الحرية لكافة معتقلي الراي في الاردن  

 

د. محمد تركي بني سلامة

بالرغم من ما يحاول البعض اشاعته ان الاردن بلد  فقير ومحدود الموارد والإمكانات  , إلا ان الاردن يتميز بالغنى والوفرة, فهو غني بعدد الوزراء والسفراء  والأعيان والنواب (وكثير من السابقين مزدوجي الجنسية قليلي  الولاء و عديمي الانتماء ) وكذالك  الهيئات المستقلة  والمؤسسات المنهوبة وقضايا الفساد  , و هو كذلك  غني بعدد الفقراء والجوعى والمهمشين والمحرومين والمستضعفين  والمعطلين عن العمل  الساعين الى العمل والرافضين للاعطيات والمكرمات , ولا شك ان هناك علاقة وثيقة بين طرفي المعادلة السابقة لا تحتاج الى شرح او تفسير. وحتى تبقى الاوضاع في الاردن على ما هي عليه  من استباحة لمقدرات الشعب وانتهاك صارخ لحقوقه واستمرار العبث بدستوره من اجل مصلحة قلة قليلة او طغمة حاكمة مستبدة , اليوم الاردن  اصبح يتميز بزيادة اعداد السجون والمعتقلات ولا سيما تلك التي قيد الإنشاء , ونأمل ان لا يترافق مع ذلك زيادة عدد المعتقلين في البلاد ولا سيما السياسيين او معتقلي الرأي والذين تنكر الحكومة واجهزة الدولة وجودهم .

التهمة الموجهة لمعتقلي الراي  هي التحريض على مناهضة نظام الحكم , وهذا التحريض على مناهضة نظام ألحكم لم يكن سببه ان المعتقلين  انشأوا تنظيما سريا او علنيا بهدف تغيير نظام الحكم , كما لم يكن سببه ان  المعتقلين استخدموا القوة او العنف او اي وسيلة مادية للتحريض على نظام الحكم , وبالتالي لا يتوفر القصد الجنائي او الركن المادي لارتكاب الجريمة. وإنما  مشاركتهم النشطة في الحراك الشعبي الاردني  , وانتقادهم للاوضاع السيئة التي تطغى على حياة الغالبية الساحقة من ابناء البلاد , وهذه نتاج سياسات ممنهجة اتبعت خلال الاعوام الماضية والان يدفع الشعب المبتلى ثمنها  ، وهذه الانتقادات  تهمة يمكن ان توجه اليوم الى الغالبية الساحقة من ابناء الشعب الاردني التي باتت تعتبر الملك هو المسؤول الاول عن كل صغيرة وكبيرة في البلاد , وبالتالي هو المسؤول عن سعادتهم او شقائهم واليه يتم توجيه اصابع المسؤولية والكثير من البيانات التي صدرت مؤخرا سواء عن شخصيات وطنية او تجمعات عشائرية تؤكد هذه الحقيقة .

اعتقال نشطاء الحراك  نتيجة مشاركتهم في انشطة وفعاليات سلمية ,  يوحي للناس ان النظام السياسي الاردني هش وضعيف لدرجة ان نقدا لراس الدولة او حديثا عن الاصلاح السياسي او اشارة عابرة الى مواطن الخلل في الدولة او مشاركة في مسيرة او اعتصام  , يمكن ان يقوض النظام ,  علما انه لايوجد  اي فرد من المعارضة السياسية في البلاد يضع على اجندته تغير نظام الحكم . فالهشاشة هي في تفكير البعض وليس في نظام الحكم والخلل في ممارسات و سلوكيات البعض التي بدلا من ان تقوي النظام وتحميه نراها تضعفه و تعريه وتضعه في خانة الاتهام امام شعبه .

المشكلة التي نعاني منها اليوم هي ليست اعتقال او اطلاق سراح صاحب رأي مخالف ,  وإنما هي غياب و شيطنة وإقصاء الكثير من الرموز الوطنية الحريصة على مصالح البلاد والعباد عن المشهد السياسي , حيث لا رأي ولا حضور ولا قبول  ولا مودة للكثير من الرموز الوطنية التي لها رأي اخر مختلف  عن الراي السائد لدى النخبة في موقع القرار .

 ان تاريخ البلاد السياسي حافل بأسماء الشخصيات التي كان لها  راي مخالف  , ولكن لم يتم اعتقالها او تهديدها باي شى  وخصوصا تهم مثل  تقويض النظام او اغتيال الشخصية , وإنما كان يترك لها حرية ابداء رأيها حتى لو كان مخالفا بشكل صريح لرأي النظام , وهذا ما ابقى المشهد السياسي في البلاد في حالة حركة ونشاط بشكل حضاري وسلمي، بينما كان اعتقال وسحل المعارضين في البلاد العربية الاخرى هو النهج السائد و هو الذي اسسس لثقافة الاستبداد والفساد والعنف الذي تحصد ثماره اليوم الكثير من البلاد العربية.

اليوم وامام اعتقال بعض ناشطي الحراك الشعبي في الاردن  والهجمة على كل صوت حر وطني شريف , يجب ان ندرك ان اعتقال المعارضين السياسيين والتضييق على الحريات العامة لا يهدف إلا للتغطية  على فشل النخبة الحاكمة في البلاد على كافة الصعد والمستويات , ولسنا بحاجة لتكرار الحديث عن التدمير الممنهج والتخريب المتعمد الذي طال كافة القطاعات في الدولة , وعلى راسها التعليم والصحة والغذاء والدواء والمواصلات والاتصالات والقائمة طويلة  .

اخيرا فأننا نطالب بالحرية لكافة المعتقلين السياسيين في البلاد دون ان نذكر اسمائهم وبغض النظر عن انتماتهم السياسية او التهم الموجه اليهم , وأننا نعتبر الدفاع عن المعارضين والمعتقلين هو دفاع عن الحقيقة ومن اجل مصلحة البلاد والعباد , وهذا واجب على كل الاحرار والوطنين والشرفاء الحريصين على الاردن ومستقبله وتقدمه وازدهاره ، ونؤكد لمعتقلينهم ان اعتقالهم لن يزيدهم الا تمسكا بالقيم والمبادئ التي امنوا بها واعتقلوا من اجلها وضحوا في سبيلها  وسيبقوا  صامدين مرفوعي الراس عاشقين للاردن وشعبه ،  لن يساوموا او يتنازلوا، فلا تستمروا في اعتقالهم والتعامل معهم باساليب عفى عليها الزمن , ولا تعاندوا ارادة التاريخ واقراوا تاريخ الاردن،  لتعرفوا مع من تتعاملوا اليوم،  فالاردنيون لن يركعوا ولن يذلوا مهما حاول اللصوص والفاسدون والمستبدون،  فلا تغمضوا عيونكم عن الحق وهو جلي وواضح لتروا ما يراد لكم ان تروه ، ومعتقلي الراي هم اهلكم فلا تبخلوا عليهم ولا تظنوا سوءا بهم   ، وتذكروا ان  الايام دول  .

كاتب من الاردن

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. كلمات تستحق الاخد بها بعين الاعتبار لان من يتكلم وينتقد الاداء الحكومي ما هو الا من حرقته على الاردن وتراجعها على جميع المستويات فعلينا النهوض بالوطن
    فالصامت عن الحق شيطان اخرس وليس لديهم اجنده ولا انتماءات خارجيه سوا حبهم للوطن وخوفهم عليه

  2. دكتور محمد بني سلامه مقال رائع والله يكثر من امثالك

  3. مقال يستحق القراءة والاحترام ويعتبر مدخلا حقيقيا للإصلاح السياسي في البلاد ، فالاصل هو احترام حرية التعبير عن الرأي واحترام التوجهات السياسية والفكرية بشتى خلفياتها الأيدلوجية حيث يعتبر ما أشرت إليه في المقال هو الخطوة الجادة للتنمية بكل مجالاتها ، وعليه إن استجابة النظام السياسي بكل مؤسساته للأصوات المرتفعة هو نقطة قوة تحسب له لا عليه بما في ذلك مؤسسة القصر التي ينبغي عليها أن تؤمن بأن إطلاق الحريات العامة وتطبيق احكام الدستور هو تجديدا للعقد الاجتماعي وضامن فعلي لاستقرار البلاد والعباد ..

    مقال سياسي واكاديمي يعكس حجم ومستوى النظرة الثاقبة والوعي بمتطلبات المرحلة واعتقد أننا اليوم بحاجة إلى من يملك فكركم ورؤيتكم في مراكز صنع القرار السياسي في الدولة للخروج من الأزمة التي تعيشها الدولة بكل مؤسساتها ..

    كلمات حب وود لك ولفكرك الوطني الكبير

  4. الى د. محمد تركي بني سلامة
    بعد التحيه والتقدير
    الوطن بحاجه لك و امثالك الله يبارك فيك

  5. الأخ الدكتور محمد بني سلامه المحترم. هذه نصائح مجانية تصب في مصلحة الوطن والنظام، ونرجو أن يكون هناك مسؤولين راشدين يعملوا بما تفضلت به خدمةوطنية للجميع، والشكر لك على هذا البوح الوطني الخالص.

  6. الكاتب هو استاذ العلوم السياسية في جامعة اليرموك الاردنية

  7. تحية طيبة لاسرة راي اليوم منبر العرب الحر التي لا تنشر الا ما يخدم الامة وبعد
    لا فض فوك يا دكتور محمد لقد اصبت كبد الحقيقة وكفى حرمان وتهميش لابناء البلاد والاصوات الوطنية الحرة التي تسعى من اجل مصالح الوطن والحفاض على ما تبقى منه بعد ان تم سرقة كل مقدراته فكل الدعم والمؤازرة للدكتور بني سلامة الذي يتحفنا دوما بمقالات جريئة فهو كعادته يقول كلمته ويمشي ولا يبالي بمن يغضب او يرضى لانه لا يساوم على الوطن والتحية لكل الاصوات الوطنية الحرة وفك الله اسر كل معتقلي الراي في وطني فهم الاحرار ونحن الاسرى

  8. الأستاذ الدكتور الناشط محمد بني سلامه المحترم
    أشد على يديك وسلم فكرك وقلمك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here