الحرب النفسيّة تستعّر: سكوت سيّد المُقاومة حسن نصر الله حيّال الأنفاق المزعومة يؤرِق الإسرائيليين قيادةً وشعبًا والإعلاميّ المُمانِع علي شعيب يقُضّ مضاجعهم

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

منذُ أنْ أطلقت إسرائيل عمليتها العسكريّة المُسّماة “درع شماليّ” لتدمير أنفاق حزب الله المزعومة على الحدود الشماليّة، وهي تتساءل، قيادةً وشعبًا: أين سيّد المُقاومة حسن نصر الله، الأمين العّام للحزب؟ لماذا لم يطّل ويُلقي خطابًا يرُدّ فيه على ادعاءات دولة الاحتلال؟ وبطبيعة الحال، تنضّم جوقة الـ”مُحللّين” للشؤون السياسيّة والعربيّة في وسائل الإعلام العبريّة لتقود هذه الحملة، التي لم توثّر، حتى اللحظة، لا من قريبٍ ولا من بعيدٍ على قرارات السيّد نصر الله، الذي اختار طوعًا، عدم التطرّق للموضوع بتاتًا، الأمر الذي أثار حفيظة صُنّاع القرار في تل أبيب، وهم من ناحيتهم أطلقوا العنان لإعلامهم المُتطوِّع للقيام بهذه المُهمّة، دون أنْ يتنازلوا ولو للحظةٍ عن التحريض على حزب الله وقادته.

وأمس الأحد، في النشرة المركزيّة لهيئة البثّ الإسرائيليّة شبه الرسميّة (كان)، تمّ بث تقريرًا عن الحرب النفسيّة الدائرة بين حزب الله من جهةٍ وبين كيان الاحتلال من الجهة الأخرى، ويُمكِن اعتبار التقرير رقمًا قياسيًا في الوقاحة الإسرائيليّة والصلف الذي يُميّز الإعلام العبريّ: الصحافيّ روعي كييس، المسؤول عن الشؤون العربيّة في (كان) اتصلّ هاتفيًا بالصحافيّ اللبنانيّ المُقاوِم، علي شعيب، وبلكنةٍ عربيّةٍ واضحةٍ أنّها ليست من عربيٍّ، طلب منه التعقيب على ما يقوم به شعيب، من حربٍ إعلاميّةٍ ضدّ إسرائيل، على وسائط التواصل الاجتماعيّ، فما كان من مُراسِل قناة (المنار) التابِعة لحزب الله، إلّا أنْ أغلق الهاتِف في وجه الإعلاميّ الإسرائيليّ، دون أنْ ينبّس ببنت شفة.

ولكنّ مُعّد ومُقدّم التقرير في التلفزيون العبريّ أقّر بأنّ الصحافيّ اللبنانيّ يُسبّب “الصُداع” لصُنّاع القرار في تل أبيب، وماكينة الدعاية الصهيونيّة على نحوٍ خاصٍّ، لأنّه لا ينفّك عن نشر الفيديوهات الاستفزازيّة عبر (فيسبوك و(تويتر)، والتي تُحرِج وتُربِك إسرائيل والإسرائيليين، إذْ أنّه يتعمّد، بحسب التلفزيون العبريّ، تصوير عمليات البحث الإسرائيليّة عن الأنفاق بشكلٍ استفزازيٍّ، لا يخلو من تسخيف العملية التي يقوم بها جيش الاحتلال، على مدار الساعة، كما أنّه يتلّقي الدعم من قناة (المنار) التي بثت تقريرًا عن ردود فعل العدوّ، بحسب تعبيرها، على التقارير التي ينشرها شعيب. بكلماتٍ أخرى، لا نُجافي الحقيقة بتاتًا إذا جزمنا إنّ الإعلاميّ اللبنانيّ يُقاوِم دولةً كاملةً، تقِف عاجزةً أمام هذه الظاهرة، إذا جاز التعبير.

كما تطرّق التقرير التلفزيونيّ الإسرائيليّ إلى مُراسِل قناة (العالم) في المنطقة، حسين مرتضى، وقال في هذا السياق إنّ هذا الصحافيّ يُساهِم كثيرًا في الحرب النفسيّة التي يقودها حزب الله عبر الإعلام التابِع له، وعليه، فإنّ الناطِق بلسان جيش الاحتلال لوسائل الإعلام العربيّة، الضابط أفيحاي إدرعي، وجد نفسه مُضطرًا إلى الردّ على الإعلاميّ اللبنانيّ شعيب في وسائط التواصل الاجتماعيّ والزعم، طبعًا، بأنّ عمله لا يمُتّ بصلةٍ إلى المهنيّة، على حدّ تعبيره.

ولم تتوقّف المشاكل في تل أبيب عند هذا الحدّ، فقد برزت الخلافات بين رئيس الوزراء الإسرائيليّ ووزير الأمن، بنيامين نتنياهو، وبين قادة جيش الاحتلال، عندما طلب رئيس الوزراء تغيير اسم العمليّة بحث تُصبِح مشروعًا هندسيًا فقط، الأمر الذي رفضته قيادة الجيش الإسرائيليّ، جملةً وتفصيلاً.

علاوةً على ذلك، فإنّ وزير الأمن المُستقيل، أفيغدور ليبرمان، أكّد في مقابلةٍ مع الإذاعة العبريّة على أنّ نتنياهو ولأسبابٍ سياسيّةٍ داخليّةٍ، آثر الانتقال من الجنوب، أيْ من قطاع غزّة إلى الشمال، أيْ إلى حزب الله، تاركًا أمن وآمان سُكّان جنوب الدولة العبريّة رهينة بأيدي حركة المُقاومة الإسلاميّة (حماس) وباقي تنظيمات المُقاومة في قطاع غزّة، على حدّ تعبيره.

مُضافًا إلى ما ذُكر أعلاه، فإنّ الولايات المُتحدّة الأمريكيّة وإسرائيل، اللتين نقلتا قضية الأنفاق المزعومة إلى مجلس الأمن الدوليّ، اضطرتا باعترافٍ رسميٍّ من قبل تل أبيب، إلى عدم عرض الموضوع للتصويت أمام المجلس خشيةً من أنْ تقوم روسيا باستخدام حقّ النقض (الفيتو) لإفشال مشروع القرار، بالإضافة إلى ذلك، اعترفت إسرائيل بأنّ مُحاولاتها لوضع القضيّة على أجندة الإعلام الغربيّ فشلت فشلاً مُدويًّا، ولم يتوقّف الأمر عند هذا الحدّ، بل أنّ الإعلام العبريّ، الذي يعكِس آراء وأفكار المؤسستين الأمنيّة والسياسيّة في دولة الاحتلال، لم يعُد يهتّم بالموضوع، تقريبًا بتاتًا.

ويبدو أنّ سكوت سيّد المُقاومة، الشيخ حسن نصر الله، بات يؤرِق ويقُضّ مضاجع الإسرائيليين. فهُمْ يُحاوِلون بشتّى الوسائل والأساليب استفزازه وإلزامه على التحرّك وقف مخططاتهم، ولكنّ الفشل الذريع كان من نصيبهم، وهكذا، كما يؤكّد الإعلام العبريّ، تنتظِر إسرائيل سماع تعقيب السيّد نصر الله، الذي على ما يبدو، قرّرّ حتى اللحظة عدم الاهتمام بالموضوع، وليُوجّه لهم رسالةً حادّةً كالموس أنّه هو الذي يُقرّر قواعد اللعبة والاشتباك، ليس في أرض المعركة العسكريّة فقط، بل أيضًا في ميدان الإعلام والحرب النفسيّة.

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. يعني الاسرائليين يريدو موقف انكار الانفاق .لا هم يريدو اثارة اللبنانيين فقط

  2. شيء مؤسف للغاية أن السيد Hadí لم و لا يريد أن يسمي الأشياء بأسمائها.

  3. ليس امام الكيان اللقيط سوى التآمر مع شوية اعراب رخاص لضرب حسن نصرالله وحزبة.

  4. عبقریة السید حسن نصرالله مصدرها قناعاته ومبادٸه المطابقه للمواطن العربي العادي٠ وخصوصا فیما یتعلق بالصراع العربي الاسرٸیلي٠ لشو بدو یعلق علی حفریات اسراٸیل في الشمال٠٠٠!!

  5. الانفاق الاربعة التي اعلن عنها العدو الاسرائيلي هي انفاق وهمية للتمويه

    الانفاق الاربعة التي اعلن عنها العدو الاسرائيلي هي انفاق وهمية للتمويه ولهذا استهزأ بها حزب الله .

  6. بعد التجربة
    الله ينصر حزب الله على العرب لان حزب صاحب مبدا وشرف وضمير

  7. سبحان الله، إن صمت ارعبهم و إن ألقى خطبة أقض مضاجعهم، من أين لك كل هذه الهيبة لدى الصهاينة؟ إنه الصدق مع الله و إخلاص النية في مقاومة الصهاينة. من من الحكام العرب لديه نصف ما لديك من المصداقية و الهيبة في قلوب اليهود؟ و الله ما هم إلا ألعوبة بيد الصهاينة يفعلون بهم كيفما يشاؤون يوجهونهم اينما يريدون، و انظر إلى محمد بن سلمان و محمد بن زايد لتعلم صدق ما أقول!

  8. غير صحيح هو قتل 6 يهود في حرب 2006 ليكون له شرعيه لقتل الاف السورين والعراقيين

    لا يمثل مقاومه هوه يمثل كهنوت الخميني

  9. ارتاح نفسيا بمجرد رؤية صورة السيد ياريت كليوم تحطوا صورته … النظر في وجه المؤمن عبادة ..
    المهم السيد حسن متعلم فطن يعلن ما يعلن وفق خطة وبعد تباحث مع مجلس شورى الحزب ولا يتخذ قرارات تلقائية آنية
    عيب كثير ممن حاربوا الصهاينة عبر العقود انه لم تكن لديهم بصيرة المؤمن نعم هناك مؤمنون حاربوا الصهاينة ولكن ليس الكل ولا استخف بأي شريف حمل السلاح بوجه الصهاينة فكلهم لهم اجره والله يتقبل منهم ولكن هناك شخصيات متميزة والسيد حسن بكل المقاييس هو شخصية متميزة ورغم قصر يده وقلة امكاناته الا ان فعله مؤثر جدا اكثر من اكبر الدول الاسلامية

  10. ارتاح نفسيا بمجرد رؤية صورة السيد ياريت كليوم تحطوا صورته … النظر في وجه المؤمن عبادة ..
    المهم السيد حسن متعلم فطن يعلن ما يعلن وفق خطة وبعد تباحث مع مجلس شورى الحزب ولا يتخذ قرارات تلقائية آنية
    عيب كثير ممن حاربوا الصهاينة عبر العقود انه لم تكن لديهم بصيرة المؤمن نعم هناك مؤمنون حاربوا الصهاينة ولكن ليس الكل ولا استخف بأي شريف حمل السلاح بوجه الصهاينة فكلهم لهم اجره والله يتقبل منهم ولكن هناك شخصيات متميزة والسيد حسن بكل المقاييس هو شخصية متميزة ورغم قصر يده وقلة امكاناته الا ان فعله مؤثر جدا اكثر من اكبر الدول الاسلامية
    تصوروا باحدى الخطب كان يتحدث عن المضايقات التي تحاولها امريكا بوجه الحزب قال لهم لما تطلبوا من اللبنانيين المتعاونين معكم او من اسرائيل ملاحقتنا؟ تعالوا خل يشرف المارينز لشواطيء بيروت ونفذوا مهمتكم وهو هنا يلمح لحقبة الثمانينات عندما نزل المارينز فعلا ببيروت ولكنهم سرعان ما هربوا من جحيم المقاومة

  11. هذه “العملية” التي اصبحت “مشروعًا” هي في الحقيقة مسرحية اعلامية، والسيد حسن نصر الله عنده اهم من ذلك، او بالعربي المطبّش: مش فاضي للهبل والخبل هذا! واذا كان هبل الصهاينة اعلاميًا فاجادت المقاومة بالرد عليه بالسخرية الاعلامية.

    جمع رئيس حكومة العدو ومخرج هذه المسرحية جنرالات الحرب الصهاينة في الاسبوع الماضي وذهبوا لتفقد العرض البائس هذا، وبعد انتهاء الرحلة المتلفزة أعلن فجأة عن نهاية المسرحية أمام كاميرات التلفزة، ولم تخفِ الجنرالات عجبها بهذا الاعلان. لكن إن عُرفَ السّبب بطُلَ العجب، والسبب هو حل الكنيست وتقديم الانتخابات. هذه المسرحية هي مجرد دعاية انتخابية بائسة، لمرشح فاشل، يتحسس رقبته قبل شنقه سياسيًا، وذلك بسبب الهزيمة النكراء في غزة بحرب اليومين والـ400 صفعة.

    كل عام والمقاومة بخير!

  12. والله بدون مجامله كل ما اري و اسمع خطابات هذا الرجل احس بحاله من الفرح والأمل بالانصر، النصر القريب ، هذا الرجل هوا مرأت من يريد النظر بعين
    بعيده عن التطرف و الطائفيه، هوا يمثل الخير يمثل الحب ، يمثل الأمل يمثل الاعتماد علي الله ثم النفس
    الصادقه المطمئنه بعدل الله، يعطيك درسا بانه ما في
    العالم قدرة غير قابل للهزيمه ، يعلمنا أن اليهود اجبن الجبنا و يعلمنا أن كل مغتصب يمكن استرداده إذن علي كل أحرار العالم ان يتعلموا من هذا المعلم العظيم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here