الحريري: حاكم مصرف لبنان لديه حصانة ولا يستطيع أحد إقالته

بيروت- (د ب أ): قال رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبناني سعد الحريري مساء الأربعاء، إن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لديه حصانة ولا يستطيع أحد إقالته.

وأوضح الحريري خلال تصريحات صحفية له مع الإعلاميين عقب لقائه سلامة مساء الأربعاء في مقره في “بيت الوسط” في بيروت، حيث “تناول اللقاء مناقشة الأوضاع المالية والنقدية في البلاد”، بحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي للرئيس الحريري.

ورداُ على سؤال حول نيّة الحكومة الجديدة إقالة حاكم مصرف لبنان والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، قال الرئيس الحريري “ليشكلوا الحكومة أولا، وفي الأساس الحاكم لديه حصانة ولا أحد يستطيع أن يقيله، ولتتحمل أي حكومة مسؤولياتها.

وأضاف “أنا لن أستبق الأمور، وكأي فريق سياسي، سنعطي الحكومة الجديدة فرصة للعمل، ونرى ما الذي ستنتجه، ومن ثم نقرر موقفنا منها. ألم يكن الرئيس الشهيد يفعل الأمر نفسه؟”.

واستهجن الرئيس الحريري “الأحداث التي شهدتها منطقة الحمرا مساء أمس، وقال: “بيروت ليست مستباحة، ومنطق أن نكسر شوارع الحمرا والصيفي وغيرهما هو منطق مرفوض. وأهل بيروت، وأنا واحد منهم، طفح الكيل لديهم من هذا الأمر، وانتهى”.

يذكر أن لبنان يشهد احتجاجات شعبية منذ 17 تشرين أول/ أكتوبر الماضي للمطالبة بتحسين الأوضاع الاقتصادية والمالية التي وصلت إليها البلاد ويحملون حاكم مصرف لبنان جزئياً مسؤولية ما وصلت إليه الأوضاع.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. وأعجباه !!! فعلا إذا لم تستح فافعل ما شئت. ما زال له عين وهو وأضرابه سبب مصائب لبنان. آه وألف آه، ليتهم لم يخلصوك من آبن سلمان.

  2. لعب الرئيس سعد الحريري الشطرنج مع حاكم مصرف لبنان لكسر البروتوكول، وبعدها تباحثا في شكل معمق ومستفيض بالاوضاع الاقتصادية التي يمر بها البلد، وعرجا في نهاية مداولاتهما على موضوع قيمة الهندسات المالية من خزينة مصرف لبنان للمصارف التي يملكها الحريري، وبعد ذلك تناولا فنجانا من شاي النعناع، وكل ذلك تم في 20 دقيقة هي مدة اجتماعهما.

  3. حصانة حاكم مصرف لبنان، او اي موظف حكومي لبناني معيّـن، لا وجود لها في اي من مواد الدستور، حصانة حاكم مصرف لبنان مستمدة من السفارة الاميركية في بيروت.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here