الحرب مع واشنطن ستتصاعد.. بولتون وبومبيو يتنقلان في الشرق الأوسط لشرح استراتيجية الولايات المتحدة ولتوزيع الأدوار.. وهذه تفاصيل الخطة في سورية والعراق

بسام ابو شريف

الأزمة الداخلية التي يعيشها دونالد ترامب مع مجلس النواب الاميركي لاتؤثر على توجهاته العدوانية في الشرق الأوسط ، وهذا مايدفعه لاتخاذ قرارات حساسة على الصعيدين الداخلي في الولايات المتحدة والخارجي للسير قدما في مخطط العدوان بالسلاسة والخبث الممكنين ، وهو رجل مسرحي يرتكب الجريمة بغطاء يشد الأنظار بعيدا عنها .

اقتنع دونالد ترامب بأن انتصارات الجيش العربي السوري ، وحليفه الأساسي روسيا جنبا الى جنب مع حلفائه الايرانيين ، ومعسكرالمقاومة العربية المتمثل بحزب الله ، اقتنع بأن السيطرة الاميركية الاسرائيلية على سوريا غير ممكنة ، وأن اسقاط النظام غير ممكن وأن لاهدف استراتيجي لوجود القوات الاميركية في سوريا ، ولذلك أعلن أنه سيسحب القوات الاميركية من سوريا لكنه لم يقل يسحبها الى أين ولا أعلن عن موعد لسحبها ، وترك هذين الموضوعين الهامين ميدانا حرا له يقرر مايشاء حولهما ، وبطبيعة الحال سوف يقرر على ضوءالتعديلات التي أدخلها على استراتيجيته العدوانية .

نذكر الجميع بأن التحرك الاميركي في الشرق الأوسط منذ مجيء ترامب للبيت الأبيض سخر تماما لخدمة أهداف اسرائيل كشريك امبريالي للامبريالية الأكبر الممثلة بالولايات المتحدة ، وحجم ترامب الدور الاوروبي بقدر يوازي تحجيمه لحصة اوروبا من المصالح في الشرق الأوسط ، ونذكر بأن ترامب لم يخف اطلاقا توجهاته الشرق أوسطية فقد أعلن في حملته الانتخابية مايسعى لتحقيقه الآن ، وحدد ذلك بقوله : سوف يسجل التاريخ أنني الرئيس الاميركي الذي خدم اسرائيل أكثر من أي رئيس آخر ” ، وخدع الرئيس محمود عباس الذي صدق ما كذب فيه ترامب عندما التقيا .

وبدأ خطته بتوجيه الضربات لمنظمة التحرير الفلسطينية وللسلطة الفلسطينية ولعباس وبطبيعة الحال لقضية الشعب الفلسطيني ( القدس – الضفة – الدعم المفتوح وفتح أبواب الجزيرة والخليج لاسرائيل وشن الحرب على اليمن وترويع مصر والتحكم بقرارها السياسي ) .

وأعلن أنه سيطلق صفقة العصر منذ ذلك الاعلان انسحب هو ونتنياهو من اليونيسكو لأن موقفها عادل تاريخيا من الناحية الثقافية ، وألغى اعترافه بالأونروا وقطع المساعدات عنها ثم قطع المساعدات عن السلطة وأغلق مكتب م ت ف في نيويورك ، وهو بذلك يكون قد سحب اعتراف الولايات المتحدة بمنظمة التحرير وألغى توقيع الرئيس كلينتون على اتغاق واشنطن وراح يحدد الحلول التي يراها والقائمة على ضم اسرائيل لكامل الأرض الفلسطينية باستثناء غزة وكذلك الجولان السوري والفلسطيني .

كانت تلك الخطوات شن الحرب التصفوية على قضية فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني ، وألغى كافة المواقف التي اتخذت منذ مؤتمر مدريد تماما ، كما انسحب من الاتفاق النووي الايراني ومعاهدة المناخ ، وتماما كما حدد لاوروبا دورها المحدود وأجبر دول حلف الأطلسي على دفع أجور القوات والصواريخ الاميركية في اوروبا .

من الواضح أن كل هذه الخطوات جاءت تنفيذا لطلبات الحركة الصهيونية وليس لمصلحة الولايات المتحدة . لكن الهدف الاستراتيجي الذي رسمته له الحركة الصهيونية واسرائيل كان ايران ( سلما أو حربا ) ، قتصفية قضية فلسطين كما تراها الحركة الصهيونية ترتبط ” اضافة لابتلاع الأرض وتمدد الاستيطان الصهيوني العنصري والبطش والتنكيل والارهاب المنظم من دولة الصهاينة ” ، بتدمير الدول المحيطة بفلسطين ” بشكل خاص سوريا والعراق ” ، وبغزو الجزيرة والخليج سياسيا واقتصاديا وضرب ايران ومعسكر المقاومة العربية بزعامة حزب الله .

ايران … ايران

في بداية الأمر اقترحت الحركة الصهيونية على ترامب وكذلك اسرائيل عبر كوشنر توجيه ضربات قاتلة للبنية التحتية العسكرية لايران ” المفاعلات ومصنع الصواريخ والصناعات الجوية وصناعة الدبابات والسفن الحربية ” ، لكن تحرك ايران السريع لمشاركة المقاومة الشعبية في العراق وسوريا ولبنان واليمن أجبر ترامب واسرائيل على مراجعة الموقف ، و(نلاحظ هذا الأمر بوضوح عندما ندقق في موقف نتنياهو والحكومة الاسرائيلية التي أصبح شعارها اخراج القوات الايرانية من سوريا ، وحرمان ايران من النفوذ في العراق )، لكم الهدف الرئيسي لترامب بقي واستمر : ايران فهذا أمر مرتبط بأمن الولايات المتحدة السياسي والاقتصادي ، وليس فقط بأمن اسرائيل وبرنامجها للهيمنة على نفط الخليج .

وقرر ترامب اجراء التعديلات على خطة العدوان على المنطقة ، فأعلن عن نيته سحب القوات الاميركية من سوريا ، وانهالت التحليلات من كل صوب ، ومن كل من يدعي أنه “خبير  حسبما يحلو لمحطات التلفزيون” ، أن تلقب من تقابلهم .

ترامب أعلن انه سيسحيب قواته لكن قواته ستبقى فاعلة في سوريا عندما يريد ، ويحاول باعلانه هذا أن يصطاد أكثر من عصفور بحجر واحد ، فقد تخلص من الجنرال ماتيس لأنه يريد وزير دفاع لايناقشه في قراراته تماما كما تخلص من وزير الخارجية ليأتي بالوزير بومبيو ( CIA) ، ومستشاره لشؤون الأمن القومي ليأتي بالسفير بولتون المعروف بأنه من اليمين المتطرف ، وصهيوني التوجه ولايمانع بأن يصدر له كوشنر تعليماته .

من ناحية اخرى اعلان ترامب أربك لوقت محدد حلفاء ترامب ” تركيا والخليج وحتى اسرائيل” ، لكنه سرعان ما أرسل بولتون وبومبيو لشرح الأهداف وتوزيع الأدوار ” من الضروري الملاحظة بأن كوشنروابنة ترامب كانا ضمن وفد بولتون وضمن وفد بومبيو للسعودية ” ، فماهي خطوة ترامب التالية ؟

اتخذ ترامب قرارا في منتصف ديسمبر من العام الماضي بأن يفرز قواعد القوات الاميركية في العراق وان ينقل تدريجيا قواته من سوريا الى العراق ( وقد جرى بحث هذه الخطوة على نطاق ضيق جدا مع مسؤولين عراقيين وأكراد ينتمون لحزب برازاني ، وجرى ارسال مجموعة من المسؤولين سرا الى اسرائيل لبحث تفاصيل عملية ، الهدف من نقل القوات الاميركية الى العراق وتعزيزالقواعد الاميركية فيها واقامة قواعد استناد في كردستان ) ،هو تحويل العراق الى قاعدة ارتكاز في حرب ترامب على ايران وضرب قواتها وضرب خط امداد قواتها في سوريا وخط امداد حزب الله .

وفاجأ ترامب العالم بزيارته ليلة عيد الميلاد هو وزوجته للقاعدة الاميركية في العراق ، وكان ” حسب المعلومات ” ، قد أجرى اتصالات مع فئة معينة من المسؤولين لابلاغهم بذلك ، الخطر الأمني في بغداد كان تبرير نزوله في القاعدة الاميركية لكن هذه الحجة كانت غطاء شكليا والهدف كان الاعلان بأن قواته هي التي تحكم العراق وأمر لاحقا قائد القوات بالسير في شارع الرشيد وشرب القهوة في مقهى شعبي ونفذ الضباط الأمر ولم يرجمهم احد بحذاء ، وصول ترامب للقاعدة وتجول الضباط في شارع الرشيد كان اعلان بداية المواجهة الاميركية للنفوذ الايراني في العراق تمهيدا لتحويل العراق الى قاعدة ارتكاز للعدوان على ايران ، وبؤرة ارهابية لتنفيذ عمليات ارهابية داخل ايران ، ولاحكام السيطرة الالكترونية على اتصالات ايران وتحركاتها العسكرية في الوقت ذاته كلف برازاني وجماعته الاتصال والتعاون مع اسرائيل وبدأ عملاء واشنطن في النظام بمد رقابهم نحوه لجس النبض للتطبيع مع اسرائيل ومواجهة النفوذ الايراني في العراق .

تعزيز الوجود العسكري الاميركي في العراق سوف يبقي القدرة الاميركية على التدخل في سوريا اذا احتاجت واشنطن ذلك دون رادع ، لكن ارضاء الحليف التركي واستخدامه في معركة ترامب واسرائيل ضد ايران سيأتي من خلال : ( موافقة واشنطن على دخول قوات انقرة شمال شرق الفرات بحجة محاربة داعش ضمن اتفاق سيناقشه بولتون بعدم قيام تركيا باطلاق النار على الأكراد ) ، فتكون واشنطن قد أرضت حليفين التركي والأكراد – جزء منهم

اذا كان تقدم معسكر المقاومة قد أجبر اسرائيل وواشنطن على التراجع ، وتغيير الخطط فان القاعدة العامة تصبح واضحة وهي أن الاستمرار في الهجوم الدفاعي سوف يجبرهم مرة اخرى على التراجع ، وتأتي هنا أهمية ربط العمل المقاوم من العراق الى فلسطين ، فحالة الاستبسال المتواصل هي التي تربك اسرائيل ، وتجعل بلع قضية فلسطين عسيرا ومستحيلا ، وهذا يتطلب تمتين العلاقة مع قاعدة اسناد المقاومة الاولى ايران وقاعدة الاسناد الثانية سوريا ، والنهوض بعمل مقاوم للوجود الاميركي في العراق ، والتصدي للمجموعات التي تسعى للتطبيع والسيرفي ركاب اميركا .

ومن الضروري أن نشير هنا الى الخبث الذي تحمله هذه المخططات والتحركات ، الخبث في العراق يكمن في تخصيص موازنات ضخمة لاحداث شرخ بين المؤيدين لقضية فلسطين والذين يتساوقون مع التطبيع وصفقة العصر، وقد ذكر ترامب أنالولايات المتحدة صرفت 6 تريليونات على حرب العراق لكنه لم يذكر عشرات المليارات التي نهبتها من ثرواته ومليارات الدولارات التي جنتها اسرائيل وتركيا من نفط الشمال.

ثانيا: في الوقت الذي تتكثف جهود ترامب لانشاء جبهة لمواجهة ايران من حلفاء اميركا واسرائيل من الدول العربية برزت المشاكل التي طغت على العلاقات الاميركية مع السعودية والعلاقات السعودية التركية، وقد أخر هذا اللقاء العلني بين اسرائيل والسعودية فاندفع ترامب بخطته لتأكيد قيادة الولايات المتحدة لدول المنطقة.

وسيبحث بومبيو مع السعودية في ترميم العلاقات الخليجية بأسرع وقت لانشاء هذا التحالف الاسرائيلي العربي الاميركي ضد ايران وحزب الله والمقاومة . كذلك نشير اى أن ترامب وضع تكتيكا مخادعا وخبيثا مع ايران باجراء اتصالات لبدء مفاوضات اميركية ايرانية رفضتها ايران بسبب أسسها التي حددها ترامب وهي أسس غير مقبولة من ايران ( منها اعادة التفاوض حول الاتفاق النووي وانهاء صناعة وتطوير الصواريخالبلاليستية وعدم الدخول ميدان الفضاء والأقمار الصناعية ) ، كذلك تحاول الولايات المتحدة خداع سوريا عبر رسائل لاقامة علاقات رفضتها سوريا ، أما فيما يتعلق بالجولان فقد شدد نتنياهو على اعلان اميركي بأن الجولان هي أرض اسرائيلية بسبب ما وصل لاسرائيل من معلومات حول اتفاق ضمني اميركي روسي حول اعتماد اتفاقية الفصل في الجولان ونشر قوات الأمم المتحدةعلى اعتبار أن الجولان هي أرض محتلة وينطبق عليها قرار 242 ، يريد نتنياهو أن يتصدى للموقف الروسي بموقف اميركي ، ووعد بولتون نتنياهو بدراسة هذا الأمر ، وحذر اسرائيل بالمقابل من ميزان التجارة المرتفع بينها وبين الصين ، خاصة في مجال الالكترونيات ” التي هي بالأساس أسرار اميركية”.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. 1. لا مصلحة خليجية في الوقت الراهن للدخول في حرب ضد ايران، كون الرهان على تصدع الداخل الإيراني وتآكل سطوة الولي الفقيه قد بدأت بالظهور وربما تتسارع بمنحى عنيف يشغل طهران بها، ويثير ريبة حلفاءها على حاضرهم ومستقبلهم.
    2. التوجه العربي لإعادة النظام السوري الى حضنه القومي، ليس توجه مجاني بل على حساب النفوذ الإيراني هناك وترك هذا النفوذ لمصيره في لبنان. الأمر الذي يشي بوجود توافقات سرية بين العرب والأسد بهذا الخصوص، وربما أيضا ما يتعلق بالجولان منزوع السلاح وتأجيره للعدو الصهيوني. علما بان الاسد اليوم لم يعد بحاجة لا هو ولا موسكو لأي تواجد إيراني متعب في سوريا. وقد تتفهم طهران هذه الحقيقة وهذه الحاجة التي تخدم الأسد وبوتين.
    3. قد يكون سيناريو الهجوم الأمريكي الصاعق على الأهداف الحيوية في إيران رغم اني استبعد ذلك، ممكنا ويترك أمر تطويرة الى حرب شاملة بيد طهران وردة فعلها على مثل هذا الهجوم إن وقع. علما بأن احتمال إيقاع خسائر فادحة إيرانية في الجانب المهاجم وحلفائه، لن تثني المهاجم المصمم على تحقيق أهدافه و انجاز مهامة. ولن تخدم النظام الإيراني المقدر له في موازين القوى خسارة حتمية.
    4. قد يسرع الهجوم الحوثي الأخير على قوات الشرعية في اليمن بواسطة طائرة مسيرة ايرانية، من احتمالات الضربة الامريكية على ايران اولا، وقد يكون ذلك متزامنا مع هجوم صهيوني على جنوب لبنان، قد يشمل قطاع غزة ان تحرك ضد الصهاينة ايضا. وتوقع ضربات سعودية عنيفة على الحوثي تجتاز فيها كل الخطوط الحمر السابقة.
    5. انسحاب القوات الامريكية الى قواعد غرب وشمال العراق واضحة لا خلاف عليها، وهي قابلة للتوسع حسب الموقف، عدا عن تواجد ألفي طائرة امريكية في العيديد، وحاملة طائرات في الخليج، للردع اولا وجاهزة للعمل عند الطلب ضد ايران ، او الدواعش في سوريا.

  2. سياسة ترامب تقوم على اساس كم سيستفيد هو شخصيا وكم سيعود لجيبه وكم ستكون ايفانكا راضية وبالتالي سيحقق رغبات الصهاينة كما تريد ايفانكا ,,,
    لقد اقفل الدوائر الحكومية وتسبب بتعطيل يضر بشعب اميركا ,, فاميركا لا تهمه سوى بكم ستنفعه ,,, والجدار مع المكسيك له عمولة وهو اقتراح نتتن ياهو لتعميم فكرة الجدران كما بدأها الصهاينة وتلاه اردوغان واليوم ترامب ,,,
    الخروج من سوريا بغير موافقة الخبراء العسكريين الاميركان واستهجان الساسة والمحللين جاء بعد مكالماته مع اردوغان ,,,,

    فاردوغان اعتقد انه سينال مراده فجاءت زيارة بولتون والذي قطع احلام اردوغان بمسألة انضباته بما يتعلق بالاكراد ولم يلتقيان مما يؤكد وجود خلافات ,,,,
    ترامب يهمه عرض مهمة سرية سعودي ٤ مليارات قد تكون اغتيال بسوريا او لبنان ,,,,
    اين حسن النوايا للسعودية وحلفها في اليمن ,,, ادعاءات التسليم بانهاء التصعيد باليمن والمنطقة كله ادعاءات تضليلية ,,,
    ترامب يهمه اموال العراقيين وقد اظهر لائحة اسماء العراقيين الذين نالوا مبالغ طائلة تقارب ٦٠٠ مليار وذكر اسماء وسماههم السارقين لانهم لم يعطوه ففضحهم ولا زال يأمل ,,,

    اردوغان قد يكون ضحك على ترامب مصوبا على العراق ليتلهى بالعراق الاهم ولكي يترك له سوريا فقد تعامل ترامب بزيارة العراق كجيش اميركي محتل وتعامل مع العراقيين بهذا الاطار بخروجه عن الاعراف ولم يقابل مسؤولين عراقيين ,, ولا يخاطر ترامب بحياته سوى من اجل مال ,,,,

    تقسيم سوريا وتمكين سيطرة تركيا والتنظيمات الارهابية بشمال سوريا سيحاول اردوغان فعله وبالتالي انسحاب ترامب لكي يكون ترامب يبدو
    ظاهريا بعيدا عن المؤامرات على المشهد السوري واي دعوات تقسيمية ,,,

  3. الشكر لمداخلة نزار حسين راشد، ذكرتني إستراتجية ضرب السنة والشيعة بعضهما البعض التي سمعتها اول مرة عند الكاتب الراحل حسنين هيكل.
    وهذا ربما يفسر ما ذهبت اليه. علاقة امريكا بإيران كان فيها ذكاء عال. امريكا سمحت لإيران بالتمدد لكن على حساب المنطقة. الا ان هذا النهج فيه خطر على مصالح الامريكان.
    وربما جاء دور مرحلة جديدة: نهاية “مهمة ايران” وحان تدميرها.

  4. صحيح ما كتبته اخ بسام ابو شريف لكن بالعراق هل الاحزاب الشيعية التب صنعتها امريكا وحشدها المرتزق هل تعتقد وانت عاقلا انهم يقاومون امريكا علام كانت امريكا تمهد لهم الارض وقضوا معا على المقاومة العراقية الوطنية لماذا يغيب عنك ذلك وانت العارف بالامور واعتقد جازما ان من تعاونا على ازاحة النظام الوطني بالعراق لم يتحاربان بل يقتسمان قنعت بالامر ام لم تقتنع احترامي

  5. اين تركيا ومصر من الصراع .
    هل تركيا مستعدة لشراء السمك الامريكي في البحر .
    هل مصر الام المحتاجة لاطعام اوﻻدها غناجة و ﻻ تطعمهم باالحﻻل .

  6. الملاحظ لسياسة ترامب منذ توليه الرئاسه ، وضع نصب عينيه انقاذ امريكا من السقوط !، فامريكا تتراجع حسب كل المحللين امام المنافسين وخاصة الصين .
    ترامب وخلفيته الماليه يعتقد ان الاصلاح يجب ان يكون في الاقتصاد اولا ، لانه انتقد اكثر من مره سياسات من سبقوه ، الامر الذي اودى بتراجع امريكا وفقدانها مكانتها !.
    امريكا بقيادة ترامب بعيده كل البعد عن اشعال الحروب ، لان الحروب مكلفه ، وتبقى سياسته تكتفي بالتهديد ، لعلها تحقق اهدافها !.
    ترامب تخلص من كل الرموز والقاده الصقور ، ولم يستطيعوا التأثير عليه وحثه على ارتكاب عدوان على ايران !، ولن يقبل لان الامر سيكون لمصلحة اسرائيل ، وليس لمصلحة امريكا ، وهو واعي جدا لخبث اليهود !،
    ترامب يستعمل ايران فزاعه لدول الخليج ، لكي يستمر في تفريغ جيوبها !.
    ترامب ملتزم لبرنامجه الانتخابي ، ويحقق تقدم يعجب مواطنيه ، وهذا ما يريده .
    ترامب سيعاني من مشاكل داخليه ، سيثيرها اللوبي الصهيوني ، لكنه سيصمد ، وسيواجهها بقوه !!.

  7. ربما توجه طرمب “ليلا” إلى العراق ؛ لأنه “صدق تعهد محاميمه جيولياني” بإعداد له حفلة الميلاد بطهران ؛ لكنه سرعان ما لسعته حرارة الصقيع فهرب ليبعث بولتون وبومبيو ليحتفلا “نيابة عنه وصد الجداجد وصراصير الليل وسامفونية أوركسترا الجراد بمكة !!!

  8. أولأ: أردوغان طرد بولتون! علل!
    هناك تناسب طردي بين حكم شيعي طائفي في العراق وبين الرضا الأمريكي!
    الدليل : أمريكا أسقطت إياد علاوي الليبرالي وجلبت المالكي الطائفي،والآن استبدلت العبادي بعادل عبد المهدي ذو الولاء الإيراني! هناك توافق أمريكي إيراني على شكل الحكم في العراق!
    الإمامية التي دمرها عبد الناصر في اليمن يريد الحوثيين إعادتها بدعم إيراني!؟؟؟
    أمريكا تدعم مشروع إيران الرجعي الخر افي الطائفي لأنها تعر ف أن التقدم بالفكر والحرية وليس بالصاروخ!
    والآن سهيل الحسن يقول حافظ الأسد قدس الله سره!
    يصطف مع هذه الخرافة اليساريون العرب وفي نفس الوقت ينكرون الدين….علل وفسر!
    ما لكم كيف تحكمون أم لكم كتاب فيه تدرسون إن لكم فيه لما تخيرون” صدق الله العظيم”

  9. ____ لا يمكن لأي إستراتيجية أن تنجح بدون مناخ قابلية يستجيب . الشرق الأوسط و لأسباب أسهب المستشرقون في شرحها يعد مزرعة نموذجية لهكذا تطبيقات . و لأن المناخ متقلب متغير فلرب يزور المنطقة ’’ إعصار ’’ ينهي الوضع و الأوضاع .

  10. تحليل وقراءة كلاسيكية لاستراتجية امريكا التي تتبعها منذ الدخول الاول للعراق.
    طبعا تبقى المنطقة الاعقد جيوسياسيا، وبتالي مٱلات اخرى ممكنة ومختلفة جذريا عن هذا الطرح.
    المقالة، حذرة، لم تعطي لتركيا دور فعال، رغم مزاياه وعلى رأسها كونها المرشح الاقوى لريادة المشرق السني.
    ربما ايران بلغت ذروتها في التمدد، لازالت تركيا في محاولتها للخروج من اقليمها، اي برنامج عمل لسنوات طويلة.
    ويبقى الله اعلم بخلقه وهو المدبر الحكيم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here