الحريري: الجيش اللبناني وحده المعني بالدفاع عن سيادة البلاد

بيروت/ وسيم سيف الدين/ الاناضول: قال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، إن الجيش هو المعني الوحيد بالدفاع عن سيادة وسلامة أراضي البلاد بالتعاون مع قوات “يونيفيل”، داعيا المجتمع الدولي إلى لجم التصعيد الإسرائيلي.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الحريري، الجمعة، مع الجنرال ستيفانو ديل كول، قائد قوات الأمم المتحدة العاملة في لبنان “يونيفيل”، في العاصمة بيروت.

وأضاف الحريري أن الجيش اللبناني سيقوم بتسيير دوريات لمعالجة أي شائبة تعتري تطبيق القرار 1701 من الجانب اللبناني.

وشدد حسب بيان لمكتبه الإعلامي وصل الأناضول نسخة منه، أنه على الأمم المتحدة أن تتحمل مسؤولياتها “في مواجهة خروقات إسرائيل اليومية للأجواء والمياه الإقليمية اللبنانية”.

وأكد أن “لبنان متمسك بالتطبيق الكامل للقرار 1701 واحترام الخط الأزرق على حدوده الجنوبية”.

واعتبر أن “التصعيد في اللهجة الإسرائيلية تجاه لبنان لا يخدم مصلحة الهدوء المستمر منذ أكثر من 12 عاما”، فيما شدد على ضرورة أن يلجم المجتمع الدولي “هذا التصعيد لمصلحة احترام الخط الأزرق والتطبيق الكامل للقرار 1701”.

وتبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع القرار رقم 1701 الذي قضى بوقف العمليات القتالية بين لبنان وإسرائيل بعد حرب يوليو/ تموز 2006.

وتصاعد التوتر بين لبنان وإسرائيل، مؤخرًا، بسبب قضية الأنفاق التي اتهمت تل أبيب، “حزب الله” اللبناني بحفرها داخل الأراضي الإسرائيلية.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. رجع سعد السعودي يردد اقوال واهواء سيده وولي امره محمد سلمان. بعد الضرب والسحل ، لا يزال موال لسيده، انها سيرة العبد.

    متى تتخلص لبنان من امثاله؟

  2. مع احترامي الى الجيش لبناني و اذا الجيش لبناني لا يوجد عنده القدرة العسكرية للدفاع
    ماذا تريد احتلال لبنان يا سعد الحريري انت مثل غازي الردادي

  3. طيب اليست اجواء لبنان من ظمن مسؤولية الجيش البناني ويجب على لا بل فرض عليه الدفاع عنها
    من الذي يمنعه
    ام سيكون دفاعه عن لبنان كدفاعه عن اجواء لبنان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here