الحَرب السِّياسيّة الإيرانيّة الأمريكيّة تَنتقِل بِقُوَّةٍ إلى العِراق كمُقدِّمةٍ للحَرب العَسكريّة المُؤجَّلة.. لماذا خَرَجَ السيد الصدر صانِع المُلوك بعد فَوزِ كُتلَتِه المُفاجِئ في الانتخاباتِ العِراقيّة؟ وهَل انتهى “حِزب الدَّعوة” وتراجَعت الأحزاب الطَّائِفيّة سُنيّة كانَت أو شيعيّة؟

إذا كانت المَعركة العَسكريّة بين الوِلايات المتحدة الأمريكيّة وإيران مُؤجَّلة حتى تَنضُج أسبابها مَيدانيًّا على الأرضِ السُّوريّة، فإنّ مَعرَكةً سياسيّةً بَدأت، ولكن على الأرضِ العِراقيّة، انعَكَست في الانتخاباتِ البَرلمانيّة الأخيرة ونتائِجها التي جاءَت مُفاجَئةً للكَثيرين.

تَقدُّم الكُتَل الإصلاحيّة، وتَحالُف “سائِرون” الذي يَتزعَّمُه السيد مقتدى الصدر، على الأحزابِ ذاتَ الطَّابَع الإسلاميّ، بشَقَّيه الشِّيعيّ والسُّنيّ، في سابِقةٍ هي الأُولى من نَوعِها مُنذ 15 عامًا، يُؤَكِّد أنّ الشَّعب العِراقيّ، أو مُعظَمه، باتَ يَرفُض “الطَّائِفيّة”، ويَضع ثُقله خَلف الأحزاب ذات البَرامِج الإصلاحيّة التي تُطالِب باجتثاثِ الفَساد والفاسِدين من هَياكِل الدٍّولة العِراقيّة ومُؤسَّساتِها ووظائِفها الرَّئيسيّة.

السيِّدان حيدر العبادي، رئيس الوزراء الحالي، ونوري المالكي خَصمه ومُنافسه ورئيس الوزراء السابق، كانا وحزب الدعوة الذي يُمثِّلانِه من أكبر الخاسِرين في هذه الانتخابات، الأوّل بسبب هَزيمة قُوَّاتِه أمام تنظيم “الدولة الإسلاميّة”، والثَّاني بسبب تَحالُفِه مع الولايات المتحدة، وعدم اتِّخاذ قراراتٍ شُجاعةٍ تُؤَدِّي إلى اجتثاث الفساد.

السيد مقتدى الصدر الذي اتَّخَذ مواقِف مُعادِية للطائِفيّة علانَية، وللوجود الأمريكي في العِراق، وأدان بِشِدَّة العُدوان الثُّلاثي على سورية حَصل على 54 مِقعدًا بالمُقارنة مع 47 مِقعدًا لتَحالُف “الفتح” الذي يَتزعَّمه السيد هادي العامِري، و43 مِقعدًا لتَحالُف “النَّصر” بقِيادَة السيد العبادي الذي يَجعل مِنه، أي السيد الصدر، صانِع المُلوك، والأحَق باختيار رئيس الوزراء المُقبِل سواء كان من داخِل تيَّارِه، أو مِن بين حُلفائِه.

وهذا لا يَعني انعدام فُرَص السيد العامري، زَعيم الحشد الشَّعبيّ القَريب من إيران في تَشكيلِ الحُكومة القادِمة، وهُناك كَثيرون يَرون فيه “الحِصان الأسود”، خاصَّةً إذا تحالَف مع دَولة القانون بِزَعامة السيد المالكي (25 مِقعدًا)، وتيّار الحِكمة (19 مِقعدًا)، وربّما الحِلف الدِّيمقراطي الكُردستاني بِزعامَة مسعود البارزاني، الذي يُريد الثًّأر من هَزيمتِه واستفتاء الاستقلال على يَد السيد العبادي.

الفائِز بأكبَر عَددٍ من المقاعِد، وتَكتُّل “سائِرون” الصَّدريّ على وَجه الخُصوص، من المُفتَرض أن يُشَكِّل الحُكومة القادِمة، ولكن هذهِ القاعِدة الدُّستوريّة جَرى اختراقها في الانتخابات قبل الماضِية، عندما سُحِب هذا الحَق مِن الدكتور إياد علاوي، زعيم كُتلَة “الوَطنيّة”، لصالِح حزب الدَّعوة وائتلافِه بزَعامَة السيد المالكي.

السيد الصدر اكتسب شَعبيّةً كُبرى في أوساط العِراقيين لأنّه كان يُطالِب بهَويّة عِراقيّة مُستقلَّة، ويُعارِض الوُجود الأمريكي في العِراق ويُطالِب بطَردِه (هُناك 6000 جندي أمريكي في العِراق حاليًّا)، وقادَ مَسيراتٍ ضَخمة إلى المِنطًقة الخضراء لإظهار مُعارَضته لحُكومَتِها التي انبثَقِت من رَحِم الاحتلال، والسُّؤال الذي يَطرَح نفسه حاليًّا ما إذا كان سيُحافِظ على هَذهِ المَواقِف ويَتمسَّك بِها، أم أنّه، وبسبب الضُّغوط الإقليميّة يتنازَل عن بًعضٍ مِنها، وخاصَّةً العَداء لإيران؟

ربّما من السَّابِق لأوانِه الإجابة على هذا السُّؤال، فالنَّتائِج النِّهائيّة للانتخابات لم تُعلَن بعد، والشَّيء نفسه يُقال عن المُشاوَرات الوِزاريّة، ولكن الأمر المُؤَكَّد أن السيد الصدر وتحالفه، أحد أبْرَز المَحاوِر في المَرحلةِ المُقبِلة.

إجراء الانتخابات، وَسط اتِّهاماتٍ مُتصاعِدة بالتَّزوير، ولا يعني أن العِراق سيَخرُج من أزماتِه، ويُواصِل مسيرته على طَريق التَّعافي، فهُناك ألغامٌ عديدةٌ وسَريعةُ الانفجار في طَريقِ النُّخبةِ السِّياسيّة بفِعل تَغيُّر المَزاج العام، والتَّدخُّلات الإقليميّة، والصِّراع الإيرانيّ الأمريكيّ المُتأجِّج.

الوُقوف في الخَندق المُقابِل للوُجود الأمريكي، وتَخفيف حِدَّة العَداء لإيران، ومُواصَلة مَسيرة الإصلاح، ربّما تَكون المُعادَلة الأكثَر نَجاعةً بالنِّسبة للسيد الصدر إذا أراد فِعلاً أن يَفرِض زعامته على كُل العِراق.. والله أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

31 تعليقات

  1. السيد الصدر له جذور في ايران حيث عائلته تعيش هناك ونجده دائما يلجأ الي ايران عندما يشعر غي الخطر في العراق هو شخص متقلب في افكاره ومضحك في كلامه انه ليس رجل دين او رجل سياسه.

  2. د احمد الاسدي اكتفي بتعليقك الصائب وهو تحليل حقيقي وواقعي لما يدور في الساحة العراقية اضيف الى ذلك السعودية وضعت قدمها في الكتل الشيعية من خلال مقتدى الصدر بعدما فششلوا مع الكتل السنية التي انهزمت بعد دخول داعش للعراق ، لابد من الاشارة أن ايران هي اليوم زادت من تمسك مريديها باللطة اكثر ، ف 54 مقعد ليس لها قيمه أمام ائتلاف المالكي والعبادي والعامري يتجازون اكثر من 120 مقعد فهم اكبر كتله برلمانيه وبذا يكون الصدر اخر مره له في الأنتخابات ويسلم للأمر الواقع أو يعمل على أغراق العراق بالدماء وهذا ماتتمناه السعودية والخليج وتركيا

  3. وكيف نرجو للعراق اصلاحا ممن هو عاجز عن اصلاح تياره واتباعه!

  4. اضحك كثيرا عندما ارى تعليقات الذباب الالكتروني بشأن الانتخابات العراقية وكيف يتألمون ويحللون ويناقشون وكأنهم في بلاد ضربت جذورا في الحرية والديمقراطية. يا سادة يا كرام اقولها بلسان واحد العراقيون جميعا الشيعة (سابقا) واليوم انضم اليهم سنة العراق بعد ان اكتووا بنار الارهاب والذمم السياسية المشتراة بالمال القذر. مقتدى الصدر و العامري والعبادي والمالكي وطنيون احرار , لم ولن يكونوا عبيدا لامريكا او يمكن شرائهم بالمال. هذه الحقيقة عرفها الجميع لذلك مقاعدهم لم تقتصر على المدن ذات الاغلبية الشيعية. اما من تم شرائه بالمال السعودي والاماراتي والقطري وحتى الاسرائيلي فقد خسروا تدريجيا في كل الانتخابات السابقة والحالية ومصيبة السعودية اليوم كبيرة بعد خسران اياد علاوي ومصيبة تركيا وقطر اكبر بعد خسارة النجيفي واشباهه .
    لا يهم من يصبح رئيس وزراء المهم ان لا يرتمي في احضان عبيد امريكا واسرائيل والا رميناه في المزبلة.

  5. شوف الخلایجه یعلّمون العراقیین دروس فی الانتخابات ومن هو صالح و من هو طالح…العبوا غیرها یا اتباع الفخامات و الجلالات و الجنرالات! الشعب العراقی هم من خذلتموهم بل فتکتم بهم عبر دواعشکم و زرقاویکم و الامریکان الذین جلبتموهم و ها هم رغم کل ذالک اسّسوا حکومة دیمقراطیة التی ربما ترونها في احلامکم ..بدایة بالاغتیالات و العملیات الارهابیه و بعدین ببث الطائفیه عبر قنواتکم الجزیرة والعربیة و .. و اخیرا باجتیاح الدواعش و ..اردتم اسقاط العرا ق و خسئتم و الیوم تشیطنون کل مسئول عراقی الا من ترونه قریبا الیکم! و لکی ییأس المواطن من مواصلة الکفاح السیاسي. لکنّ رغم ذالک کله العراقی الغیور یخرج تحت قصف داعشي کان او قصف اعلامی خلیجی! یشیطن قیادته و یصفهم اجمعین باللصوص و الحرامیه..فی حین ان معظم قادتکم اعتقل فی الفندق بتهمة الفساد!! العراق فاتکم قطاره فارکضوا او لا ترکضوا..
    الی العبقري نادر اصفهان سمیر المحمره و بقیة العناوین ..انت حین انتخبت مریم او مسعود تعال لتناقش! ثم انت آخرمن یتکلم عن دماءالشهداء فدماء شباب الحرس و علماء الذرة و لعنتهم لا تدعکم..

  6. الحكومه تتشكل بدون الصدر لانه صاحب مواقف متقلبه ولايأمن جانبه
    وسيكون حزب الدعوه وحلفائه هم نواة الحكومه

  7. الرابح الأكبر في الأنتخابات العراقية هو حزب الدعوه واجنحته المتعدد التي اكتسحت الأنتخابات حيث حصلت كتلت النصر على ثالث ترتيب بفارق بسيط عن الأول والثاني بينما حصلت دولة القانون على الرابع وهو ٢٥ مقعد ناهيك عن قوائم اخرى تعود لنفس الكتله فازت بمقاعد اقل بحيث يصل مجموع مقاعد حزب الدعوة الى حوالي ٧٢ مقعد

  8. الرابح الأكبر في الأنتخابات العراقية هو حزب الدعوه الذي واجنحته المتعدد التي اكتسحت الأنتخابات حيث حصلت كتلت النصر على ثالث ترتيب بفارق بسيط عن الأول والثاني بينما حصلت دولة القانون على الرابع وهو ٢٥ مقعد ناهيك عن قوائم اخرى تعود لنفس الكتله فازت بمقاعد اقل بحيث يصل مجموع مقاعد حزب الدعوة الى حوالي ٧٢ مقعد

  9. مصطفی صالح
    يا رجل اي انتصار للمسكين العراقي؟؟

  10. بلد محتل من الانجلوساكسون من جهه ومن الفرس من جهه ثانيه.. يتشدق ب الديمقراطيه العرجاء الخرقاء.. هل هذا هو العراق العظيم صانع الرجال والابطال ؟ بين ليله وضحاها يسرح ويمرح فيها الجهله والمعاقين والمذهبيين ويصبحون هم من يتسيد امر العراق؟ ماهذا الهوان الذي وصل اليه العراق الذبيح.. ذبح بيد المحتل الغاصب واكمل سلخه مجاميع من الحثاله ورجال دين اقرب لكهنه الجاهليه السوداء قبل مبعث الرساله المحمديه.. رحل رجال النار ولم يبقي في العراق الا اقزام العار.. المتخلف عقليا يصبح صانع ملوك.. اي قدر احمق ساقه الزمن لهذا البلد الذبيح.. لا حول ولا قوه الا ب الله العلي العظيم

  11. ألمح الصدر في تغريدته على تويتر من خلال اللعب على المعنى إلى نية التعاون، مستخدما كلمات هي أيضا أسماء قوائم حصلت على مقاعد في الانتخابات. ومع أن تغريدة الصدر تضمنت أبرز القوى الفائزة، كان استثناء الفتح التي تضم فصائل من الحشد الشعبي، وائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، واضحا.
    وسرعان ما لاقت هذه التغريدة ترحيبا من السعودية عبر وزير الدولة لشؤون الخليج ثامر السبهان الذي رد على تغريده الصدر بنفس الطريقة
    وكذلك، رحب سياسيون من تحالفات أوردها الصدر ضمنيا في تغريدته، بالانفتاح الذي أبداه الزعيم الشيعي الشاب بشأن تشكيل حكومة تضم أطيافا واسعة من الأحزاب الفائزة في الانتخابات.
    لكن على الجانب الآخر، لم تلق تغريدة الصدر رد الفعل ذاته من قبل قوى لم يرد ذكرها، مؤكدة أنه لا يمكن لـ”تغريدة” رسم صورة الحكومة المقبلة.
    ———–
    ايران ممثلة بالحشد والمالكي لم تخسر تماما ولكنها ليست في مقعد الفائزين، ومن الواضح ان تصريحات السيستاني مؤخرا اللتي بدت وكأنها اجراءات طلاق بين النجف وقم كان لها وقعها على الانتخابات.
    مقتدى الصدر الذي اجاب يوما على سؤال صحفي “ماذا لو وقعت حرب ايرانية سعودية، في اي صف ستقفون؟” اجاب “في صف العراق”، ومقتدى الصدر كان الشيعي الوحيد الذي طالب بشار بالرحيل، ومقتدى الذي زار السعودية وطالب من هناك بحلول سياسية في المنطقة وعرض وساطته على جميع الاطراف، قد يكون الشخص المناسب لاعادة العراق الى عروبته.
    اللهم وفقه واحمه من ايادي الغدر الطائفية

  12. مصطفی صالح
    دخيل ربك احترم المشاعر و. احترم الشهداء و عوايل الشهداء و المشردين و المطاردين و الدمار الى لحقه عراقك بسبب عدم وعيك للواقع, الموضوع يحتاج الى وسع سدر,
    و سلام على من اختشا عمايل الرداء.
    حيرتنا معاك و مع تعليقاتكم

  13. احسنت المقال .
    فوز الصدر في الانتخابات يعبر عن وجه العراق الحقيقي الذي يدحر الطائفيه و يكره الفساد.
    الطريق طويل أمام السيد الصدر لتحقيق امانيه للشعب العراقي لان القوى الفاسدة التي يعميها الإصلاح لا تقبل الهزيمة . براعة السيد الصدر سوف تكون في خبرته السياسية للجمع بين الأطراف المتناحرة ومتخوفه على مناصبها السياسية وتخويفها من الرجوع لأيام الظلم والتفرقة.
    رسالة السيد الصدر واضحة جدا عند ائتلافية مع الحزب الشيوعي لأنه اعطى الرساله للمواطن العراقي ان الشخص المناسب يجب ان يتولى المسؤولية بغض النظر عن ميوله و طائفته وهي رساله قويه جدا.
    نتطلع باشتياق إلى إعلان المحكمة العليا في العراق نتائج الانتخابات والتصويت لاختيار أعضاء البرلمان العراقي الجديد واعلان عراق واحد لكل العراقيين يخدم مصالح العراق الوطنية والعربية.

  14. السيد مقتدى الصدر طالب بشار بالتنحي والمح الى ايران بدعم الاٍرهاب ،
    ودافع عن الصحابه رضوان الله عليهم ، وخرج أنصاره يهتفون بغداد حره حره وايران بره بره ،
    الرجل وطني وضد الطائفيه وضد كل التدخلات الأجنبيه في العراق ،،
    اما العامري الذي سبق ان حارب بلاده ثمان سنوات ضمن صفوف الجيش الايراني ،
    فهو متهم بارتكاب مجازر بأهل السنه ، وإدانته منظمة العفو الدوليه بذلك ، ولم ينكر العامري الاتهامات ،
    وبما ان الحشد الشعبي تصنفه اغلب الدول بالارهاب ،
    فليس من مصلحة العراق ان يتبوأ العامري المتهم بالارهاب ، اي منصب سياسي ،،
    اما المالكي الطائفي الذي كان يقول جيش الحسين ضد جيش يزيد وتعرض لانتقادات بسببها ،
    فيكفيه فضيحة الهزائم وتسليم الموصل وسبعين في الميه من ارض العراق الى داعش ،
    بالاضافه للاتهامات بالفساد ونهب الاموال وغيرها ،
    اخيرا العبادي ، فيكفيه تحرير العراق من داعش ومحاولة اعادة العراق الى أمته العربيه رغم ضغوطات ايران والحشد ،
    الرجل واقعي ويحاول قدر ما يستطيع ،،،، عموما نتمنى الخير والأمن والاستقرار للعراق ،،

  15. العراق و ايران دولتان اسلاميتان لهم مصلحة مشتركة. عليهم ان يعملوا لمصلحة الشعبان الشقيقان.
    على الاستحمار الأمريكي ان يرحل من العراق لأنه مرفوض شعبيا.
    نتمنى من الله ان ينصر إخواننا الأعزاء فى العراق و ايران وان يحفضهم من كيد الأعداء المجرمين.

  16. الخاسر في المنتخبات العراقية
    المالكي، و عارفه الإيراني الفارسي قاسم سليماني
    ثم الكثلة السنية.

  17. يقول بونابرت: إن جيشا من الأرانب يقودها أسد خير من جيش من الأسود يقودها أرنب. مشكلة مقتدى الصدر هي تقلبه واستبداده وعدم استقراره النفسي. ويكفي متابعة تصريحاته عبر سني قيادته ليدرك المرء ذلك. هناك فساد وغباء على الناخب أن يختار بينهما. كما تكونوا يول عليكم.

  18. أميركا سقطت الصنم لانه وصل الى طريق مسدود ونكشفت الحقائق لاستبدلته بشخص اخر وقع اختيار أياد علاوي لهذه المهمة عاش العراق ستة أشهر من الهدوء وعندما طلبت الأحزاب العراقية انتخابات رفضت امريكا بحجة وضع البلد لن يسمح ويعد تدخل هيئة الامم المتحدة رضخت أميركا وبعد سقوط أياد علاوي شعلت أميركا الفتنة والحروب الطائفية بقيادة السعودية وبعد دفع الكثير الكثير من الأرواح والمال وبعد صحوة العراقين اتجهوا الى الطريق الصحيح في خدمة البلد والطريق صعب لان الجميع يتكالب على هذا الوطن من الأغراب في الداخل والخارج نتمني ان ينال المجتمع العراقي ما يتمناه وبعيدا عن الأغراب .

  19. انتخابات العملية السياسية أساسها صهيوني قميء و بقيادة إيرانية قميئة
    و ما بني على باطل فهو باطل , ليس هذا فحسب بل التزوير و المخالفات في الانتخابات الأخيرة بلغت عنان السماء
    و ما قد يعني ذلك من صراعات قادمة .
    و عليه فالخطوة القادمة هي حكومة إنقاذ تضم الاحرار و المستقلين تمثل الشعب تمثيل حقيقي تنطلق من المنفى
    و ما على المجتمع الدولي إلا التنسيق مع الشرعية الجديدة القادمة .

  20. نحن نراهن على العراق العربي والعوده الي القومية العربيه بقوة شاء من شاء والعكس لانه انهيار الامه العربيه بدائة بالعراق وستعود بنهوض من العراق بغلق الباب الفارسي وبناء سد العراق المنيع اماما المد الفارسي

  21. المنتصر الاول هم الشعب العراقی العزیز الذین رغم دعوات التخوین و الشیطنة و بثّ روح الیأس و التشائم ..شارکوا فی صنع المستقبل ..و الخاسر هم الابواق الماجورة و الممولون لها ..اما الصدر فبوحده له شعبیة لکن غیره یجتمعون و یفوقون جمهوره…اذن برایی المتواضع العامری و الفتح هم صناع المرحلة و لیس الصدر و الله اعلم..

  22. يبدو ان كاتب المقال نسي ان مقتدى الصدر استدعي الى السعودية وقابل محمد بن سلمان في نطاق لعبة الصراع السعودي الايراني في الساحة العراقية ،من قبل عرابها وزير الدولة السعودي ثامر السبهان ، الذي طرده العراق كسفير ، وحضر اللقاء مع محمد بن سلمان .. وقبض منهم 40 سيارة مدرعة والشارع العراقي اطلع عليها اضافة الى مبالغ كبير من الدولارات … الله يعلم مبلغها ، لشراء ادمغة الناس باسم عائلة آل الصدر ووالده المرحوم محمد صادق الصدر الذي قتله الطاغية صدام ، لانه كان يقيم صلاة الجمعة ويجمع عشرات الالاف وينتقد نظام صدام … مقتى الصدر اصدر عدة تصريحات في كمل منها يختلف عن الاخر ، ومنها انه رجل دين وبعيد عن السياسة ، واخرى لا علاقة له بكتلة سائرون ، واخرى يطالب الناس بانتخاب مرضشححي كتلة سائرون التي تحالفت مع الحزب الشيوعي العراقي ، الذي استغل الشارع ليكون تحت جناح مقتدى … لهذا ان مقتجى شخص لا يؤتمن ومتقلب ولا يمكن الركون اليه في قيادة كتلة سياسية يقول المقال انه سيكون على راس حكومة العراق القادمة … لهذا لاتستعجلون انتظروا لتروا النتائج لتشكيل الحكومة ومع من يتم التآلف …. وتقلبت الصدر اين ستدفعه

  23. بعد مواجهة الإيرانيين في سوريا جاء وقت مواجهتهم، سياسيا و/او عسكريا، في الدولة العربية المتاخمة لجمهورية ولاية الفقيه.
    بات امتداد الملالي يتقلص و بالنتيجة اذا لم يسقط حكمهم سوف تكون المواجهة الأهم في عقر دارهم.

  24. سليماني في بغداد الان يجتمع مع الاحزاب المواليه لهم او العملاء لهم في تشكيل حكومة طائفية فاسده منهم الحكيم والمالكي. وهناك اخبار تقول ان سليماني يريد عزل الصدر و يخير العبادي من الانظمام او العزلة. الى هذه وصلت وقاحة اايران.

  25. الخاسر الأكبر هو ممثل السعودية أيّاد علاّوي ، و بالتالي فحلف إيران سيتعزز ويسقوى أكثر ..
    ما حدث في العراق هو صورة طبق الأصل لما حدث في لبنان ، فلا الضغوط ولا الأموال ولا الماكنة الإعلامية الٱل سعودية نجحت في وقف بروز قوى الحق وانحصار قوى الباطل والإنهزام . فسنشهد في القريب قوة ضاربة لحلف المقاومة تمتد من طهران إلى الضاحية الجنوبية قوامها جيش جرار مسلح بإيمان راسخ وهدف واضح : هو دحر الصهاينة وتحرير الأرض ٠

  26. تعليق رائع. بس الاحزاب الدينية اوتوماتيكيا احزاب طائفية. الي يعرف العراق.! العراق يحتاج حككم وطني ومركزي قوي. حتى لا يلعب البرزاني او غيرة … مبدأ … فرق تسد… وكل طائفي مقيت الى جهنم. اكثرية الشعب االعراقي طفح الكيل به من تدخل جيران. حتى لا ايران ولا غيرها ان يتدخلوا في العراق. لان مع الاسف بعض اعضاء البرلمان مع لمن يدفع اكثر. فهناك حرب ايرانيه سعودية مدعومه امريكيا في العراق.

  27. اننا نحن كعراقييون نرى في شخصية السيد الصدر المنقذ الوحيد لمعاناة الشعب مما هوا عليه من سرقة لامواله
    لكن لايكون ما يريد السيد الصدر اذا تعرض لخيانة الكتل التي يشوبها الفساد بعد ان تتحالف وتشكل الكتلة الاكبر

  28. لكي يكون القرار العراقي حرامستقلا يتوجب على السيد مقتدى الصدر بداية وقبل أي إجراء آخر طرد القوات الغازية الأمريكية لآخر جندي وفورا وثانيا تعديل الدستور وحذف المواد التي تسمح بإقامة أقاليم أو فدراليات وإلا سيفقد ثقة الشعب به .

  29. 15 سنة والعراق في حضن ايران بفضل عملائها في الحكومة والبرلمان العراقي والنتيجة سقوط العراق في مستنقع قذر من الفساد والدمار الاقتصادي الشامل والحرب المذهبية التي خلفت ملايين الايتام والارامل والفقراء الذين باتوا يأكلون من حاويات الازبال.

  30. مقتدى ليس بصانع ملـوك بـل ولا حتـى صانـع ( بيادق شطرنـج ) ومحـاولـة النفـخ فـي قـربـتـه المثقـوبـة وتهـويـل دوره يـدخـل ضمـن اللعبـة الأمريكيـة السعـوديـة التي تبحث لهـا عـن مـوطيء قـدم فـي السـاحـة العـراقية على حسـاب فـرقاءهـا إن لم نقـل اعـداءهـا في الشـارع العـراقي وهـي ذات اللعبـة التي أريـد لهـا أن تنضـج فـي لبنـان لكنهـا فشـلت . لعـل أبـرز مـا أفرزتـه الانتخـابات العـراقيـة هـو الوعـي الجمعـي في الشـارع العراقي الذي بدأ يـأخـذ دوره حـيث تدنـي المشاركـة في الانتخابات والتي تراوحت مابين 19 بالمئه مثلما ذكرتهـا تقتارير بريطانيـة الـى 34 بالمئه مثلما ذهبت اليهـا تقديرات المتابعين العراقيين إنمـا هو الدلالـة على إن هذة الانتخابات لا تمثل لرأي الشارع وإنما هي منافسة بين المؤدلجين التابعين للأحزاب والتيارات السياسية ومعهم طيف قليل من الذين شاركوا من أجل الحصول على المال الذي تم شراء اصواتهـم فيـه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here