الموازنة اللبنانية 11.1 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في 2018، وتتوقع فيتش عدم التنفيذ الكامل لخفض عجز الموازنة في 2019.
وتابع الحريري ما نريده هو المشهد الإيجابي والمتفائل على الرغم من التحديات، وعلينا أن ننجح في بلدنا كما نجحنا في كل العالم.
ونوه الحريري بجهود حاكم مصرف لبنان (البنك المركزي) رياض سلامة الذي وضع أولوية المحافظة على الاستقرار النقدي.
ومطلع أبريل/ نيسان الماضي، قال سلامة إن مصرف لبنان ملتزم بالإبقاء على سياسته الهادفة إلى استقرار سعر الصرف بين الليرة والدولار، ولديه القدرة على تحقيق هذا الهدف الذي بات مطلباً وطنيا.
ويحتاج الاقتصاد اللبناني إلى رؤوس أموال جديدة، بعدما حقق معدل نمو واحد بالمئة في 2018، بينما قاربت في المنطقة الـ2 بالمئة، حسب سلامة في تصريحات صحفية سابقة.

ويشير سلامة دائما إلى صعوبة الحصول على تمويل محلي من المصارف اللبنانية، بعدما أصبحت القروض المصرفية للقطاع الخاص تمثل 110 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. Lebanon is suffering from your incompetence and the incompetence of all of your gang that you brought to power. I can bring a merchant from the fruit market who can rule Lebanon better than you do. Your dynasty brought the country under debts that it could never pay just so you can line up your pockets.

  2. موضوع الموازنات العربيه لفقير دولها وذات الموارد (كلهم في الهم شرق) باتت قاب قوسين او ادنى ان تنقل اقتصادات دولها من عبأة التبعيه الى خيمة تحت الوصايه (همس أحد القاده العرب طالبا من أحد كبرى الخليج تخفيض سعر البترول لتغطية وعود بمساعدته في حل أزمة الموازنه فأجابه النفط شغل شركات ومع انها الطف من سابقتها مع أحد القاده الآخرين الذي أجاب كيف بتطلب مساعدة فاجابه حسب اتفاقيات القمة العربيه وخطة التكامل الأقتصادي العربي قال مش عارف كيف بدي اقنع مجلس النواب وعاصممتكم أنظف من عاصمتنا ناهيك عن ها القصور والفلل ماشاء الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟والسياسة والإقتصاد توأمان بشريان واحد ؟؟ وبات صاحب المال هو من يتحكم بقرار وجهة صرفه وليس مالكه (أذرع المنظومه العالمية المتوحشه بكافة اوصافها ومسمياتها حيث باتت من جهة تمثل صاحب القرار ومن جهة أخرى تذرف دموع التماسيح على حال أمة أقرأ التي اعزها الله بالإسلام وحباها بشرف حملها الى العالم “استدراجا لمحو روافع المنظومه المعرفيه المجتمعيه (من قيم وثقافة وآعراف وثابتها العقيده ) والأهم خشية على عجلة اقتصادهم المتوحش من الصدأ (من دهنوا قلليلوا حتى لاحرق الزيت انتظارا للقادم (رهن قرار الأجيال) (انظر اذا عطس ترامب الناطق الرسمي لصناع القرار خرّت له الدول كبيرها قبل صغيرها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ (انظر15%اباطرة المال والقرار85% متخمي الديون منزوعي القرار والأنكى تجاوز نسبة الدين العام العالمي 375%من دخولات دول العالم) وهذا نتاج مخرجات العولمة ممثلة بالتجارة الحرة والأسواق المنفوخه وا لخصخصة (البيع المباشر والغير مباشر الإستثمارات الخارجيه المتبادله (الطيور المهاجرة بعد تجمع اينما وجدت الأرض الخصبة وبعدها تطير بارزاقها ) التي باتت الشغل الشاغل للفقير وذا الموارد ) انظر كيف آثار المقاطعه تحت ستار مكافحة الإرهاب “وهم صنّاعه ” واتفاقيات الإذعان للدول (عوضا عن الحروب التي اسبابها التحكم بالقرار الإقتصادي المانيا كوريا واليابان وغيرها ) وجديدهم صناعة السلام الإقتصادي لقضايا حقوق الشعوب وحق تقرير مصيرها (العودة بدور الإقطاع واقتصاد السخرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وحتى لانطيل عودة السيد الحريري بعد ان كان تحت الإستقاله القصريه بالأمس وفق ما تناقلته الأخبارفي لبنان وتصريحاته اليوم حول الموازنه مؤشر على تهدئة إحدى القضايا المفتعله على مذبح الفوضى الخلاقه وحرب المصالح القذرة ماسمي (االمعسكر الإيراني والمعسكر السعودي ومما يؤكد ومن باب التحليل طلت السيد نصرالله الأسبوع القادم لإكمال قراءة وتعديلات مسودة الإتفاقيه ؟؟؟؟؟؟والله يعلم مايسرون ويعلنون

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here