الحريري في الرياض ويَلتَقِي “مُحْتَجزيه” في إطارِ مُصالحِةٍ سياسيّةٍ وماليّة.. هل باتَ في مَوقِع أقوى مِثلما قال الأمير بن سلمان؟ وما هِي فُرَصْ “تَرميم” تيّار المُستقبل الذي يتزعّمه؟ وهل نَحن على أبواب مُصالحة مع “المُتمرِّدين” وحِزب “القُوّات”؟

بعد يَومين فقط من وصول السيد نزار العلولا المُستشار في الدِّيوان المَلكي السعودي إلى بيروت، وتَسليمِه دعوةً رسميّةً لزِيارة المملكة، طارَ السيد سعد الحريري، رئيس الوزراء اللبناني إلى الرياض مُلبّيًا، في أوّل زيارةٍ إلى العاصِمة السعوديّة مُنذ الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، حيث جَرى احتجازه وإجباره على قراءة بيان باستقالته عَبر شاشة قناة “العربيّة” السعوديّة، ولم يُغادِرها إلا بعد تدخّلٍ فرنسيٍّ أمريكيّ.

السيد العلولا الذي لا يُغرِّد على شبكة “التويتر” ويلْتزم الصَّمت، ويُفضِّل الابْتعاد عن وسائل الإعلام، قال أن الهَدف الأبرز لزِيارته لبنان على رأس وفد يَضُم وليد البخاري القائِم بالأعمال السعودي السَّابِق، هو تَوجيه الدَّعوة إلى السيد الحريري لزِيارة الرياض كَخُطوة لاستعادة العلاقات مع لبنان.

اللقاءات التي عَقدها المَبعوث السعودي اقْتصرت على حُلفاء السعوديّة في لبنان، مِثل لقاءاته مع ثلاثة رؤوساء وزارات سابقين (تمام سلام، فؤاد السنيورة، نجيب ميقاتي)، وأمين الجميل (الكتائب)، أمّا لقاؤه مع رئيس الجمهوريّة ميشيل عون في قصر بعبدا فلم يَزِد عن ثماني دقائق، وربّما كان اللِّقاء الآخر مع السيد نبيه بري، رئيس مجلس النوّاب، أطول قليلاً، ولكن الطَّابع البروتوكولي كان طاغِيًا في اللقاءين.

المُقرَّبون من الأمير محمد بن سلمان، وليّ العَهد السعودي، الذي سيَستقبل السيد الحريري، بعد استقبال والده له صباح اليَوْمْ، يَقولون أنّه أخطأ في كيفيّة التَّعاطي مع السيد الحريري ومَوضوع استقالته، ويُحاوِل إصلاح هذا الخَطأ بتَرميم العلاقة معه والسَّاحة اللبنانيّة من خِلاله، وإعادة النُّفوذ السعوديّ إليها.

السيد الحريري الذي يَعرِف السعوديّة جيّدًا باعتبارِه مولود فيها، وكَوّن والده رفيق ثَروته من خِلال شَركاتِه في البَلد، التزم الصَّمت بعد عَودته إلى بيروت عبر المَحطّة الفرنسيّة، ولم يَتحدّث مُطلقًا عن تَفاصيل دراما احتجازه، الأمر الذي أحرج مُضيفيه السُّعوديين الحاليين، ودَفعهم لمُحاولة “لملمة” الأزمة وتَطييب خاطِره.

التحرُّك السعودي تُجاه لبنان الذي بَدأ بزيارة السيد العلولا المُفاجِئة، تَزامن مع قُربْ الانتخابات النيابيّة اللبنانيّة التي تَخوضها حركة 14 آذار التي يَتزعّمها السيد الحريري وهي في حالةِ انقسامٍ وتَشرذُم، فحزب “المستقبل” يُعاني من انشقاقاتٍ داخليّة عُنوانه جناح أشرف ريفي، الذي انْحاز للمَوقف السعودي كُلّيًّا أثناء أزمة الحريري، كما أن هُناك شَرْخًا آخر يَتّسع بين الحزب، أي المستقبل، وشَريكه “القوّات اللبنانيّة”، بِزَعامة السيد جعجع، بسبب تَقارُب السيد الحريري مع حِزب التيّار الوَطني الحُر الذي يتزعّمه الرئيس عون.

لا نَعرِف ما إذا كانت زيارة السيد الحريري إلى الرياض ستَنجح في تَرميم هذا التكتُّل وتَجميع صُفوفِه للحِفاظ على مَقاعِده في مجلس النوّاب اللبناني أمْ لا، لكن هُناك من يُؤكِّد في بيروت نَقلاً عن مُقرَّبين من السيد الحريري بأنه سَيمضي قُدمًا في التمسّك بالصِّيغة التي أعادته إلى رئاسة الوزراء، أي التَّحالف مع “التيّار الحُر” تحديدًا، ولن يَغفِر في الوَقت نفسه لأولئك الذين انْشقّوا عنه، وأشْهروا سَيف العَداء له أثناء أزمته، وأرادوا وِراثته حَيًّا.

التحرُّك السعودي على السَّاحةِ اللبنانيّة جاء مُتأخّرًا، أي قبل شَهرين من الانتخابات البرلمانيّة اللبنانيّة، ممّا يعني أن إعادة ترتيب أوراق حُلفاء السعوديّة، ربّما تكون عمليّةً صَعبةً لأن تتويج الحريري مرّةً أُخرى كحليف، أو بوّابة رئيسيّة إلى لبنان، ربّما تُغضِب كثيرين من حُلفاء تيّارِه القُدامى.

في خِطابه بمُناسبة يوم 14 شباط (فبراير) لم يَنطِق السيد الحريري باسْم السعوديّة مُطلقًا، وأكّد استمرار تحالُفه مع الرئيس عون، ولكنّه اشْتكى من شُحْ المال اللازم لكَسب بعض الأصوات، وشَدّد على أنّه لن يتحالَف مع “حزب الله” مُطلقًا، الأمر الذي دفع السيد حسن نصر الله، زعيم الحزب، إلى الرَّد عليه بسُخرية في آخر خِطاباته، بما مَعناه “يا أخي من طَلب التَّحالف معك أساسًا”.

الأمر المُؤكّد أن عَودة السيد الحريري إلى الرياض بعد “واقِعة” نوفمبر سَتُمكّنه من الحُصول على الدَّعم المالي الذي قد يُساعده في خَوض الانتخابات النيابيّة، ولكنّه قطعًا قد يُفقِده الكثير من التَّعاطف الشَّعبي العابِر للأحزاب والطوائِف الذي حَقّقه بسبب سَحْبِه لاستقالته والابْتعاد عن السعوديّة سِياسيًّا.

السَّاحة اللبنانيّة مُعقّدة، وبِحارها مَليئةٌ بالحيتان وكِلاب البَحر السياسيين الشَّرسين، ولا نَعتقد أن السيد الحريري لا يُدرِك هذهِ الحَقيقة، وإذا كان قد بَلَع “إهانة” احْتجازه، فإنّه قد يَكون من الصَّعب عليه العَودة إلى الصِّيغةِ نَفسها التي كانت تَحْكُم علاقته بالسعوديّة قَبلها.. والله أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

23 تعليقات

  1. /____ تحياتي ليك أخي العزيز علي خواجه ابن فلسطين .
    . شكرا على الإهتمام و التعقيب على تعليقي الذي أردته كاريكاتيريا .. نأمل أن تكون لهذه المفجأة الزيارة التي ’’ لبّاها ’’ الحريري إلى السعودية .. تأثيرات إيجابية لطي صفحة خواء جفاء .

  2. الاخ الحبيب محمود الطحان :تحية عربية اخوية مقدسية عطرة
    والله ان كلامك طيب ىعل نيتك الحسنة وتحب اصلاح ذات البين ، والله يقول ” و الاصلاح خير ” صدق الله العظيم ولكن يااخي لايجور اصلح على هدر حدود الله تعالى وشرعه القويم وخاصة في سفك الدم وقتل النفس المؤمنة البرئية بغير نفس او فساد في الارض لقوله تعالى [ ومن يقتل مؤمنا متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه واعدله عذابا عظيما “صدق الله العظيم ٠
    فلا تسمع قول تاسع د بل اظر الى مافعلته اياديهم الملوثة بدماء المواطنين الابرياء في العراق وليبيا وسوريا واليمن ، وما
    وكذلك امواله القذرة في قتل العبد وتخريب البلاد من هدم العمران والحجر وخلع الشجر واتلاف الثمر وتشتيت البشر ووابادة الحرث والنسل حتي قيل فى صحف العدو الصهيوني ان ما يفعله صهاينة الخليج من جرائم ضد العرب انفسهم يفوق ما أضعافا مضاعفة ممافعله الصهاينة في فلسطين اوضد العرب ؟ويالها من شماتة ولكن ليست مستهجنة إذا قورنت بقوله تعالى في كتابه العزيز { الاعراب اشدّ كفرا ونفاقا } صدق الله العظيم
    وقتل امرئ في غابة / مسألة فيه نظرْ
    وقتل شعب أَمِن / جريمة لا تٌغتفرْ
    اخي محمود
    لك احرتحياتي واطيب تمنياتي واسلم لاخيك المقدسي
    احمد الياسيني

  3. على الأقل هذه المرة جاءت دعوته حسب الأصول الدبلوماسية ولم يستدعى كتابع لهم.
    نرجو أ ن يكون قد تحرر من العبودية لهم بعدما إتضح له أن قوته وحضوره يأتيان من شعبه وليس من القوى الخارجية التي يستعين بها تجار السيادة والإستقلال.

  4. لا بد من اخذ ماحصل بزيارة الحريري للسعوديه والاستقبال الذي حظي به من قادتها يكون مثلا يحتذي به لانهاء جميع الخلافات العربيه بدون اساءات وبدون تصريحات ناريه واطلاق الاشاعات كلا حسب مايخطر علي تخيلاته من احداث حصلت بمخيلته وتخميناته اتمني ان تنتهي جميع الخلافات العربيه كما انتهت بين الحريري والسعوديه هذا ان كان هناك خلاف في الماضي لان صاحب الشأن نفي تماما كل ماقيل عن زيارته السابقه حتي انه اكد مؤخرا في برنامج مع أطفال طرحوا عليه اسئله كثيره كلها تصب في زيارته واحتجازه حتي عن ساعة يده سالوه وبرر لهم كل شيء بصراحه تامه!!!!
    اتمني من الله ان يتم دعوة الملك السعودي لجميع القاده العرب بالقمه التي تستضيفها الرياض هذا الشهر دون استثناء احد وخاصه الرئيس السوري بشار الأسد لكي نشعر ان هناك شعور عربي بوجود كبير لهم يرعاهم ويكون اخا للجميع

  5. لن ينسى سعد الحريري ولا انصاره ما حصل معه في السعوديه. ممكن الانسان يسامح لكن لاينسى الا اذا كان غبيا، والحريري ليس غبيا. وال سعود يعرفون ما فعلوه بالرجل ويعرفون انه لن ينسى.

  6. الى المستقبل -غربي صرف
    لو صدقت في كلامك هذالاعترفت انك اعرابي وليس عربي ؟
    ومن انت حتى تتحدث باسم السنة وغالبية مسيحيي لبنان وتقول بانكم لاتريدون التحدث بالفارسية ؟وماادراك ان ايران التي لاتريد الاعراب ومعهم طائفة من العرب ” البروتستانت ” في لبنان ان يتحدثوا بالفارسية العريقة وخاصة ” فرانكو -أراب ” !
    ثم جهالتك في الامور والاحداث والتطورات والوقائع على الارض تدعي ان انك والفرانكو ارب سوف تفعلون مل مافي وسعكم لإجبار ايران ان تحذف من ذستورها كلمة تصدير” الثورة ” او على حد قولك “الوضى “!
    فأقول لك ان ذول كبرى لم تمنع ايران ان تقف في وحه ايران العظمى ولمن كلامك هذا يشبه المثل الشعبي الدارج وهو :- “ما بتلاقي ال٠٠٠٠فصّ الحِزِقْ إلا على الحمار الرخو ” ! وان كنت حديث السن اسأل جدك لامك أو جدك لأبيك !
    ثم تقول انه بفضل جهود السعودية جعلت ايزان تعاني في اليمن وسوريا لبنان ؟
    لوصدقت لذكرت العكس : تماما :
    فالسعودية هي فالمستنقع الحوثي في اليمن !
    فاسعودية انزمت في سوريا !ً
    فالسعودية هي التي هربت من لبنان بعد ان فقدت ثقتها وبعد اعتقاله رئيس الوزراسع الحريري !
    دعوتها للحريرى حاليا وجهودها لتجبير الجرة مثل الظمأن الذي يرى السراب فيحسبه ماء !
    وسلاما لا ابغي القوم الجاهلين
    احمد الياسيني
    الضاحية الجنوبية -بيروت

  7. اشفق كثيرون علي الحرير في وقعه احتجازه واجباره علي تقديم استقالته. فريق آخر سخر منه ومن جلاديه القائمين علي حراسة ابواب زنزاته المحتجز فيها. الان امامه فرصة ليصبح بطلا ويضرب مائة خائن بحجر واحد، فمبجرد عودته الي لبنان يعلن استقالته ويطفئ كل الاوراق التي تريد السعودية اشعالها في لبنان علي حساب سيد المقاومة حسن نصر الله وعلي حساب المقاومة اللبنانية الشريفة

  8. نعم يمكن ان يزور السجين السجان في حالة و جود زوجته و أطفاله الثلاثة رهينة عند السجان

  9. ان مصلحة لبنان فوق مصالح كل السياسيين الخاضعين للمشاكل الماليه. اعتقد ان الحريري في منتصف الطريق بين وطنيته وبين الضغط المالي من الدول الاجنبيه ، ويجب على اية سياسي لبناني ان ينضم لمصلحة لبنان الكبرى والمحافضه على ديمقراطيته وامتيازه السياسي في الشرق الاوسط.
    لبنان بحاجه الى امن اقتصادي وامن عسكري ، لذلك يجب ان يخلى الجميع عن اطماعهم الشخصيه والتركيز على اغاثة هذا البلد الجميل من المخاطر الخارجيه وهي نوعين:
    اسرائيل تحاول سرقة ثرواته الطبيعيه والمملكة تحاول سرقة سياسة لبنان الديمقراطيه وبصمود جميع اللبنانيين سوف توقف هذه المحاولات في مكانها ، لان ارادة لبنان اقوى مما يظن البعض ولا تشترى بالمال.
    لبنان يبقى لبنان وهو ليس تابعا لكل من ايران او السعوديه ولا دولا اخرى.
    كل شئ يجرى في لبنان هو بمعرفة الرئيس عون وهو صارم وصريح وخبرته العسكريه كافيه لاتخاذ القرارات العسكريه اللازمه.

  10. الى السيد غازي الردادي
    بعد التحيه
    الحريري سجين نفسه و لن يتحرر من عيوبه
    و اتمنى السعوديه تراجع نفسه و جميع الدول العربية لتحرير فلسطين و ايران لها شعبها يحل مشاكله الداخليه و انا متاكد كل الدول العربية ستكون مع السعوديه

  11. الإخوة الكرام في رأي اليوم
    الحريري رجل مهووس جدا ويبحث عن الذات وضالته هي المال اولا والمنصب ثانيا و ضالته الشهرة يركن اليها اين وجدها ؟
    والسعودية ضالتها المال اولا لانه رأس المال وبدونه للوان يستقيم لها دوام اوحال ، الفتنة والطائفية تبحث عنهم وتركن ايهم اين تجدهم ولو في تل ابيب اواشنطن او في انتهاج سياسات ” فرق تسد ” او في المخدعة او في الانغماس في ممارسة البطش بالسيف والحرب والضلال ؟
    لاريد ان اذهب بعيد ا في الموضع لكنني اجزم قطعا ان ممارسة ال سلمان مثل هذه الاساليب ا لهوجاء المنحرفة سياسيا
    وأنسانيا وادبية قد ادت الى تنفير القريب منهم قبل الغريب ولم تعد للسعودية هيبتها التي بنتها طيلة ال 8 عقود الماضية وت مته خلال السنوات الثمانية الماضية من بداية فتنتها التي اشعلتها تحت مٌسَمّى ” ثورات الخريف الفاشلة ” التي قتلت الحرث والنسل في ليبيا والعراق وسوريا واليمن فأودت بالعباد ، وخربت البناء ، والعمران ، فهدمت الحجر ، وخلعت الشجر واتلفت الثمر ، وسفكت دماء البشر، وهي اعمال منكرة لا تٌغتفر ؟
    ااما فيما يتعلق بعودتها الذليلة لتحسين علاقاته لبنا ن بصفة رئيسية وعامة واعادة توثيق صلتها بربيبها سعد الحريري خاصة لاصلاح العلاقات بين الجانبين الى سابق عهدها فاعتق ان جرة الفخار انكسرت ويستحيل لملمة شظاياها وجمعها وتجبيرها فالمثل يقول “لا يصلح العطار ما افسده الدهر ” ٠
    فال سلمان فقدوا ثقتهم حتى لدى حلفائهم السابقين في لبنان ،كما ان سعد الحريري يدرك جيدا قول الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام في حديثه الشريف “لايٌلْدغ المؤمن من جحر مرتين ” وربم يلتئم جرح الجسد لكن الالم يبقى عميقا في
    النفوس وصدق المتنبي يقول :
    قد يشفى الجرح العميق من الأذى / وتبقى حزازات النفوس كما هيا
    واما اذا كان الل سلمان يحاولون اعاد بناء علاقاتهم مع لبنان بهدف تشكيل جبهة داخلية لمواجهة نفوذ ايرا ن فهم واهمون
    جدا لان ثلثي شعب لبنان العربي العريق يميّز بين العدو والعميل والدخيل الذي تخلى عن لبنان واهله وقت المحن ، واهان رئيس وزراءه من جانب وبين الصديق الصدوق والاصيل والداعم بحق وحقيقة له من شعب لينان من جاب اخر !
    فالقافلة التي انطلقت م طهران وصلت للهدف بينما كانت ذئاب تعوي عليها من جانب ، وكلاب تنبح من جانب اخر وخسئ الاعداء مانالهم سوى النباح والعواء ؟
    وتقبلو اتحياتي ايهاالإخوة الإعزاء
    احمد الياسيني

  12. لقد اخطأ الوزير رياشي في قول ان حزب الله ليس رادعا لاسرائيل لان الوقائع تؤكد هذا . كما ان رؤية حزبه ايضا غير سليمة حيث ان الضربات الاستباقية لحزب الله في سورية هي قرار حكيم جدا وكان لا بد منها لان تحكم الارهابيين من بعض حدود سوريا ولبنان سيدمر استقرار لبنان حتما و الشعب اللبناني يقدر عاليا دور حزب الله .

  13. المال لن يفيد اطلاقا .. هذا هو الواقع الذي يجب تعلمه و النأي بالنفس

  14. لقد اخطأ الوزير رياشي في قول ان حزب الله ليس رادعا لاسرائيل لان الوقائع تؤكد هذا . كما ان رؤية حزبه ايضا غير سليمة حيث ان الضربات الاستباقية لحزب الله في سورية هي قرار حكيم جدا وكان لا بد منها لان تحكم الارهابيين من بعض حدود سوريا ولبنان سيدمر استقرار لبنان حتما و الشعب اللبناني يقدر عاليا دور حزب الله .

  15. (ولم يغادرها الا بتدخل فرنسي امريكي) ،، امريكي هذه جديده ،، كُنتُم تؤكدون ان فرنسا هي من أطلقت سراح الحريري بصفته مواطنا فرنسيا لانه يحمل جنسيتها ، وقبل ايام قال الحريري ان لديه جنسيتين فقط السعوديه واللبنانية ونفى ان تكون لديه الجنسيه الفرنسيه ، يعني كل ما قيل ان فرنسا ازدبدت وارعدت وهددت وأطلقت سراح الحريري ، كان غير صحيح نهائيا ، ورغم نفي الحريري عدة مرات تم تكذيبه ، ورغم انه هاجم من اطلق الكذبه في الضاحيه ، تم تكذيبه ، والمضحك ان من اطلق الكذبه في الضاحيه جعل نفسه بطلا مشاركا في تحرير الحريري ، اعتقد ان الحريري بزيارته اليوم للمملكه وجه الضربه القاضيه لكل من يردد قول الاحتجاز ، فهل يزور السجين ، سجنه وسجانه ،

  16. “”ولم يَتحدّث مُطلقًا عن تَفاصيل دراما احتجازه””
    كلنا شاهدناه في ثلاث مقابلات يتحدث بالتفصيل عن زيارته للسعودية ونفيه الاشاعات وسبب الاستقالة وسبب اعلانها من الشقيقة السعودية.
    اذا كان صاحب العلاقة ينفي، فما الفائدة من ترديد الاشاعة؟
    لولا المملكة العربية السعودية لكانت ايران تحكم سوريا ولبنان واليمن، وبفضل جهودها ايران تعاني في سوريا ولبنان واليمن، وهناك الكثير من اللبنانيين والعرب يقدرون جهود السعودية ويقدرون وضعها مقدرات المملكة في خدمة المنطقة.
    نحن سنة وغالبية مسيحيي لبنان لا نريد التحدث بالفارسية ولا نريد اتباع ولاية خامنئي وسنفعل كل ما في بوسعنا حتى تحذف ايران من دستورها بند تصدير الثورة (الفوضى)، وحتى يتم تطبيق الدستور اللبناني بمنع قيام احزاب تعلن ولائها للخارج بقوة السلاح

  17. السعوديه تريد أن تنهي الحريري من السياسة لا غير و الحريري غروره لن يساعده كان عليه أن لا يلبي الدعوة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here