الحركة الشعبية في السودان تعلن تمديد وقف إطلاق النار 3 أشهر

الخرطوم/ الأناضول: أعلنت “الحركة الشعبية/ قطاع الشمال” في السودان، الأربعاء، تمديد وقف إطلاق النار مع الحكومة 3 أشهر من جانب واحد، في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.

وأفاد بيان صادر عن رئيس الحركة عبد العزيز الحلو، اطلعت عليه الأناضول، أنه تم تمديد وقف العدائيات من جانب واحد حتى 31 مارس/ آذار 2020، في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.

وأشار إلى أن وقف العدائيات يأتي كبادرة حسن نيه تجاه الحل السلمي للنزاع بالسودان، ومن أجل منح محادثات السلام الجارية فرصة للنجاح.

وفي 18 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وقعت الحكومة والحركة برئاسة الحلو، أجندة التفاوض التي تم تقسميها إلى 3 محاور، تتمثل قي القضايا السياسية والمسائل الإنسانية والترتيبات الأمنية.

وسبق ذلك إعلان من الحركة أن جولة المفاوضات مع الحكومة في جوبا، “لم تسفر عن أي تقدم، ولم تحقق أي اختراق” في نقاط الخلاف حول “العلمانية وحق تقرير المصير”.

وفي 10 ديسمبر الماضي، بدأت جولة مباحثات جديدة بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة في جوبا.

ومنذ يونيو/ حزيران 2011، تقاتل “الحركة الشعبية/ قطاع الشمال”، الحكومة في ولايتي جنوب كردفان (جنوب)، والنيل الأزرق (جنوب شرق).

وتعاني الحركة انقسامات حادة، بعد أن أصدر مجلس التحرير الثوري لها، في يونيو 2017، قرارا بعزل رئيسها مالك عقار، لتنقسم إلى جناحين، الأول بقيادة الحلو، والثاني بقيادة عقار.

وتركز مفاوضات جوبا على 5 مسارات، هي: مسار إقليم دارفور (غرب)، ومسار ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، ومسار شرقي السودان، ومسار شمالي السودان، ومسار وسط السودان.

وإحلال السلام في السودان، هو أحد أبرز الملفات على طاولة حكومة عبد الله حمدوك، خلال مرحلة انتقالية بدأت في 21 أغسطس/ آب الماضي، وتستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، يتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف “قوى إعلان الحرية والتغيير”، قائد الحراك الشعبي.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here