الحريري: سأحسم أمر تشكيل الحكومة الأسبوع المقبل

بيروت/ وسيم سيف الدين/ الأناضول: قال رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري، الأربعاء، إن هناك “أمور إيجابية تتبلور” بشأن تشكيل الحكومة، “وسأحسم الموضوع الأسبوع المقبل”.

جاء ذلك في تصريح للصحفيين عقب لقائه رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، في منزله بالعاصمة بيروت.

ويعاني لبنان من أزمة تأخر تشكيل الحكومة، منذ 23 مايو/ أيار 2018، وسط تبادل للاتهامات بين القوى السياسية حول المسؤول عن عرقلة تشكيلها.

وأوضح الحريري، أنه يزور جنبلاط، “في إطار جولة تشاور، حيث التقيت أمس (الثلاثاء) رئيس مجلس النواب نبيه بري، وسألتقي السياسيين في الأيام القادمة”.

وأضاف: “هناك أمور إيجابية تتبلور بشأن الحكومة، والأسبوع المقبل سأحسم الموضوع (..) وهناك أمور تحدث لن أتحدث بها كي لا تتخرب”.

ولفت الحريري، إلى أنه “لا موصفات جديدة في الحكومة، فنحن نريد حكومة وحدة وطنية للجميع نستعيد بها ثقة المواطن ونعمل من خلالها للمواطن اللبناني، وهناك أمور تتطور وعلينا وضع خلافاتنا جانبا”.

وقال: “لسنا في حالة مواجهة مع أحد، والخلافات الإقليمية داخل البلاد (..) والحكومة لن توقف العمل من أجل مصلحة المواطن اللبناني، وكرئيس حكومة مكلف أقوم بمشاورات، والأسبوع المقبل سأحسم قراري بشأن الحكومة”.

من جهته، أشار جنبلاط، أن “هناك قوى (لم يسمها) تريد إضعاف البنية الاقتصادية والاجتماعية للبنان من أجل السيطرة على البلد”.

وبيّن أن “هذه القوى استنهضت نفسها أخيرا لتهاجم الآخرين، وهؤلاء لا يهمهم الوضع الاقتصادي في لبنان”.

وشدد جنبلاط، على أن “الأزمة الحكومية ما زالت قائمة لأنه لا جواب من هذه القوى، والحريري يحاول الوصول إلى أجوبة في إطار عقدة اللقاء التشاوري”.

ولفت إلى أن “الحكومة ستتشكل بوقت قريب”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. جنبلاط مكنة اهترت وانتهت صلاحية هذا الرجل عليه أن يذهب ويبدأ العمل في نيويورك كما كان حلمه والحريري يطعمك الحج والناس راجعة. وعن اي لبنان وحكومة يتكلمون لبنان دولة فاسدة وهي احتلت المركز الأول بالفساد والشعب لا يؤمن باي من، هؤلاء الحرامية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here