الحركة الاسلامية في الاردن تستهجن عدم تطبيق الحكومة لرؤى الملك والشيخ الزيود لـ”رأي اليوم”: ما يجري “استهداف ” وليس “معركة ” بسياق اقليمي

عمان – رأي اليوم – رداد القلاب

استهجنت الحركة الاسلامية في الاردن ممثلة بـ حزب جبهة العمل الاسلامي – أكبر حزب سياسي في البلاد – ،  عدم إنسجام الحكومة الاردنية مع نظرة  العاهل الاردني عبدالله الثاني حول الحركة الاسلامية وحزب جبهة العمل الاسلامي الذي ينعت الحركة السياسية في المحافل الدولية والاقليمية والمحلية بـ ” الراشدة  والوازنة وان حزب جبهة العمل الاسلامي حزبا اردنيا بامتياز”، وذلك بحسب ما أكده امين عام الحزب الشيخ محمد عواد الزيود لـ”رأي اليوم “.

“الفجوة ما بين دفاع الملك الاردني عن الاسلاميين في الاردن  وبين ما تقوم به حكومة د. هاني الملقي ضد الحركة الاسلامية وذراعها الرئيس حزب جبهة العمل الاسلامي ” يشكل علامات استفهام للشيخ الزيود ورفاقه في الحركة الاسلامية يصل حد عدم الفهم ، على حد تعبير الزيود .

وقال : “جلالة الملك يدافع عن الحركة الاسلامية في المحافل الدولية والاقليمية وخصوصا بعد ما تعرضت المنطقة لـ”الارهاب ” والحكومة تضييق عليها وكأنها تعارض توجهاته وبالتزامن فان الحكومة تعلن في كل وقت ، بانها تقوم بتنفيذ توجهات وأوامر الملك السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها” .

واعتبر ان الاجراءات الحكومية الاردنية تاتي في اطار الاستهداف وليس في اطار  “معركة ” لها اطراف اقليمية وقال : “لانريد ان نهول الامور ” ولكن هناك “استهداف من الحكومة والاجهزة التابعة لها “.

ويظهر الاستهداف من خلال منع الحكومة المساعدة المالية عن الحزب، وهي حق للحزب بموجب قانون الاحزاب النافذ خصوصا وان الحزب حقق شروط المنحة المالية وهي : ” امتلاك الحزب 5 فروع او مكاتب ونحن نمتلك 36 فرعا وثانيا لدينا كتلة برلمانية وكذلك لدينا نسبة من القيادات الشبابية والنسائية في الحزب ” وبحجة ضعف موازنة الدولة .

كذلك ياتي الاستهداف من تخوفات الحكومة من المشروع الجديد للانتخابات النيابية التي تنادي به مؤسسات وطنية اردنية ، وذلك بعد النجاحات التي حققها الحزب مؤخرا على الصعيد الوطني في الانتخابات البرلمانية والمحلية والبلدية والطلابية ، رغم كافة اشكال التضييق في السابق .

وقرأ امين اكبر حزب اردني ، ان تأخير والمماطلة في منح الحزب الموافقة على اقامة مؤتمر العام السنوي ، حيث جاءت الموافقة بعد 3 اسابيع من المماطلة وفي قاعة غير قاعة امانة عمان الكبرى في مدينة الحسين للشباب ، ذات المساحات الكبيرة وكذلك اسوة بإقامة مناسبات احزاب ومؤسسات مجتمع مدني فيها ، يقع “مضايقات”.

وكان الزيود اطلق تصريحا ناريا في وقت سابقا وقال :”أنه من المُعيب أن ينتظر أكبر حزب سياسي في البلاد أسبوعين كاملين على رد الحكومة لإقامة مؤتمره العام في قاعة مستأجرة يدفع أجرتها من جيوب أعضائه، وقد تم حجزها بموافقة الجهة المسؤولة عنها دون ممانعة” .

وقال :” إن سياسة الكيل بمكيالين لا تخدم مصلحة الناس، وأن الحديث عن تنمية سياسية وتمكين للحياة الحزبية كذب وافتراء وتدليس وشعارات لا تُسمِن ولا تُغني من جوع”

وعدد الزيود استهدافات الحكومة والامن الاردني للحزب من خلال : المظايقات بمنح شهادات حسن السلوحك الامنية الصادرة عن دائرة المخابرات والتلكوء واحيانا منع اقامة نشاطات الحزب وإفطاراته  الرمضانية السنوية وتفتيش حقائبه الخاصة في المطار واستدعاء قيادات في الحزب للاجهزة الامنية واعتقالات للكوادر والتضييق على المنتسبين للحزب من ابناء العسكريين وتخويفهم بمنع “المنح  الداراسية عنهم وغيرها ”  .

 كذلك تسريب الحكومة لـ تأشيرة دخول القيادي الاسلامي زكي بني رشيد الى الولايات المتحدة الامريكية ، العام الماضي 2017 ، حيث لم ينكر بني ارشيد حصوله على تأشيرة من السفارة الأمريكية، لكنه استهجن توقيت تسريب التأشيرة ، التي تزامنت انتخابات الحركة الداخلية  .

 وقال بني ارشيد :”حصلت على التأشيرة في عام 2017 ولم ازر أميركا ابدا، واستغرب توقيت نشر صورة التأشيرة مع قرب الانتخابات الداخلية في الحركة الاسلامية” ووصف الأمر “بالطبيعي، كون العديد من الأشخاص يحصلون على تأشيرة اما لزيارات اجتماعية أو للعلاج”، مشددا على أن “التعامل مع الولايات المتحدة يعتبر كالتعامل مع أي دولة اخرى”.

فيما اعتبر الحزب هجوم وزير البلديات م. وليد المصري ونواب خصوصا طارق خوري ، على رئيس بلدية الزرقاء المهندس علي ابو السكر – ابن الحزب والحركة – يقع ضمن استهداف الحزب وكذلك الوقوف الى جانب صديق الوزير رئيس بلدية الزرقاء السابق عماد المومني الذي خسر امام ابو السكر .

ومازال الاستهداف مستمرا في الزرقاء وذلك من خلال اجبار بلدية الزرقاء توقيع اتفاقية مع مديرية الامن العام تعود بموجبها شرطة البلدية الى البلدية وفي سابقة هي الاول من نوعها ، حيث تم سحب الشرطة من البلدية بالتزامن مع اعلان فوزر ابو السكر في موقع رئاسة بلدية الزرقاء .

كذلك التضييق على الزرقاء ثاني اكبر المدن من حيث العداد السكاني ، بتحميلها ميراث مديونية بلغت نحو 30 مليون دينار ، كذلك تقليص وزير البلديات حصة البلدية من عوائدة المحروقات من 4.5 # الى 4 %

وطالبت اهالي الزرقاء وزير البلديات، بالتجرؤ وفتح ملفات التأمين الصحي و بيع أرض السيفوي وحديقة البنك العربي والضمان الاجتماعي لموظفي البلدية والمكتبة العامة وصندوق الطوارئ وغيرها منن الملفات في الفترة 2013/2017.

والحملة الاعلامية التي رافقت ترشح المهندس عبدالهادي الفلاحات لمركز نقيب المهندسين الزراعيين في الاردن ومن قناة مؤسسة اعلامية كبيرة ومهمة في البلاد .

وما زالت أزمة مقرّات الحزب والأخوان المسلمين لا تزال قائمة مع الحكومة، بعد تمكينها التنظيم الأخواني البديل من بعض مقرات جماعة الأخوان والحزب بعد قرارات قضائية

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. حركة الاخوان المسلمين اصبحت مكشوفه للشارع وبدات تفقد مصداقيتها وهي تبحث عن معركه لاقناع الناس بانها مستهدفه والحقيقه غير ذلك…في السياسه المعاصره لم يعد لدور توظيف الدين لخدمة الساسه فائده

  2. .
    — اذكر ان الإعلامي الجريء المرحوم الدكتور فهد الفانك كتب مره قبل ثلاثه عقود ردا على اتهام الآخوان المسلمين له بالعماله للغرب ” اريد ان فسروا لي كيف يتمكن العشرات من قياداتكم من الحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحده والمشاركه في نشاطات ومؤتمرات للحركه هناك .!!!” وها هي السفاره الامريكيه تصدر فيزا في عام ٢.١٧ لأحد صقور الاخوان الشيخ زكي بني رشيد .!!!!!
    .
    — طبعا من حق الدوله بالحالة هذه تسريب صوره التاشيرة للشيخ زكي بني رشيد فالاخوان يزاودون على مواقفها ويشتمون امريكا ليلا نهارا لكنها تعطيهم التأشيرات في حين انها بحالات متكرره ترفض منحها لمسؤولين اردنيين .!!
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here