“الحرس الثوري” يحذر واشنطن من الاعتداء على “أصدقاء الثورة الإسلامية” أي حرب على إيران ستشكل تهديدا لأنظمة سياسية في المنطقة وستعرض إسرائيل لخطر حقيقي.. واحتياطيات طهران من اليورانيوم المخصب وصلت إلى 370 كيلوجرام

طهران ـ وكالات: حذر الحرس الثوري الإيراني الولايات المتحدة الأمريكية من الاعتداء على من وصفهم بـ”أصدقاء الثورة الإسلامية”، مهددا بأن هذا الاعتداء سيؤدي إلى مواجهة إيران.

وقال نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، يد الله جواني، اليوم الثلاثاء، إن “اعتداء واشنطن على أصدقاء الثورة الإسلامية الإيرانية هو مواجهة غير مباشرة مع إيران”، مشددا على أن “العدو خسر في جميع مواجهاته مع “حزب الله” واليمنيين والعراقيين وحركات المقاومة الفلسطينية”.

وصعد الحرس الثوري الإيراني لهجته في الآونة الأخيرة، لاسيما بعد ارتفاع مستوى التوتر في منطقة الخليج، فقد قال في وقت سابق إن “أي حرب على إيران ستشكل تهديدا لأنظمة سياسية في المنطقة، وستعرض إسرائيل لخطر حقيقي”.

وأوضح قائد الحرس الثوري حسين سلامي، الأسبوع الماضي أن “هناك قوى تشكلت في سوريا ولبنان وفلسطين، وأي حرب على إيران ستجعل إسرائيل أمام تهديد حقيقي ويضعها على طريق الزوال”.

من جهته، أكد جواني في وقت سابق من شهر أغسطس الجاري أنه في “حال ارتكبت واشنطن أي خطأ ضد إيران ستكون في مواجهة قوات المقاومة في كل المنطقة”، مشيرا إلى أن “طهران أبلغت واشنطن وتل أبيب بأن أي عدوان على إيران، سيواجه محور المقاومة من شرق المتوسط إلى البحر الأحمر وبحر العرب وخليج عدن”.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أنها تعتزم تشكيل تحالف دولي لتأمين الملاحة في منطقة الخليج، وخاصة في مضيقي هرمز وباب المندب.

كما أعلنت بريطانيا عن ضرورة تشكيل بعثة أوروبية لتأمين الملاحة في الخليج، عقب احتجاز إيران لناقلة نفط بريطانية الشهر الماضي.

من جهته، كشف المتحدث باسم منظمة الطاقة النووية الإيرانية بهروز كمالوندي أن احتياطيات إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة تركيز 5ر4% وصلت إلى 370 كيلوجرام.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عنه القول إنه تم إضافة 70-60 كيلوجرام إلى مخزون إيران من اليورانيوم المخصب؛ ليصل إلى نحو 370-360 كيلوجرام.

كانت الولايات المتحدة انسحبت العام الماضي من الاتفاق النووي الذي كان تم التوصل إليه بين إيران والقوى العالمية في عام 2015 كما قامت بإعادة فرض عقوبات اقتصادية قاسية على طهران.

وردا على هذا، رفعت إيران خلال الأشهر الماضية مستوى تخصيب اليورانيوم فوق نسبة الـ67ر3% المنصوص عليها في الاتفاق، كما زادت مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب فوق مستوى الـ300 كيلوجرام المتفق عليها.

وتهدد إيران بمرحلة ثالثة من خفض الالتزامات في أيلول/سبتمبر، حيث تعتزم زيارة نسبة التخصيب إلى 20% إذا ما لم تتحرك الدول الأوروبية لاتخاذ خطوات ملموسة لضمان المزايا الاقتصادية المنصوص عليها في الاتفاق لصالح إيران.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. على ايران ان تصعد في جميع الجبهات الموالية لها،لان الوقت في غير صالحها والطوق يزداداحكاما بعدما انضافت بريطانيا واسراءيل للتحالف الامريكى ،فامريكا تهدد وتبتزكل من لم يلتحق بهذا التحالف كما فعلت مؤخرا مع المانيا ،ولهذا فالى حد الان ايران تقاوم امريكا فقط،ومع الوقت سيستعصي عليها مجابهة اكثر من دولة.

  2. أثبتت إيران إنها دولة قوية ووفية لحلفائها واصدقائها وهي من أكبر الداعمين لمحور المقاومة وهي الوحيدة في المنطقة التي تقف بوجه الغطرسة الصهيوامريكية،
    الصهاينة العرب معروفين حلف أمريكا وأكثرهم غدراً لبعضهم البعض

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here